الرئيسية | الوطن السياسي | سعيد لوصيف ـ مشروع التحول ومرئيته أهم من تعداد جمعاته..

سعيد لوصيف ـ مشروع التحول ومرئيته أهم من تعداد جمعاته..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. سعيد لوصيف 

 

ذكرت في منشورات سابقة أنه من عوامل العطالات في التحولين الاجتماعي والسياسي في الجزائر، يلاحظ أن الجامعة لم تعد مؤسسة لإنتاج المعرفة و الامتياز وأداة للترقية الاجتماعية والتحرر والانعتاق، وإنما أصبحت بفعل برمجة مؤدلجة لوظيفتها تستخدم في صراعات الاستحواذ على السلطة والنفوذ ، وجهازا لصناعة بروباغوندا النجاح عن طريق التسوية المسطحة بالدبلوم والرتبة، بل ونسقا لشرعنة اللامساواة الاجتماعية وإعادة إنتاج عوامل الهيمنة محليا والقابلية لها خارجيا.

و إذ أنني أذكر بهذا الطرح والاستقراء إنما هو محاولة مني لشد الانتباه إلى ضرورة التفكير ورسم معالم مشروع التحولين المجتمعي والسياسي المنشودين اللذين ظل يطالب بهما معظم أفراد المجتمع، وحملهما رمزيا حراك 22 فيفري.

وبالفعل، وحتى أكون منصفا مع ذاتي والآخرين، فقد كانت هناك محاولات كثيرة اجتهد أصحابها كل من منظوره وتجربته على بلورة مبادرات سياسية كانت أغلبها تصب في محاولات تجاوز الأزمة و انسداد الأفق السياسي.

وبالرغم من ذلك، وبعيدا عن أي حكم قيمي (لا اسمح به لنفسي) ، فإن جل المبادرات قد فشلت أو أفشلت لعدد من العوامل والأسباب، أذكر أهمها : (1) التوجه التقناوي و تغليب منطق الآليات كأولوية سياسية، (2) افتقادها لعمق التنوع والاختلاف في التوصيف والتشخيص، و في التركيبة البشرية لاصحابها إلا ظاهرا ورمزيا، (3) عدم قدرتها سوسيولوجيا على تجاوز ثقل العصبيات المجتمعية وتشكلها في النسق الاجتماعي التقليدي ( التمركز حول المعطى الجغرافي، الاثني، اللغوي أو الاديولوجي... الخ، (4) غياب الشفافية والوضوح والحضور الاجتماعي للهويات السياسية واعتماد أسلوب التموقع وثقافة المڨابرة.

وقد كنت ألح في كل مرة في لقاءاتي الخاصة مع عدد من الأصدقاء - وحتى أكون صادقا - انني لا أرى أفقا واعدا للحراك بعيدا عن ضرورة ومسؤولية بلورة مشروع التحول المجتمعي والسياسي، و وضوح الأهداف و المحتويات السياسية، وكذلك مرئية الأفكار وشكل هياكل التغيير وأدواته، بالنسبة للجزائريات والجزائريين حتى يتحقق انخراطهم الواعي بالمشروع والتزامهم به.

و لا أقصد بالكلام هذا معاودة طرح فكرة الهيكلة، لأنني لسبب بسيط كنت ومازلت أرى أنها قد تشكل نهاية مسار وليس شرطا قبليا في بعث مشروع التفكير في محتوى التحول المجتمعي والسياسي (الفلسفة، المقاصد والأهداف..).

 

وعليه وباختصار، فإنني من بين أولئك الذين يعتقدون أنه يتعين علينا اليوم التفكير جديا في أن لا نترك الديناميكية المجتمعية التي نتجت عن الحراك تنعزل أكثر فأكثر عن عالم الأفكار وإنتاج المعنى ؛ وذلك حتى نسمح للجزائريات والجزائريين سياسيا من تعلم العيش في التنوع والاختلاف، والاستحواذ عليهما في عالم يعرف تغيرات سريعة و ارتياب كبير. فالنخب (وأنا أدرك موضوعيا حجم العجز النوعي في هذا الشأن) مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى، بضرورة إنتاج معالم فكرية وسياسية شفافة وغير غامضة. وكما يذكر Rousseau فإن " الشفافية هي فضيلة النفوس الجميلة". فالفعل السياسي (وبخاصة إذا كان تأسيسيا) - وبعيدا عن أي تصور أو خطاب مثالي - لا يمكن له أن يتشكل ضمن منطق الخدعة والحيلة، أو منطق الخفية والغموض، أو ضمن كل أشكال التصنع والتستر والاضمار.
إن إنتاج مثل هذه المعالم ينبغي أن يكون لها من المحتويات ما يمكن الجزائريات والجزائريين من تطوير قدراتهم في تصور وتصوير كل الحقائق المرتبطة بحياتهم ومصائرهم، والاهم من هذا إعطائهم فرص وأدوات التعبير عن ذواتهم والممارسة الفعلية لحقهم في المواطنة، بعيدا عن كل تناول يريد اختصار حقوقهم في التصويت الانتخابي والإعتقاد سذاجة أنه نهاية الديمقراطية والتاريخ.
 https://www.facebook.com/said.loucif
 

 

شوهد المقال 115 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats