الرئيسية | الوطن السياسي | مصادرة اهداف الثورة العربية واحلام المواطن البسيط في الحياة.....بقلم الكاتب خليل الوافي

مصادرة اهداف الثورة العربية واحلام المواطن البسيط في الحياة.....بقلم الكاتب خليل الوافي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

اننا لا نعرف حقيقة انفسنا حول ما يحدث من حولنا.ومدى التربصات التي تلحق بنا ازاء الاطما ع الخارجية في استنزاف خيرات البلاد .والطاقات الواعدة التي تنهار امام القمع السياسي ومحاصرة الفكر التحرري وقتل المبادرات الشبابية في التنمية .واتاحة الفرصة للابداع الثقافي والانتاجي الذي يظل محصورا في ظل السياسات االمتبعة في اكثر قطر عربي. وهذا الحصار الفكري والاجتماعي.وغياب شروط الحياة الكريمة للمواطن الذي يكابد ليل نهار من اجل لقمة العيش.هكذا هو المواطن العربي قبل وبعد الثورة.لان فلول الانظمة البائدة ما تزال تتحرك في الخفاء لتعطيل مسلسل الاصلاحات الكبرى التي دعت اليها اهداف الثورة المجيدة التي عبرت عنها في فئات واسعة من الشباب العربي من الخليج الى المحيط.لكن درجات حصول الثورة في بلد بعينه دون اخر.تفرض قراءات عميقة في المشهد السياسي العربي.واهمية التحولات التي يعرفها الشارع .والارهاصات المتداخلة لحدوث ثورات مماثلة في دول الجوار.كلها عوامل هزت الكيان العربي.وافرزت انطباعات ايجابية عن هذا الحراك الذي ما يزال يقاوم ويجتهد في اصرار كبير للحفاظ على مقومات الثورة .ومنطلاقاتها السلمية في التحرير.وخلق ديناميكية في الطرح السياسية الجديدة.امام فشل الانظمة العربية في اشراك المجتمع المدني في صناعة القرار السياسي والاجتماعي.وجملة من المعطايات التي كرست الرؤية الشمولية للانظمة القمعية.واقصاء اي دور لفئات معينة كيف ما كانت تواجهاتها واديولوجياتها.وهذا يجعل السلطة قادرة على احتواء الموقف والضرب على يد من حاول التدخل في شؤونها الخاصة والعامة .وهذا النوع من السلوك تراكم عبر سنوات الظلم والحيف والاستبداد.وكانت الدول الغربية تراقبه في صمت .وتدعم الانظمة في نهج هذا السلوك الذي يزكي مسالة قمع الشعوب حتى لا تثار ضد حكامها .ومؤسساتها التي اصبحت ركيزة قوية في محاربة الفكر الاصلاحي في شتى مناحي الحياة
وبذالك كانت الانظمة تخدم مصالح الغرب في اطارالتبعية الاقتصادية والسياسية.وفتح قنوات التدخل في شؤون هذه البلدان بطرق لا يستطيع ان يكشف حقيقتها الى المتتبع والخبير في الشؤون الدولية وعلاقتها مع الدول العربية التي اصبحت لا تقوى على التحرك الى باعاز وموافقة هذه الدول التي استعمرت العرب اكثر من قرن من الزمن.وها هي اليوم تنهج نفس الخط الاستعماري في بسط قوتها على دول المنطقة
وامام التحولات العربية الاخيرة في ظهور الثورات الشبابية.ونجاحها في اسقاط انظمة استبدادية.وفتح صفحة مع الديمقراطية المحلية في صناعة القرار السياسي الذي يحمي الشعب والبلاد من اي تدخل اجنبي وقد رات هذه الدول الغربية نفسها غير قادرة في دعم السلطة القمعية .وشعرت بحرج شديد باعتبارها دول تحترم حقوق الانسان و تلتزم بالعدالة الاجتماعية .وهذا ما بدات تدشنه عقب الثورة العربية في مساندة المجالس الانتقالية التي تحققت عبرها ثورة مصر و تونس و ليبيا .وهذا التوجه الجديد في الخطاب الغربي كشف للجميع مدى اهتمام هذه الدول الصناعية بالنفط الليبي . والاستثمار في مصر حيث توجد يد عاملة رخيصة .والدفع بالاستثمارات الى مستويات متقدمة تضمن لها الهيمنة على قطاعات حيوية في هذا البلد او ذاك..وهذا ما تحاول العديد من الدول التي لا تنطق اللغة العربية في ترجمته الى واقع ملموس .حيث دشنت تركيا اتفاقيات تعاون اقتصادي مع الحك]ومة المؤقتة في مصر .والسباق المحموم في زيارة ليبيا .واللقاء مع قيادات المجلس الانتقالي الليبي.والتشديد على التعامل مع النفط والغاز باعتبار ليبيا احدى الدول ذات المساحة الجغرافية الواسعة .والتي تتوفر على احتياطات المهمة من المعادن التي تترصدها الاطماع الخارجية وهذا ما تحاول فرنسا والمانيا والعديد من الدول التي تتحرك في هذا الاتجاه حول تقسيم خيرات ليبيا فيما بينها .
والمؤسف في هذه العملية لم تتحرك دول الخليج ذات الامكانيات المادية في الاسثمار في مصر وتونس وليبيا .وهذه الدول يمكن ان تراعي مصلحة البلاد لانها تحمل نفس اللغة ونفس المعتقد وذلك في تقليص استنزافها للموارد الطبيعية.او على الاقل مساعدتها تقنيا في ارسال الكوادر والتقنيين لانها لا تخرج عن المحيط العربي العربي .والاسراع في التحرك العربي قبل الاطماع الاجنبية .
وتبقى التحركات العربية في مساندة شباب الثورة خجولة مبطنة في دعم الانظمة البائدة التي تعرف نفسها. وهذا ما لا تحاول دول عربية توريط نفسها داخل حلقة الصراع.وتعتبر ان الامر يدخل في اطار الشؤونالداخلية لاي بلد . وهذا ما يتناقض مع التصريحات التي نسمعها هنا وهناك.
والغريب في الامر نجد ان الدول التي لم تصلها عدوىالثورة المباركة ماتزال مصرة على اتباع نهجها القديم.رغم ما يشهده العالم العربي من شرقه وغربه تحولات ملموسة .وهذا الاعتقاد السائد في عدم تنازل سياسيا ووضع برامج اصلاحية فورية تتماشى والاحتياجات التي تعرفها اكثر من عاصمة عربية .مازال الصمت واحتواء الازمة بالقمع والوسائل المعروفة لذى الجميع .وما نشاهده كل سوريا خير مثال على التعنت الخطير في استعمال القوة لاخضاع الشعب.واجهاض تورة الكرامة التي قطعت اشواطا طويلة لم يعد معها الامر العودة الى الوراء والنظام التسلطي يعيش مازقا سياسيا خطيرا رغم الخطابات المضادة التي تنفي جملة وتفصيلا اي تظاهرات سلمية واجتماعية.وان الامر يتعلق بجهات ارهابية تهدد امن واستقرار سوريا والمنطقة باكملها
ان الثورة المصرية ماتزال تعيش تحت سقف المحاكمات الصورية التي يراد بها تضليل الشعب المصري بان الامور تاخذ مجراها الطبيعي واصدار احكام عادلة في حق بعض القيادات السابقة لم تشفي غليل الراي العام ولم تعطي ذلك الانطباع ان هناك تحولات جذرية تعرفها ارض الفراعنة .والتواطؤ والتباطؤ في اتخاذ قرارات مسؤولة .حول الاستحقاقات المقبلة .والمتمثلة في الانتخابات التشريعية و الحصول على حكومة جديدة تنبثق على صناديق الاقتراع الشفاف والنزيه.وقد تسارعت الاحداث وتفاقمت الفجوة العميقة في انتهاك السيادة المصرية على اراضيها .والتوتر مع اسرائيل في قضية السفارة . وما ترتب عنها من تدخلات .وانفلات امني كاد ان يعصف بمبادىء الثورة .وتجلياتها الكبرى. ومن الملاحظ ان الشعب المصري عليه ان يركز حاليا في الاستحقاقات الداخلية في ارساء دولة الحق والقانون . والاسراع في محاكمة الرئيس السابق .واعوانه في اسرع وقت ممكن حتى لاتختفي ملامح الثورة المصرية .وتتداعى احداث جديدة تجعل امكانية حدوث انفراج في مواقف المجلس العسكري من الاحداث المتلاحقة . والالتزام في تسريع الية تدشين مرحلة متقدمة من اهداف الثورة حتى لا تنساق في اتجاه الانزلاقات السياسية التي تعطل مسلسل الاصلاحات في مصر .والتصريحات الاخيرة لرئيس الحكومة التركية حول بناء دولة مدنية مشبعة بالعلمانية اثار حفيظة الاخوان وشريحة كبيرة من المجتمع المصري باعتباره تدخل سافر في الشؤون الداخلية لدولة لها تاريخ طويل في صناعة سياسة توافقية مع جميع اطياف المجتمع المصري .لان ما جاء به اردوغان لا علاقة له بالاسلام الا من حيث الشكل .لكن حقيقة حزب العدالة والتنمية التركي والذي ينتمي اليه يتناقض والتصريحات التي يطلقها هنا وهناك ..
وعلى ابناء الثورة في مصر وتونس وليبيا .ان يضعوا امامهم المصلحة العليا للوطن فوق اي اعتبارات ضيقة .ويؤكدوا للعالم بانهم كثلة واحدة حتى لا تصاغ _ كالعادة _ التخوفات من هذا التيار على حساب تياراخر .وتبدا الالة الغربية في وضع سيناريوهات عن احتمال وجود اعضاء من تنظيم القاعدة في صفوف الثوار خاصة في الجانب الليبي
ان طوفان الثورة النظيفة يقطع اشواطا كبيرة في اكثر من دولة عربية . والايام المقبلة والشهور القادمة كفيلة ان تفرز خريطة جديدة لمنطقة شمال افريقيا والشرق الاوسط .وبداية تاريخ عربي على انقاض حكم استبدادي .هي احلام وطموحات كل مواطن عربي يستطيع ان يتنفس جرعات من الحرية .وتاسيس مؤسسات من الشعب واليه. تتركز معالمها في خدمة الشعب قبل كل شيء ...



الكاتب خليل الوافي

شوهد المقال 2650 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة
image

نسيم براهيمي ـ فيلم الجوكر .. من أين يأتي كل هذا العنف في العالم ؟

 نسيم براهيمي    من الصعب جدا أن تشاهد فيلم الجوكر متحررا من تفصيليين مهميين: حجم الإشادة التي رافقت عرضه وأداء هيث ليدجر لنفس الدور في
image

رضوان بوجمعة ـ علي بن فليس كرسي الرئاسة.. من الهوس إلى الوسوسة

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 130  علي بن فليس في آخر خرجة إعلامية له يقول عن نفسه، إنه "معارض شرس منذ ماي 2003"، وهو تاريخ
image

يسين بوغازي ـ ذكرى الليل والنهار القيام النوفمبري

يسين بوغازي  يستحودني  قيامه  الذي  لا يفنى مثلما الأعياد   فيدور مع الليل والنهار ويأتي مع  كل عام  ، يستحودني  قيامه بطعم  الإحتفالية  وقد  أخدت
image

فوزي سعد الله ـ خمسة أبواب لثلاثة قرون: أبــوابٌ صنـعتْ التَّــاريـخ لمدينة الجزائر

فوزي سعد الله   "أَمِنْ صُولة الأعداء سُور الجزائر سرى فيكَ رعبٌ أمْ ركنْتَ إلى الأسْرِ" محمد ابن الشاهد. لايمكن لأي زائر لمدينة الجزائر
image

السعدي ناصر الدين ـ لنقل اننا وضعنا انتخابات 12/12 وراءنا وصارت كما السابقة بيضاء..ما العمل؟

السعدي ناصر الدين    سيلجأ النظام لتوظيف شخصية او شخصيات من تلك التي احترمها الحراك السلمي حتى الآن لأداء دور الكابح للارادة الشعبية كما فعل مع
image

عثمان لحياني ـ في شريط "لاحدث" وتكرار المكابرة

عثمان لحياني   عندما كان الراحل عبد الحميد مهري (والعقلاء حسين آيت أحمد وأحمد بن بلة رحمة الله عليهم وجاب الله وغيره) يطرح مقاربته الحوارية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats