الرئيسية | الوطن السياسي | رضوان بوجمعة ـ 5 أكتوبر 1988 - 5 أكتوبر 2020 منظومة ميتة وقاتلة وهي رميم ...

رضوان بوجمعة ـ 5 أكتوبر 1988 - 5 أكتوبر 2020 منظومة ميتة وقاتلة وهي رميم ...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. رضوان بوجمعة 
 
 
الجزائر الجديدة 187 
 
كيف يمكن أن تكتب عن مسيرة الشعب الجزائري في 32 سنة الماضية؟ أكيد أمر صعب ويحتاج إلى كثير من الوقت وفضاء أكبر من الفضاء الأزرق..
كيف يمكن أن تكتب عن شعب خرج شبابه في 88 بشعارات منددة بمنظومة الحزب الواحد والرأي الواحد، منظومة الإقصاء والعنف والكراهية والفساد والاستبداد.
أتذكر ذلك اليوم وأنا في السادسة عشر من العمر.. ابن حي شعبي بالعاصمة، يتابع الدراسة الثانوية بثانوية الأخوين الشهيدين حامية، أتذكر أستاذ التاريخ والجغرافيا، الأستاذ وهاب الذي كان يستغل فترة الدروس للتنفيس عن جو الأحادية المسيطر حتى في المقرر الدراسي، فقد كان يخصص جزء من الحصص بكل شجاعة للنقاش ويقول لنا إن هناك تزوير في المقرر، وأن مقرر تاريخ الحركة الوطنية لا يتحدث عن محمد بوضياف ولا عن أحمد بودة ولا عن حسين أيت أحمد ولا عن كل شخصية معارضة لمسار التسلط والتجبر. 

إفشال الانتقال الديمقراطي وتكريس منظومة التعيين 

أحداث أكتوبر 88 كانت إعلانا عن موت منظومة الحكم التي قتلت الشباب والمستقبل من أجل أن تحافظ على استمراريتها، لذلك حاول تيار داخل منظومة الحكم قاده حمروش وبن جديد لتنظيم هذا الانتقال الديمقراطي السلس، لكن هذا الانتقال تم إفشاله من خلال قيادات حزبية من تيارات مختلفة وظفها البوليس السياسي، من أجل إفشال الانتقال الاقتصادي، وتحويل احتكار الاقتصاد من القطاع العام إلى بعض الخواص من المرتبطين بالعسكر ومختلف الشبكات والزمر والعصب والعصبيات، وإفشال الانتقال السياسي باختصاره في الانتقال من الأحادية الحزبية إلى العددية الحزبية بنظام الكوطات لكل زمر وعصب النظام.
إفشال الانتقال الديمقراطي بدأ بحملة إعلامية منظمة شارك فيها الكثير من مدراء الصحف الذين لا زالوا إلى اليوم في مهامهم القذرة، حملة كان من بين ضحاياها وزراء حكومة الإصلاحات، حيث وصل الأمر إلى اتهام أحد من كانوا وراء الإصلاحات الاقتصادية غازي حيدوسي بأنه يهودي صهيوني في خدمة إسرائيل...
بعد أحدث جوان 91 والقتل والقمع واصل العسكر بقيادة نزار وتواتي والعماري وتوفيق مدين.. وغيرهم من القيادات، بتنظيم انقلابات في الأجهزة الحزبية تحضيرا لانتخابات 26 ديسمبر، التي تم الانقلاب عليها في جانفي 92، وبدأت الاعتقالات والاختطافات وحمام الدم الذي ستبقى آثاره المدمرة السنوات القادمة. 

بوتفليقة ومساعدية يعودان على جثث القتلى...

عبد العزيز بوتفليقة الذي فرضه العسكر سنة 1999 بمشاركة توفيق مدين والعربي بلخير واليمين زروال وبمباركة وتصفيق أحزاب السلطة والأجهزة، جيء به لمحو آثار الجرائم باسم ما أسماه بالمصالحة- ولم تكن كذلك- ومن أجل تقريب الصورة حول عبد العزيز بوتفليقة الذي خرج بفضيحة فساد عندما كان يسير الخارجية، لم يكن باستطاعته حتى تنشيط تجمع صغير في قاعة سينما سنة 1990، حيث تدخل الشباب من جيل أكتوبر 88 ورموه بقطع نقدية مطالبين إياه بإرجاع الأموال..
لما عاد بوتفليقة سنة 1999، من بين الخطوات الأولى التي قام بها إرجاع صديقه محمد الشريف مساعدية، الذي كانت مظاهرات أكتوبر 88 تندد به وتصفه بسراق المالية، كما أسرع بالمصادقة على قرار العفو الشامل عن كل المجرمين، في تسعينيات القرن الماضي..
الحرس القديم الذي أسقطته مظاهرات أكتوبر 88، عاد بقوة منذ انقلاب جانفي 92، وعاد ما تبقى على جثث الضحايا في تسعينيات القرن الماضي مع عودة عبد العزيز بوتفليقة، الذي ما كان له أن يرأس الجزائر لولا العنف ومئات الآلاف من الضحايا، والكثير منهم من الجيل الذي صنع أكتوبر 88، في مجازر تشبه العقوبة الجماعية ضد الشباب الذي كسر نظام الحزب الواحد والذي كان بوتفليقة ومساعدية وزرهوني لا يترددون في الدفاع عنه. 

منظومة ميتة/ قاتلة.. زورت التاريخ وتهدد الجغرافيا

منظومة الحكم التي ماتت في أكتوبر 88، غيرت الدستور ست مرات في 32 سنة الماضية، كما كانت في كل مرة تسحب بعض رجالاتها من الواجهة لامتصاص الغضب، وتعود بعد ذلك لرسكلتهم بعد كل غضب شعبي، واليوم تستعد بعبث كبير وباحتقار وإنكار لم يسبق لهما مثيل، وتحضر نفسها لفرض استفتاء أول نوفمبر، تاريخ وحد الجزائريين سنة 54، وهي تحاول أن تستغله استغلالا سياسويا بعد استغلالها للدين وتزويرها للتاريخ.
أكتوبر 2020، الشعب الجزائري أعطى فرصة أخرى و"إنذار آخر" لمنظومة الحكم بأنها ماتت وإكرام الميت دفنه، لأن فاتورة المحافظة على هذه المنظومة الميتة التي قتلت واختطفت واعتقلت مئات الآلاف، لا يمكنها أن تتحدى حركة التاريخ، لأن عجلة التاريخ لن تعود إلى الوراء، كما أن هذه المنظومة الميتة/ القاتلة لا يمكن إحياؤها وهي رميم، لأن تكلفة هذا الإنكار والاحتقار جد مكلفة، لأن هذه المنظومة ماتت، وهي التي زورت التاريخ بالأمس و اليوم ، وأصبحت تهدد الجزائر في وحدتها الترابية وفي وجودها القانوني والجغرافي. 
رحمة الله على ضحايا أكتوبر 88 وعلى كل ضحايا المنظومة الميتة و القاتلة دون استثناء، و الحرية لكل المعتقلين ...

شوهد المقال 288 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حارث حسن ـ أفكار عن الازمة التي اثارتها الرسوم الفرنسية

د. حارث حسن ليس جديداً القول ان تعامل البعض في فرنسا واوربا مع "أزمة الإسلام" المفترضة يتسم بالتبسيط، وان الطلب من "المسلمين" ان يتصرفوا كالمسيحيين واليهود
image

العربي فرحاتي ـ نتخابات " الريح والهواء" / الغباء ..في مواجهة الذكاء والدهاء

د. العربي فرحاتي  بعد تجاهل السلطة الفعلية لمرض الرئيس وتأكد تعذر حضوره الاستفتاء.. وبعد تكاثر الموت بالكوفيد..ومع ذلك مضت في تنفيذ اجراءات كرنفال الاستفتاء دون اعتبار
image

محمد هناد ـ أهو استفتاء أم استهتار ؟

د. محمد هناد  غدا، الفاتح من نوفمبر، سيجري الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد. ربط الاستفتاء بهذه الذكرى يوحي بما فعله الفيس في انتخابات ديسمبر 1991 حين
image

رياض حاوي ـ لماذا أشجع مارين لوبان كي تصبح رئيسة فرنسا

د. رياض حاوي  انا من انصار المقاربة البنابوية أن الاستعمار هو نتيجة القابلية للاستعمار، وأن الحضور القوي للارادة الفرنسية في الساحة الجزائرية هو بسبب وجود بقايا
image

جباب محمد نور الدين ـ اللقاء مع ماكرون يتلخص في جملة واحدة : أعبد إله الإسلام كما تشاء ولا مكانة لشريعة الإسلام

د. جباب محمد نور الدين  يبدو أن جيشا كاملا من المتخصصين والخبراء كانوا وراء تحضير لقاء مكارون مع قناة الجزيرة ولا استبعد أن
image

عبد الجليل بن سليم ـ شعب عاطفي شعب عنيف شعب سخون ماذا نحن بالضبط ؟!!

د.عبد الجليل بن سليم  دائما عندما التقي بشخص غير جزائري و يكون من المشرق، عندما نقولو بلي أنا جزائر يقول أهل الجزائر دمهم حامي، شعب سريع
image

وليد عبد الحي ـ اليمين الأوروبي والعنف

أ.د.وليد عبد الحي ساهمت مجموعة من العوامل في تصاعد واضح لقوى اليمين ( ذات النزعات القومية) في الجسد السياسي الاوروبي (وايضا الامريكي)، وتتمثل محفزات
image

نوري دريس ـ الحل السحري للسلطة في الجزائر

د. نوري دريس   الأمر الذي يزعج السلطة منذ بداية الحراك, هو رفض الجزائريين للانخراط في احزاب قائمة او تأسيس احزاب جديدة تمثل وتتحدث باسم الجزائريين
image

عثمان لحياني ـ صدفة المفارقة بين أكبر مسجد في افريقيا ورئيس يعالج خارج الجزائر

عثمان لحياني  الصدفة التي تجمع في يوم واحد ، بين افتتاح جامع الجزائر الأعظم للصلاة ، وهو منجز لاشك قيم في عنوانه وعمرانه. وبين نقل الرئيس
image

رشيد زياني شريف ـ عندما لا تعني أكثر من نعم

د. رشيد زياني شريف  السياسة ليست علوم دقيقة ولا تنجيم ولا ...نوايا فحسب، بل قراءة متأنية بناء على تجارب متراكمة ونظرة اسشرافية، من اجل تحقيق الهدف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats