الرئيسية | الوطن السياسي | عثمان لحياني ـ الرسائل

عثمان لحياني ـ الرسائل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
في لحظة ما ، بدا الرئيس تبون في صورة الفعل والموقع نفسه الذي كان فيه الرئيس التركي عشية الانقلاب الفاشل عام 2016 ،استدعى الرئيس واستخدم نفس الأدوات التواصلية لنسف اشاعات وشائعات متداخلة وقصص مركبة نم تداولها عن اجتماعات مخبرية وبدء التفكير في سيناريوهات محتملة كالمرحلة الانتقالية أو قرب اعلان الشغور وغيرها.
في الواقع هذه القصص لم تكن تحتاج الى كثير من الحصافة لفهم أنها جزء من خيال سياسي فقير للحقائق ، وبغض النظر عن ذلك، فان أهم رسالة سياسية تضمنها تدخل الرئيس أمس بوضوح ، هو أن السلطة ماضية في تنفيذ خارطة الطريق التي رسمتها منذ بدء المسار الحالي ،برغم مخرجاته الرديئة التي أفرزها ، سواء على صعيد تدبير الشأن السياسي ، أو أجهزة تنفيذ السياسات العمومية .
بدى الرئيس غير معني تماما بالنتائج التي آل اليها الاستفتاء الشعبي على الدستور ، في علاقة بالمقاطعة الشعبية الكبيرة، وقدم موضوع تعديل قانون الانتخابات المؤدي الى الانتخابات النيابية المسبقة كأهم التزام تعهد به يستوجب التنفيذ ، ينطوي هذا على تثبيت تام لخطة السلطة في اعادة انتاج مؤسسات الحكم ، ضمن مقاربة مشوشة تضع الانتخابات كأداة ميكانيكية لصناعة الهياكل ، وليست وسيلة لتكريس الخيار الديمقراطي.
يفهم من كلمة الرئيس ان السلطة مازالت تعتبر أن الأزمة المزمنة للنظام السياسي في البلاد، هي أزمة مؤسساتية محضة، ولذلك تلجأ الى الانتخابات بشكل مستمر لتجديدها مع تغيير طفيف لخطوط الملعب، هذه مشكلة كبيرة لأن السلطة اما انها ترفض استلام الرسالة الشعبية بعد مقاطعة الاستفتاء،أو أنها تراهن على انتخابات جديدة تستوعب من خلالها كامل المعارضات السياسية ، ضمن ما تقدمه من عرض ضعيف للحاجيات الديمقراطية.
مع افتراض أن طبيعة الظرف الصحي وقصر مدة الكلمة لا يتيح ذلك ، لكن تجاهل الرئيس لدعوات انجاز حوار وطني، يتيح حالة من التوافقات حول المناخ السياسي والظروف التي يمكن أن تتم فيها الاستحقاقات المقبلة، وعدم توجهه في هذا الظرف الضاغط بأية اشارة الى المكون السياسي والمدني، ينبأ بأن السلطة السياسية ليست لها أية نية في هذا الاتجاه، وأنها مصرة على المغامرة المنفردة مرة أخرى .. وهذا محمل قلق جدي .

شوهد المقال 464 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats