الرئيسية | الوطن السياسي | رضوان بوجمعة ـ قيادات الأحزاب و"بناء الدول في غياب الحريات"؟!

رضوان بوجمعة ـ قيادات الأحزاب و"بناء الدول في غياب الحريات"؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. رضوان بوجمعة 
 
الجزائر الجديدة 199:

"إن قيادة حزب كالقطار، تقتضي وجود سكتين، واحدة ايديولوجية والثانية سياسية، وإذا ما أكثر القطار من المنعرجات فإنه سينقلب، ومشكلة الأحزاب الجزائرية هو أن أغلبها لديها قيادات يسيطر عليها الوزراء والنواب، وهذه الفئة تفضل الكراسي والريوع على مصلحة الحزب".
هذا جزء من كلام المجاهد والوزير الراحل أمحمد يزيد، موجه للراحل محفوظ نحناح عام 1999، خلال حوار أجريته معه مباشرة عقب إعلان حركة "حمس" مساندة عبد العزيز بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية لشهر أفريل من العام ذاته.
 
"الديوان الأسود"، الأحزاب والانتخابات المغلقة
خرجة امحمد يزيد جاءت بعد تفاجئه من إعلان نحناح بفندق السفير بالعاصمة مساندته ترشح من وصفه آنذاك بـ "الفارس، المجاهد الأكبر عبد العزيز بوتفليقة"، رغم أنه قال عكس ذلك أياما معدودة قبلها في مأدبة عشاء حضرها رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش ومحفوظ نحناح وأشرف على تنظيمها أمحمد يزيد، الذي كان يسير في مختلف الاتجاهات ضد ما كان يسميه بالانتخابات المغلقة التي هندس لها من أسماهم بــ "الديوان الأسود".
ما حدث عام 99 لا يهمنا في هذا المقام، وقد يحتاج إلى نصوص كثيرة لتشريحه وتحديد مسؤولية كل طرف فيما حدث وكيف فرض بوتفليقة في سدة الحكم بمباركة وتهليل مختلف الأحزاب وكيف انسحب منافسوه من السباق بسبب اجتماع كل آليات التزوير، لكن الأهم في هذا الاطار هو تشخيص امحمد يزيد للخريطة الحزبية في بنيتها التنظيمية والسياسية والايديولوجية، وهو تشخيص دقيق يترجم المعرفة الكبيرة للراحل بالساحة السياسية وببنية منظومة الحكم في تأثيرها على الأحزاب من الخطاب إلى إعلان القرار، وكيف صنعت السلطة الأجهزة الحزبية وبنت امتدادات لها في كل مكان.
 
 
"موظفو السياسة" واستئصال السياسة وتدمير الأحزاب!
كلام امحمد يزيد عمره 22 سنة، وهو عمر جيل جديد من الشباب الذي ساهم الغالبية العظمى منه في توقيف جنون العهدة الخامسة للرئيس المقال أو المستقيل، وخلال هذه السنوات تأكد تشخيص امحمد يزيد أكثر عن الأجهزة الحزبية التي غرقت في المنعرجات، وغرق الكثير من قياداتها في الريع وفي الفساد المالي، بعضها موضوع متابعة قضائية والبعض الآخر يستمر في الاستفادة من الريع وممارسة التضليل على كل المستويات مقابل ذلك.
منذ وفاة امحمد يزيد عام 2003 إلى اليوم استمر تدهور الأوضاع وتسيير الأجهزة الحزبية التي أصبحت غالبيتها العظمى – حتى لا نقول كلها - لا تملك لا سكة سياسية ولا سكة إيديولوجية، ولا بوصلة أو رؤية، بعدما اختصر النواب والوزراء العمل الحزبي في تقاسم المكاسب والمناصب والمقاعد، بل واختصرت الممارسة السياسية في الترشح للانتخابات والتسابق على المناصب، بين من استوزر أو حصل على المقعد البرلماني وبين من يدفع إلى الصراع داخل الأحزاب لتعويض من هم موجودين فيها، والمؤشرات في هذا كثيرة.. مؤشرات حولت حزب جبهة التحرير الوطني من جبهة حاربت من أجل التحرير في الخنادق إلى حروب وصراعات في الفنادق، كما حولت أحزاب أخرى إلى ساحة صراعات لا تنتهي بين النواب الذين يريدون الخلود تحت قبة البرلمان وبين من يسعى للاستفادة من نصيبه في الريع.
 
الممارسة السياسية مختصرة في الأجندة الانتخابية!
الحراك الشعبي الذي دخل عامه الثالث، يتعرض لحملات تشويه وتخويف وتخوين من كل الاتجاهات، والكثير من منشطي هذه الحملات من أولئك الذين يختصرون الممارسة السياسية في الأجندة الانتخابية، وفي توزيع الريوع، ومع استدعاء الهيئة الانتخابية لاجراء الانتخابات التشريعية يوم 12 جوان القادم، ستصّعد قيادات الأجهزة الحزبية من مهام ممارسة التضليل وتحويل النقاش من مطالب الحراك التي تهدف إلى تغيير منظومة التعيين وقواعد ممارسة السياسة، إلى اختصار التغيير السياسي في موعد انتخابي يشبه المواعيد السابقة في كل الممارسات والآليات والقواعد، بل وقد يكون موعدا لزيادة تعميق الأزمة على كل المستويات بسبب القطيعة الحاصلة بين الشارع و"موظفي السياسة" الذين ينتجون خطابا دونيا مبنيا على العنصرية الاجتماعية ضد فئات عريضة من المجتمع.
 
موظفو السياسة هم حلفاء السلطة، ويعملون على بناء جدران "العداوة" بين الجزائريين والجزائريات، وهم الذين يحاربون السياسة ويكرهون بناء جسور التوافق، ولذلك خطابهم غارق في استراتيجيات التضليل الذي يعتبر أحد أدوات استئصال السياسة من المجتمع، ولا يهمهم بناء الدولة ولا يحبون بناء مؤسسات حزبية، لأنهم لا يعترفون بحق مناضليهم ومناضلاتهم في طلب حصائل أعمالهم، لذلك فإن الكثير من القيادات الحزبية التي ساندت بوتفليقة لا تشعر مثلا بأي ضرورة للاعتذار وتقديم الحصيلة، وحتى التي لم تسانده لا تطرح أي سؤال حول فشلها في ايجاد أدوات توقيف انحرافاته، كما أن النواب - كل النواب - لم يفتحوا مداومات لاستقبال المواطنين والانصات إليهم، ولذلك لا يفكرون في تقديم الحصيلة لا لهياكلهم الحزبية ولا لناخبيهم، لأنهم يعرفون أن نتائج الانتخابات لا يصنعها النضال ولا الناخبين، لذلك فهم لا يجدون حرجا في اجراء انتخابات دون ناخبين، لأن علاقتهم بالسياسة تشبه إلى حد كبير علاقة القطيع بالمعلف!
أما بناء الدولة وبناء الأحزاب فهو أمر غير مطروح في تفكيرهم إطلاقا، لأن البناء مرتبط بإقرار الحريات، والحريات ستنتج نخبا جديدة، نخبا يحاربها "موظفو السياسة" الذين يحبون ثقافة السلطة وعبادة الأجهزة ويكرهون بناء الأحزاب وانتشار ثقافة الدولة.

الجزائر في 11 مارس 2021

شوهد المقال 468 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خلجات ...علاء الأديب

دلوني على بلاد لا تجف فيها الأنهار. ولا يحترق فيها القمح ولا يعيش فيها الانسان مهان ولا يموت فيها كموتة الديدان دلوني على بلاد أنام
image

حتى لا يستمر الخذلان

قال الشاعر الشيعي وهو يعبر عن الشيعة، ( أنا شيعي وعندي قصة ويه الحسين ) وما ظهر لي من قصة الشيعي مع سيدنا الحسين رضي
image

فروسية - قصة قصيرة

قصة قصيرة لم يسبق لى أن امتطيت خيلا ولا تعلمت الفروسية، ولا رأيت فارسا فى الحقيقة رغم مقابلتى لكثير من الخيول بحكم تواجد الخيل
image

سماسرة : منظومة الفساد ومافيا تصاريح العمل تستغل العمال الفلسطينيون الى حد العبودية!!

د.شكري الهزَّيل **فلسطيني عن فلسطيني يفرق وعلى جميع السماسره الفلسطينيون على ضفتي الوطن المُحتل ان يخجلوا من السمسرة واستغلال احوال اخوانهم واخواتهم العمال الفلسطينيون اللذين
image

أسباب انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش بقلم : حماد صبح

يتوجع عسكريون وساسة إسرائيليون من انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش ، في دولة قيل عنها يوما إنها جيش له دولة . ومن أشد العسكريين
image

هل الولايات المتحدة دولة إرهابية ؟! ترجمة : حماد صبح

لا مفر من الإجابة : نعم ، أميركا دولة إرهابية . غالبا ما تشير كلمة " الإرهاب " إلى هجمات عنيفة منظمة على
image

لا لمُعدل أقل من عشرة في البكالوريا والجامعة ليست مكانا للهو.

مبارك لكل الناجحين والناجحات في بكالوريا هذه السنة التي صنعت الإستثناء للمرة الثالثة على التوالي بتبني وإقرار مُعدل 9,5للظفر بالباك أو الثانوية العامة كما يُطلق
image

ما وراء الجدار!!

  د.شكري الهزَّيل في طفولتي المشاغبة لم اترك شئ لم اكتب او ارسم عليه رسمة ما,كتبت على الرمل والحيطان والاشياء وحجارة الرغمون وكنت دائما اشعر اني
image

تحت عجلة التدوير...الشاعرة ريم النقري ..سوريا

أنا لا أكتب الآن بل أتخيّل بطولاتكم على وقع مزامير عقمكم قد تصبحين دمية كبيرة زاحفة باتجاه الموج تترسّب عليها الكثير من
image

دستور نوح فيلدمان يلفظ أنفاسه، وتونس جزء من الأمة بجناحيها العربي والإسلامي

  في كتابه "سقوط وصعود الدولة الإسلامية" الصادر سنة 2008 يقول البروفيسور الأمريكي نوح فيلدمان أن على الإدارة الأمريكية دعم الجماعات الإسلامية في البلاد العربية والتحالف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats