الرئيسية | الوطن السياسي | ثورة 14 فبراير، ملحمة من الصبر..

ثورة 14 فبراير، ملحمة من الصبر..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
أن نثور ليس فقط أن نغضب، ونصرخ وننتفض. الثورة تحملنا على أن نكون شخصيات متكاملة، وأبرز صفاتها الصبر. عندما خرجنا جميعا في 14 من فبراير 2011 لم يعتقد أحد أننا سنصل إلى ما وصلنا له اليوم، لم تتراءى جثث كل هؤلاء الشهداء أمام أعيننا, ولم تلوح طيور الغربة على رؤوسنا, ولم ينذرنا أحد بأن القضبان قد تكون السماء الوحيدة التي نرى. ولكني أجد في شباب اليوم قوة وعطاء لم يكن في 14 فبراير.
منذ قطرة الدم الأولى لـ"علي مشيمع"، ونحن نربي أنفسنا على أن كل الدماء دماؤنا، وكل الأرواح تخرج من أجسادنا. أنا لم أعرفه ولكنه كان أنا. ومنذ ذلك اليوم ونحن نرتدي أثواباً من الصبر، وفي كل يوم نزيدها ثوباً. وأصعب الصبر ذاك الذي يكون على فراق الأحبة.
صبرا على أحبتنا الذين تحول بيننا وبينهم أوطان من الغربة، تذاكرهم تحمل تواريخ بأجل غير مسمى، وكل حاضرهم ذاكرة. ذاكرة الوجوه، والأماكن، والروائح والألوان، ذاكرة الاحتواء والأمان الذي لا تؤمنه تذاكر الغربة لهم. عيونهم متعبة من النظر إلى البعيد، وأرواحهم أرهقها الأرق والقلق والشوق.
صبرا على أحبتنا خلف القضبان، في الوطن وتحجبهم عنا أسوار طويلة، وكلاب حراسة، وشبابيك من فولاذ. لا يجدون أنيساً بين ركلات أرجل الجلادين وشتائمهم غير أصوات الشكر تتعالى بين زنزانة وأخرى "الحمد لله"!. وجباتهم لا تخلو من صعقات الكهرباء وأساليب غريبة في التعذيب تترك أجسادهم بالية، منهكة، ولكنها تصنع لأرواحهم دروع واقية في كل يوم تزداد سماكة.
صبراً على أحبتنا الذين حالت بيننا وبينهم القبور، ما عادت ابتساماتهم ولا ضحكاتهم تزهر أيامنا، ولا عاد غيابهم يسهدنا ويقلقنا عن المنام، ما عادت لهم أماكن على موائدنا. ولكننا في كل يوم نستعين بدعائهم لنا لدى الباري –وهم اقرب إليه منا-، نستعين برائحة دمائهم وترابهم الرطب على مواصلة المسير.
تربية النفوس على الصبر، هذا هو السلاح الأول الذي على الثائر أن يتسلح به قبل دخول الميدان. نحن لم نربي أنفسنا، بل ربتنا ملاحم الصبر في بيت رسول الله (ص)، وأي صبر ذاك الذي هز عروش الطغاة. من صبر علي (ع) على أذى الزهراء، إلى صبر زينب على التنكيل بأخوتها، ولا زال الصبر في انتظار الفرج يقودنا إلى غدٍ لا يتوقعه الظالم. فرج قريب بإذن الله!

بقلم: Bounty Paradise

شوهد المقال 1765 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ المسار الانتخابي ...2 !

د.حميد بوحبيب  للمرة الثانية في تاريخ الدولة الوطنية الفتية، تلوح في الأفق بوادر توقيف المسار الانتخابي .في المرة الأولى، فعلها الجيش بمعية القوى التي تحالفت ضمن
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع
image

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

 عثمان لحياني   تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم
image

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي   إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية
image

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

 يوسف بوشريم   من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر  بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.33
Free counter and web stats