الرئيسية | الوطن السياسي | طيبي غماري ـ الإنسان التابع والإنسان المواطن والإنسان المريد

طيبي غماري ـ الإنسان التابع والإنسان المواطن والإنسان المريد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د.طيبي غماري 
 
يظهر لنا الوضع الوبائي الذي يسود العالم اليوم ملاحظة مهمة يمكن من خلالها قراءة ردود أفعال الناس اتجاه هذا الوباء.
تتمثل هذه الملاحظة المهمة في إمكانية تقسيم العالم إلى ثلاثة مجموعات كبرى: مجموعة الشرق التي تتميز بالانضباط ومجموعة الغرب التي تتميز بالوعي ومجموعة تتوسط الشرق والغرب وهي عالقة بين محاولة الانضباط ومشاريع التوعية.
اما مجموعة الشرق المنضبطة فتبدأ من الصين ليزداد هذا الانضباط قوة وشدة ليصل الى الذروة مع اليبان وكوريا. ثم يتناقص شرقا مع الهند وإيران لينعدم تماما مع دول الشرق الاوسط وافريقيا التي تمثل دول مجموعة الوسط. هذا الانضباط الطبيعي أو لنقل على الأقل التاريخي المتجذر في عقلية شعوب هذه المجموعة أنتج الإنسان التابع الملتزم بما يطلب منه من المرة الأولى، لأنه يدرك أن ما يطلب منه حتى وان كان مناقضا لميوله ولمنطقه فانه مفيد ومنقذ لجماعته.
عند الحديث على الانضباط لا يمكننا الحديث عن الديموقراطية وحقوق الإنسان بل يكون الحديث عن الفعالية فمهما كانت هذه الدول من حيث السياسة وحقوق الإنسان المهم انها ناجحة إلى غاية اليوم في تسيير مجتمعاتها علما انها كلها دول ذات تعداد سكاني هائل وموارد ضعيفة مع ذلك تمكنت من ضمان العيش الكريم لشعوبها بل تمكنت من التربع على عرش الاقتصاد العالمي. فتسيير دولة بتعداد يقارب المليارين لتصبح قوة عسكرية واقتصادية واجتماعية تهدد العالم، سينسينا كلية في نظريات الديموقراطية وحقوق الإنسان والحداثة. ساعد منطق الانضباط هذا في تنفيذ الاستراتيجية التي وضعتها هذه الدول للتغلب على الوباء فكانت النتائج إيجابية وسريعة وصارمة.
اما مجموعة الغرب الواعية فتبدأ من المانيا وتتجه شمالا ليزداد الوعي قوة ويصل إلى ذروته مع الدول الاسكندنافية وغربا وجنوبا فيتناقص ليصل إلى أدنى مستوياته مع دول جنوب أوروبا الأمريكيتين. تنبني هذه الدول على قوة القانون وعلى الحرية وحقوق الإنسان والديموقراطية وهذا ما أنتج لديهم الإنسان المواطن الذي يتصرف بحرية تحت طائلة ردع القانون لأي تجاوز لهذه الحرية علما ان حتى القانون يقع تحت طائلة قوانين أخرى كحقوق الإنسان والدستور والمجتمع المدني. معادلة من الصعب تنفيذها الا بوجود دولة قوية وسلطة شرعية تحوز على ثقة الشعب، الشيء المهم في هذه المجموعة أن الوعي الذي يظهره المواطن هو وعي قصري ناتج عن فرض القانون بقوة السلطة، ما يعني أن اي غياب للقوة سيعيد مجتمعات هذه الدول إلى وضع أسوء من وضع مجموعة الوسط. عند تعاملها مع الوباء التزمت أنظمة هذه الدول بنفس البرتوكول تقريبا الذي اعتمد في مجموعة الشرق، لكن النتائج لم تكن مشابهة بل كانت كارثية وهذا لأن الإنسان المواطن يتميز عن الإنسان التابع بعدم الاستجابة من المرة الاولى، فهو لا يستجيب الا بعد التجربة وبعد أن يعي فعلا أن الأمر خطير، وفعلا بدات الامور تتحسن بعد نقاش ديموقراطي حاد وساخن، ومن ثم لم تبدأ نتائج البرتوكول الإيجابية في الظهور الا بعد خسائر بشرية كبيرة.
اما دول مجموعة الوسط التي لم تنتج لا الإنسان المواطن ولا الإنسان المنضبط فتتربع على جغرافية تحتل منطقة الوسط بين الشرق والغرب وتمتلك معظم احتياطات العالم من الموارد المختلفة. وربما لهذا السبب ظلت في معظمها دولا ريعية تهتم بتسيير الريع أكثر مما تهتم بتسيير مجتمعاتها ولهذا أنتجت الإنسان المريد الذي لا ينفذ انطلاقا من انضباطه كالانسان المنضبط ولا انطلاقا من وعيه مثل الإنسان المواطن بل ينفذ انطلاقا من إيمانه، فهو يؤمن بأن شيخه الذي جعل منه مريدا افضل ما أنجبت الأرض والسماء ومن ثم فهو أفضل من يصلح لتسيير افضل دولة واقوى قوة اقتصادية وعسكرية وجدت بين السماء والأرض. لا يمكن اقناع المريد بعكس ما يؤمن به لأن عقله يحتمل إيمانا واحدا، ولذا تجده عدوا للوعي والديموقراطية وعدوا للانضباط والديكتاتورية معا لأنهما يهددان قناعاته وإيمانه فهو يفضل الموت على أن يثبت خطأ إيمانه. مصيبة المريد الذي يرفض تغيير إيمانه انه يقبل بكل سهولة تغيير شيخه، فمن يملك الريع هو من يملك روح المريد وعقله. ولأن علاقة المريد بشيخه والتي تبدو روحية في الظاهر الا انها مادية في الأصل والواقع، فهو دائم الشك في شيخه، ولهذا تولد نوع من المريد التابع للشيخ والشاك فيه فهو يصدقه احيانا ويكذبه احيانا اخرى يبجله ثم يلعنه. 
عند تعامل هذه المجموعة مع الوباء كان الخلل كبيرا في استراتيجيات الدول وفي استجابات الشعوب ومن ثم أصبح الغموض هو المسيطر على الوضع برمته فلا أحد يعلم حجم الكارثة، ففي دولة تفتك بها الحرب والكوليرا والمالاريا يعلن عن تسجيل ثلاث حالات مؤكدة ووفاة واحدة!!! وفي دولة أخرى تتوفر على الأمن وعلى كل الاماكانيات الصحية والطبية يعلن عن آلاف الحالات ومئات الوفيات!!! معظم دول هذه المجموعة فشلت في مواجهة الوباء ومعظمها يرجع السبب إلى المريد الذي يرفض تطبيق إجراءات البروتوكول الصحي. المهم التاكيد هنا على أن المريد الذي تعود على بيع مواقفه لشيخه مقابل حصة معينة من الريع، لا يمكنه بل لا يعرف كيف يستجيب للبروتوكول الصحي بالمجان، وهنا من المهم لدول هذه المجموعة أن تجد مكانا لمتغير الريع في مقاربتها لمحاربة الوباء.
اذن بين تابع يخضع بشكل أو بآخر للديكتاتورية ومواطن يخضع بشكل أو بآخر للديموقراطية يبقى المريد خاضعا للديكتاتوقراطية يعيش وهم المواطنة ويدعي التحرر من التبعية، انه وبكل أسف وضع ما قبل الإنسان، ولذا لا يمكن محاسبته على أخطاء شيوخه الذين أخطؤا الطريق منذ زمن بعيد.

 

شوهد المقال 373 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats