الرئيسية | الوطن السياسي | رشيد زياني شريف ـ المشكلة ليست في "لا" بل في من ينظم العملية برمتها

رشيد زياني شريف ـ المشكلة ليست في "لا" بل في من ينظم العملية برمتها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. رشيد زياني شريف 
 
بعد قراءة بعض ردود إخواننا الذين صوّتوا ودعوا للتصويت بلا في التعديل الدستوري الأخير، واطلعت على تعليقاتهم وقراءتهم، في اعقاب ما أفرزته نتائج ذلك الاستفتاء، وجدت أن بعضهم ذهب إلى حد اتهام المقاطعين وتحميلهم المسؤولية عن "مرور" الدستور، وكأنهم كانوا يعتقدون حقا واقتناعا أن النظام كان سيقر بالهزيمة في حالة صوّت الشعب بلا، وأنه كان سيعلن بصدق ونزاهة عن النتائج كما هي دون تدخل منه، هذه المرة. أما لماذا يثقون فيه هذه المرة، وما الذي تغير؟ فلست أدري!
ردا على ذلك، ارتأيت ان اناقش المسألة بموضوعية، بعيدا عن أي تشنج أو تجريم، بل اقتصر على استنطاق الوقائع بدلا من الانتصار للنفس، وللرأي، لأن المجال أبعد ما يكون عن الذاتية وعن منطق "معزة ولو طارت". قلتها وأعيدها المشكلة ليست في التصويت بلا، ولا حتى بنعم، مهما اختلفنا مع هذا الطرح او ذاك، لأن الأمر يظل (أو يفترض) اجتهاد صاحبه، وهو حر فيه ومحترم، لكن، المشكلة تفوق عملية التصويت برمتها، أو على الأقل هذا ما أعتقده، والله من وراء القصد وهي يهدي السبيل.
فمثلما أدليت برأيي قبل التصويت وقدمت قراءتي المتواضعة للوضع ولماذا اعتقدت أن لا طائلة من التصويت أصلا، لا بنعم ولا بلا، واسندت ذلك بما اعتبرته معطيات وحقائق تثبتها الوقائع والتجارب المتراكمة التي لا يمكن لعاقل وشخص نزيه نفيها، وبينت أن المحاولة بل وحتى المجازفة في المشاركة والتصويت قد تكون مقبولة في المرة الأولى، أو حتى الثانية، لكن، لا يمكن تبريرها بعد ممارسة عقدين من الزمن، نفس السبيل بنفس النتائج في إطار النظام نفسه وبنفس آلياتهم، المتفننة في مجال التزوير، ثم، كيف يمكن تحقيق نتائج مختلف، من خلال نفس العملية بأدواتها وعناصرها وكيماويتها؟ وهل بقي من جدوى تبرير المشاركة، من باب "التحلي بالإيجابية" وعدم استباق الأوضاع (أليست من مهام السياسي الاستشراف وقراءة المستقبل بناء على ممارسات الماضي وعناصر الحاضر؟؟؟)، أو ليقول المرء للمرة الألف، حاولنا، والمحاولة خير من المقاطعة؟ هل يصح ويعقل بعد ذلك، البكاء على الأطلال بعد أن يقع الفأس على الرأس، ونتهم المزور المتمرس، بأنه ...زوّر النتائج، وهل انتظار غير ذلك معقول ومقبول؟؟؟
أقول، بعد الكشف عن النتائج المعلنة، برزت أصوات تحّمل المقاطعين المسؤولية، بحجة أنهم لو شاركوا وصوّتوا، لكان ممكن إجهاض مساعي السلطة في تمرير دستورها المعدل.
أولا، من الجانب "التقني"، اعتبر أن عدم جدوى التصويت، يعود لطبيعة النظام القائم، الذي يهتم بالدرجة الأولى بالمشاركة، لأنها تعطي الانطباع بأنه محل ثقة ومصداقية ومشروعية، بينما أكثر ما يرعبه، هو عزوف الناس ومقاطعتهم (بدرجة أكبر)، التي لا يمكنه حجبها عن الأعين، ولأنها تكشف عورته وتظهر أمام العالم لا شرعيته، مع التوضيح الفرق بين العزوف الناجم عن عدم الاكتراث، والمقاطعة التي تجسد أخطر أنواع تصويت تخشاه كل الدكتاتوريات، لأنه إذا كان من اختصاص النظام "هندسة" ما تحويه الصناديق والتحكم في نتائج الانتخابات، وتلوينها باللون الذي يريد، مهما صوّت المصوتون، وأيا كان لون أوراقهم، فإنه بالمقابل لا يمكنه التحكم في المشاركة، حتى وإن استطاع التأثير فيها نسبيا، ترهيبا وترغيبا وتضليلا، فإن في نهاية المطاف لا يمكنه أن يجبر المواطن، على الخروج من بيته والتوجه إلى مراكز الاقتراع، هذه حقيقة يدركها بمرارة ولا يملك أي حل لها، ولهذا ركز في حملاته على التصويت وحث الأحزاب والتنظيمات على المشاركة ولو بلا.
وبعد الفرز، ماذا علمنا؟ أن المشاركة كانت فعلا ضئيلة، وحتى نسبة 23,7 في المائة المنفوخ فيها، لم يستطع تزويرها تماما، وأقر بها، لكنه، بالمقابل، ومثلما بيناه من قبل، لوّن على الأرجح نتيجة التصويت، واستطاع كعادته أن يتحكم فيها، ولا استبعد أن تكون نسبة "لا" أكبر من نعم، ومع ذلك قلب النسب، لأنه ببساطة لم ينظم انتخابات ليخسرها.
وهنا نعود إلى إخواننا الذين حمّلوا المسؤولية للمقاطعين؛ لِنفترض أن المقاطعة كانت أقل وفئات عريضة صوتت ولم تقاطع، فذلك كان سيصب بالدرجة الأولى في صالح النظام اضعاف مضاعفة، ولن يغير في حصية النتيجة التي أرادها ونظم لها مسبقا، ولن يوقف مسعاه في تمرير الدستور المعدل، بل كان سيستفيد من نسبة المشاركة الأعلى، بما يظهرها على أنها دليل تزيده شرعية، ثم مهما كان تصويتهم، كان سيرجح كعادته، نسبة نعم، بماما مثلما هندية نتيجة "المشاركين بلا"، ليربح على أكثر من صعيد، هذا ليس تنجيم او تخمين، بل حقائق، تؤكدها نتائج عشرات المواعيد السابقة، وتعززها نتائج استفتاء فاتح نوفمبر 2020 نفسها.
هذا من الناحية التقنية، أما جوهر الموضوع، الذي يبرر موقف المقاطعة، كخيار إرادي متبصر، فلا علاقة له بالدستور أساسا، ولا بعملية الاستفتاء، سواء برفض مواده أو قبولها، فتلك قضية كانت ستناقش، بموضوعية وجدية، لو كنا في وضع دستوري فعلي ونظام شرعي حقيقي، أما وأن الدستور مزور مثله مثل الرئيس والنظام الذي طرحه، وكلاهما فُرِض فرضاً من قبل جهة غير مخولة دستوريا لتعيين الرؤساء والتحكم في الدساتير وتسيير سياسة البلد، أي القيادة العسكرية، فلا طائل إذن من تصويت على وثيقة تشرع للشعب، دون أن يكون للشعب راي فيها ولا ناقشها حتى، ومن ثم فلا يعتبر نفسه معني بها، فكيف يصوّت عليها؟

شوهد المقال 342 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats