الرئيسية | الوطن السياسي | سعيد لوصيف ـ مشروع التحول ومرئيته أهم من تعداد جمعاته..

سعيد لوصيف ـ مشروع التحول ومرئيته أهم من تعداد جمعاته..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. سعيد لوصيف 

 

ذكرت في منشورات سابقة أنه من عوامل العطالات في التحولين الاجتماعي والسياسي في الجزائر، يلاحظ أن الجامعة لم تعد مؤسسة لإنتاج المعرفة و الامتياز وأداة للترقية الاجتماعية والتحرر والانعتاق، وإنما أصبحت بفعل برمجة مؤدلجة لوظيفتها تستخدم في صراعات الاستحواذ على السلطة والنفوذ ، وجهازا لصناعة بروباغوندا النجاح عن طريق التسوية المسطحة بالدبلوم والرتبة، بل ونسقا لشرعنة اللامساواة الاجتماعية وإعادة إنتاج عوامل الهيمنة محليا والقابلية لها خارجيا.

و إذ أنني أذكر بهذا الطرح والاستقراء إنما هو محاولة مني لشد الانتباه إلى ضرورة التفكير ورسم معالم مشروع التحولين المجتمعي والسياسي المنشودين اللذين ظل يطالب بهما معظم أفراد المجتمع، وحملهما رمزيا حراك 22 فيفري.

وبالفعل، وحتى أكون منصفا مع ذاتي والآخرين، فقد كانت هناك محاولات كثيرة اجتهد أصحابها كل من منظوره وتجربته على بلورة مبادرات سياسية كانت أغلبها تصب في محاولات تجاوز الأزمة و انسداد الأفق السياسي.

وبالرغم من ذلك، وبعيدا عن أي حكم قيمي (لا اسمح به لنفسي) ، فإن جل المبادرات قد فشلت أو أفشلت لعدد من العوامل والأسباب، أذكر أهمها : (1) التوجه التقناوي و تغليب منطق الآليات كأولوية سياسية، (2) افتقادها لعمق التنوع والاختلاف في التوصيف والتشخيص، و في التركيبة البشرية لاصحابها إلا ظاهرا ورمزيا، (3) عدم قدرتها سوسيولوجيا على تجاوز ثقل العصبيات المجتمعية وتشكلها في النسق الاجتماعي التقليدي ( التمركز حول المعطى الجغرافي، الاثني، اللغوي أو الاديولوجي... الخ، (4) غياب الشفافية والوضوح والحضور الاجتماعي للهويات السياسية واعتماد أسلوب التموقع وثقافة المڨابرة.

وقد كنت ألح في كل مرة في لقاءاتي الخاصة مع عدد من الأصدقاء - وحتى أكون صادقا - انني لا أرى أفقا واعدا للحراك بعيدا عن ضرورة ومسؤولية بلورة مشروع التحول المجتمعي والسياسي، و وضوح الأهداف و المحتويات السياسية، وكذلك مرئية الأفكار وشكل هياكل التغيير وأدواته، بالنسبة للجزائريات والجزائريين حتى يتحقق انخراطهم الواعي بالمشروع والتزامهم به.

و لا أقصد بالكلام هذا معاودة طرح فكرة الهيكلة، لأنني لسبب بسيط كنت ومازلت أرى أنها قد تشكل نهاية مسار وليس شرطا قبليا في بعث مشروع التفكير في محتوى التحول المجتمعي والسياسي (الفلسفة، المقاصد والأهداف..).

 

وعليه وباختصار، فإنني من بين أولئك الذين يعتقدون أنه يتعين علينا اليوم التفكير جديا في أن لا نترك الديناميكية المجتمعية التي نتجت عن الحراك تنعزل أكثر فأكثر عن عالم الأفكار وإنتاج المعنى ؛ وذلك حتى نسمح للجزائريات والجزائريين سياسيا من تعلم العيش في التنوع والاختلاف، والاستحواذ عليهما في عالم يعرف تغيرات سريعة و ارتياب كبير. فالنخب (وأنا أدرك موضوعيا حجم العجز النوعي في هذا الشأن) مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى، بضرورة إنتاج معالم فكرية وسياسية شفافة وغير غامضة. وكما يذكر Rousseau فإن " الشفافية هي فضيلة النفوس الجميلة". فالفعل السياسي (وبخاصة إذا كان تأسيسيا) - وبعيدا عن أي تصور أو خطاب مثالي - لا يمكن له أن يتشكل ضمن منطق الخدعة والحيلة، أو منطق الخفية والغموض، أو ضمن كل أشكال التصنع والتستر والاضمار.
إن إنتاج مثل هذه المعالم ينبغي أن يكون لها من المحتويات ما يمكن الجزائريات والجزائريين من تطوير قدراتهم في تصور وتصوير كل الحقائق المرتبطة بحياتهم ومصائرهم، والاهم من هذا إعطائهم فرص وأدوات التعبير عن ذواتهم والممارسة الفعلية لحقهم في المواطنة، بعيدا عن كل تناول يريد اختصار حقوقهم في التصويت الانتخابي والإعتقاد سذاجة أنه نهاية الديمقراطية والتاريخ.
 https://www.facebook.com/said.loucif
 

 

شوهد المقال 284 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats