الرئيسية | الوطن السياسي | سعيد لوصيف ـ مشروع التحول ومرئيته أهم من تعداد جمعاته..

سعيد لوصيف ـ مشروع التحول ومرئيته أهم من تعداد جمعاته..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. سعيد لوصيف 

 

ذكرت في منشورات سابقة أنه من عوامل العطالات في التحولين الاجتماعي والسياسي في الجزائر، يلاحظ أن الجامعة لم تعد مؤسسة لإنتاج المعرفة و الامتياز وأداة للترقية الاجتماعية والتحرر والانعتاق، وإنما أصبحت بفعل برمجة مؤدلجة لوظيفتها تستخدم في صراعات الاستحواذ على السلطة والنفوذ ، وجهازا لصناعة بروباغوندا النجاح عن طريق التسوية المسطحة بالدبلوم والرتبة، بل ونسقا لشرعنة اللامساواة الاجتماعية وإعادة إنتاج عوامل الهيمنة محليا والقابلية لها خارجيا.

و إذ أنني أذكر بهذا الطرح والاستقراء إنما هو محاولة مني لشد الانتباه إلى ضرورة التفكير ورسم معالم مشروع التحولين المجتمعي والسياسي المنشودين اللذين ظل يطالب بهما معظم أفراد المجتمع، وحملهما رمزيا حراك 22 فيفري.

وبالفعل، وحتى أكون منصفا مع ذاتي والآخرين، فقد كانت هناك محاولات كثيرة اجتهد أصحابها كل من منظوره وتجربته على بلورة مبادرات سياسية كانت أغلبها تصب في محاولات تجاوز الأزمة و انسداد الأفق السياسي.

وبالرغم من ذلك، وبعيدا عن أي حكم قيمي (لا اسمح به لنفسي) ، فإن جل المبادرات قد فشلت أو أفشلت لعدد من العوامل والأسباب، أذكر أهمها : (1) التوجه التقناوي و تغليب منطق الآليات كأولوية سياسية، (2) افتقادها لعمق التنوع والاختلاف في التوصيف والتشخيص، و في التركيبة البشرية لاصحابها إلا ظاهرا ورمزيا، (3) عدم قدرتها سوسيولوجيا على تجاوز ثقل العصبيات المجتمعية وتشكلها في النسق الاجتماعي التقليدي ( التمركز حول المعطى الجغرافي، الاثني، اللغوي أو الاديولوجي... الخ، (4) غياب الشفافية والوضوح والحضور الاجتماعي للهويات السياسية واعتماد أسلوب التموقع وثقافة المڨابرة.

وقد كنت ألح في كل مرة في لقاءاتي الخاصة مع عدد من الأصدقاء - وحتى أكون صادقا - انني لا أرى أفقا واعدا للحراك بعيدا عن ضرورة ومسؤولية بلورة مشروع التحول المجتمعي والسياسي، و وضوح الأهداف و المحتويات السياسية، وكذلك مرئية الأفكار وشكل هياكل التغيير وأدواته، بالنسبة للجزائريات والجزائريين حتى يتحقق انخراطهم الواعي بالمشروع والتزامهم به.

و لا أقصد بالكلام هذا معاودة طرح فكرة الهيكلة، لأنني لسبب بسيط كنت ومازلت أرى أنها قد تشكل نهاية مسار وليس شرطا قبليا في بعث مشروع التفكير في محتوى التحول المجتمعي والسياسي (الفلسفة، المقاصد والأهداف..).

 

وعليه وباختصار، فإنني من بين أولئك الذين يعتقدون أنه يتعين علينا اليوم التفكير جديا في أن لا نترك الديناميكية المجتمعية التي نتجت عن الحراك تنعزل أكثر فأكثر عن عالم الأفكار وإنتاج المعنى ؛ وذلك حتى نسمح للجزائريات والجزائريين سياسيا من تعلم العيش في التنوع والاختلاف، والاستحواذ عليهما في عالم يعرف تغيرات سريعة و ارتياب كبير. فالنخب (وأنا أدرك موضوعيا حجم العجز النوعي في هذا الشأن) مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى، بضرورة إنتاج معالم فكرية وسياسية شفافة وغير غامضة. وكما يذكر Rousseau فإن " الشفافية هي فضيلة النفوس الجميلة". فالفعل السياسي (وبخاصة إذا كان تأسيسيا) - وبعيدا عن أي تصور أو خطاب مثالي - لا يمكن له أن يتشكل ضمن منطق الخدعة والحيلة، أو منطق الخفية والغموض، أو ضمن كل أشكال التصنع والتستر والاضمار.
إن إنتاج مثل هذه المعالم ينبغي أن يكون لها من المحتويات ما يمكن الجزائريات والجزائريين من تطوير قدراتهم في تصور وتصوير كل الحقائق المرتبطة بحياتهم ومصائرهم، والاهم من هذا إعطائهم فرص وأدوات التعبير عن ذواتهم والممارسة الفعلية لحقهم في المواطنة، بعيدا عن كل تناول يريد اختصار حقوقهم في التصويت الانتخابي والإعتقاد سذاجة أنه نهاية الديمقراطية والتاريخ.
 https://www.facebook.com/said.loucif
 

 

شوهد المقال 316 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats