الرئيسية | الوطن السياسي | نجيب بلحيمر ـ سعد الدين مرزوق.. مهمة منجزة مع مرتبة الشرف

نجيب بلحيمر ـ سعد الدين مرزوق.. مهمة منجزة مع مرتبة الشرف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نجيب بلحيمر 
 
اليوم هو السادس من أفريل، موعد مثول القاضي الموقوف عن العمل سعد الدين مرزوق أمام المجلس الأعلى للقضاء (الأرجح أن تتأجل محاكمته بسبب غياب رئيس المحكمة العليا لظروف قاهرة)، وعشية محاكمة القاضي الذي ارتبط اسمه بالسلمية، ورفع المتظاهرون صوره الجمعة الماضية تأكيدا للتضامن معه، أصدرت محكمتا باب الواد وسيدي محمد بالعاصمة أوامر بإيداع ثلاثة وعشرين متظاهرا الحبس الاحتياطي كما أودع متظاهر آخر الحبس الاحتياطي بأمر من محكمة الشلف.
كان يوما حزينا يذكرنا باعتقالات سنة 2019 عندما زج بالعشرات من المتظاهرين السلميين في السجون، ونال معظمهم البراءة في فترات لاحقة، وقد أعادتنا التهم الموحدة التي يلاحق بها هؤلاء المعتقلون إلى حديث توريط القضاء في مواجهة السلطة لمواطنين يصرون على مطالب الحريات والديمقراطية ودولة القانون.
يلاحق سعد الدين مرزوق بتهمة خرق واجب التحفظ، وسبق للمجلس أن تابعه في ملفين آخرين برأه في واحد وعاقبه في آخر بالتوقيف عن العمل مدة ستة أشهر مع الاستفادة من نصف الراتب بحسب تقدير المجلس التأديبي للقضاة، وحتى إن كانت وضعيته المهنية غامضة من الناحية القانونية كما يؤكد الأستاذ عبد القادر خضير، المختص في النظام التأديبي للقضاة في الجزائر، والذي يقول إن وضعية القاضي مرزوق تتطلب المساءلة الفقهية والقانونية باعتبارها سابقة، فإن المؤكد أن كل ما جرى للقاضي كان يهدف إلى إبقائه خارج مهنة القضاء طيلة فترة تجاوزت سنة لم يمارس خلالها عمله.
لا جديد في القول بأن القضاء غير مستقل، يقر بهذا كثير من القضاة ومنهم رئيس نقابة القضاة التي لا تبدي تضامنها مع زميل المهنة، لكن لماذا تحول سعد الدين مرزوق إلى هدف مباشر للسلطة؟ لا توجد إجابة في القانون، فالحديث عن خرق واجب التحفظ يسقطه التدخل المباشر في عمل القضاء من خلال إصدار قرارات الإفراج من طرف السلطة التنفيذية تحت عنوان "عفو رئاسي" تحول في مرتين على الأقل إلى تجاوز صريح للقانون باعتراف رئيس نقابة القضاة وبشهادات المحامين، وسقط أيضا من خلال تصريحات تؤثر على قضايا كانت قيد التحقيق مثلما حدث عندما وصف عبد المجيد تبون الصحافي خالد درارني بالخبارجي قبل محاكمته، وعندما أطلق وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة تصريحات تخص الصحافي وتؤثر بشكل صريح على محاكمته وتمهد لتلك العقوبة الثقيلة التي وقعت عليه ليتم الإفراج عنه تحت مسمى العفو قبل أن تصدر المحكمة العليا قرارها بإعادة محاكمته، ويضاف إلى ذلك كله قرارات وزير العدل وتصريحاته.
صحيح أن انحياز سعد الدين مرزوق إلى سلمية الشعب الجزائري، وإعلانه الصريح، باسم نادي القضاة، رفض تأطير انتخابات 4 جويلية 2019 الملغاة ثم انتخابات 12 ديسمبر 2019 تعتبر مواقف جريئة لا يمكن أن تتسامح معها سلطة ترفض فكرة استقلالية القضاء من الأساس، لكن أهم ما فعله هو هذا السعي إلى العمل المنظم من خلال تنظيم نقابي جديد جاء 22 فيفري ليقدم له السند، فالمواقف الشخصية يمكن احتواؤها لكن العمل المنظم المستقل لا يمكن أن يسمح به نظام كان هدفه منذ الاستقلال منع المجتمع من أن ينظم نفسه بشكل مستقل عن السلطة السياسية وبعيدا عن رقابتها، ومن هذه الزاوية كان القاضي مرزوق يمثل خطرا على سلطة تسعى دائما إلى السيطرة على القضاء والتحكم فيه.
ثم إن القاضي مرزوق يرشد بقية القضاة إلى الطريق، فالأمر لا يتطلب اتخاذ مواقف سياسية علنية بل يكفي تطبيق القانون وعدم الخضوع لغير الضمير، ومن هذه الزاوية فكل قاض يملك فرصة لخوض معركة استقلالية القضاء مع كل قضية ينظر فيها ويصدر حكمه بشأنها، وهذه عدوى لا تريد لها السلطة أن تنتشر لأنها تفتح الباب أمام متاعب لا حصر لها تصعب من احتواء إصرار الجزائريين على إحداث التغيير الذي يناضلون من أجله.
يشعر الجزائريون بحجم التضحية التي قدمها القاضي مرزوق، ولذلك فقد كان التضامن معه واسعا في المظاهرات السلمية التي خرجت الجمعة الماضية، وحضرت صوره في مختلف الولايات وقد كتب عليها "كلنا القاضي سعد الدين مرزوق" و "الشعب سيتذكر أبطاله"، ومنزلة "البطل" هنا مرتبطة بحساسية المعركة التي يخوضها إذ تتصل بتحرير القضاء وفرض سيادة القانون، وبحجم المخاطرة التي تنجم عن اتخاذ الموقف، وهذا الاحتضان الشعبي يثير إعجاب حتى أولئك الذين لم يختاروا هذا الطريق، ولعله يدفعهم ولو بعد حين إلى العبور عبر أبواب مشرعة أمامهم بحكم مناصبهم التي تمنحهم فرصة صناعة التاريخ بالانحياز إلى القانون والضمير فقط.
مهما يكن القرار الذي سيصدر في حق سعد الدين مرزوق فإن هذا القاضي أنجز مهمته، وبر بيمينه، والمنزلة التي خصه بها الجزائريون لا تقدر بثمن ولا تعادلها وظيفة أو امتياز.. فهنيئا له صفة القاضي الشريف التي لن تسقطها عقوبة مهما قست.

شوهد المقال 138 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats