الرئيسية | الوطن السياسي | رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. رضوان بوجمعة 

 

الجزائر الجديدة 182

 

 

الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال، يطرح أكثر من تساؤل من الناحية السياسية، وأعتقد أن الحوار من هذه الناحية يثير حتى الاستغراب من حيث الجهة التي يستهدفها وإن كان ممكنا مخاطبة الجزائريين أو الفرنسيين من قناة مرتبطة بالدبلوماسية الفرنسية، وعدم التفكير حتى في إلقاء خطاب موجه للجزائريين والجزائريات بلغة تفهمها الغالبية الساحقة من الأمة بمناسبة كبيرة، هي عيد تحرير الأرض من الاستعمار.
وبعيدا عن محتوى الحوار ووقته، فإن المثير أن هذا الحوار الذي أشرفت عليه الرئاسة نشطه صحفي فرنسي نجح في أن يعطي لنفسه وللقناة التي يعمل بها صورة المهنية والمصداقية، عكس كل الحوارات التي تسهر عليها الرئاسة وتستدعي لها مدراء ورؤساء تحرير الصحف والقنوات الجزائرية، وتصر الرئاسة على اختبار الأسئلة وتسيير اتجاه الحوار، في صورة تجعل منهم يظهرون بمظهر أعوان الدعاية وسط ديكور لا يمت بصلة مع الاتصال.
فما هي هذه السياسة الاتصالية التي تقودها الرئاسة في عهد التكنولوجيا وحروب الصورة؟ ولمصلحة من يتم تعميق التضييق على حريات الصحفيين في الجزائر، ويتم في الوقت نفسه معاملة الصحفيين الفرنسيين كصحفيين كاملي الحقوق وليس كأعوان دعاية كما يتم ذلك مع الصحفيين الجزائريين؟

 

فرانس 24 دعامة الدبلوماسية العمومية 14 سنة من الوجود..

 

تأسست فرانس 24 سنة 2006، في إطار إعادة هيكلة الإعلام الخارجي الفرنسي، وهي تبث بأربع لغات الفرنسية والإسبانية والانجليزية والعربية، واختيار اللغات له ارتباط بمصالح فرنسا في كل المناطق التي تنطق بهذه اللغات، وهي تعتبر دعامة من دعائم الدبلوماسية العمومية، حيث أن الرئيس الفرنسي هو الذي يعين المسؤول الأول عن القناة مع استشارة مجلس السمعي بصري، وبرعاية الكيدورسي الذي يعمل على عقد اجتماعات مستمرة مع حراس البوابة في القناة، بما يخدم مصالح الخارجية الفرنسية ومناطق نفوذها. 
وحتى تنجح القناة في عملها وفي تحقيق اهدافها، وظفت كفاءات من كل الجنسيات بما فيها الجزائرية التي تخرجت من كلية الإعلام في العاصمة، وهي الكفاءات التي تعمل بمهنية تجعلها لا تتورط حتما في اية ورقة سياسية. 
الصحفي الفرنسي نجح في الحصول من تبون، على الكثير من التصريحات التي تخدم السياسة الفرنسية وصانع القرار في فرنسا دون أن يظهر بأنه يؤدي عمل عون من أعوان الدعاية، وهو أول ما لاحظه منتقدو الأداء الإعلامي الجزائري على صفحات شبكات التواصل الاجتماعي.

 

تبون والدعاية الفرنسية

 

حاور الصحفي الفرنسي تبون دون ان يقع في فخ انعدام المهنية بالدعاية للسياسة الفرنسية، لكنه طرح الأسئلة التي جعلت تبون يقوم بهذا الدور في إطار خطابه الدبلوماسي المعلب سياسيا، بل ونجح في أن يفتك من تبون تصريحات فيها الكثير من الدعاية لشخص الرئيس الفرنسي، فقد وصف تبون المسؤول عن قصر الإليزيه بأنه "صادق ونزيه ونظيف جدا"، واستخدم حتى تصريحات ماكرون في حواره للصحفي الجزائري المسجون خالد درارني كدليل لما اسماه بالنظافة التاريخية لماكرون. 
الحوار كذلك جعل الصحفي يكذب تصريحات تبون بشكل مباشر وهو في قصر الرئاسة، فمن خلال إيماءات وجهه وردة فعله على قول تبون بأنه لم يكن من مدعمي خامسة بوتفليقة، فهم المشاهد أن تبون لا يقول الحقيقة، وهو أمر ماكان لخصوم تبون القيام به حتى ولو اجتهدوا في ذلك، كما أن الصحفي نجح كذلك من خلال أسئلته أن يظهر عبد المجيد تبون في شكل المحامي الذي يدافع عن براءة عبد العزيز بوتفليقة من ملفات الفساد، وهي كلها تصريحات واعترافات لا تخدم السياسة الاتصالية لتبون أن كانت هناك سياسة واستراتيجية. 
الصحفي الفرنسي أفتك من تبون ما يخدم السياسة التحررية للقناة التي يعمل بها، والدبلوماسية العمومية الفرنسية التي تعتبر قناة فرانس 24 أحد دعائمها، وهو حوار يذكرنا في بعض جوانبه بالحوار الذي نشطه الصحفي المسجون خالد درارني مع الرئيس ماكرون عشية زيارته الجزائر، وهو الحوار الذي نجح فيه خالد في أن يفتك منه اعترافا بأنه الاستعمار جريمة ضد الانسانية، وهي تصريحات أدت إلى نقاش واسع في فرنسا، حيث تعرض ماكرون إلى حملة واسعة من اليمين المتطرف ومن الأطراف التي يسكنها "حنين الجزائر الفرنسية"، في حين أن كلام تبون لم يقل لا انتقاد ولا نقاش لا شكلا ولا مضمونا...

 

لقاءات تبون مع الإعلام الجزائري.. دعاية ومقبرة المصداقية

 

حوار تبون مع فرانس 24 سهرت عليه مصالح الرئاسة، تماما مثلما ترعى اللقاءات الدورية مع مدراء ورؤساء تحرير الصحف والقنوات الحزائرية، فلماذا يعمل الصحفي الفرنسي بكل راحة مهنية وينجح في احراج تبون بكل الأسئلة ويفرض حتى وقت وزمن الحوار؟ ولا يسمح للاعلام الجزائري بذلك؟ 
اللقاءات التي تنظمها مصالح الرئاسة تبدأ باختيار من يحاور الرئيس، ثم تتصل بهؤلاء أسبوعا قبل اللقاء وتطلب منهم إرسال أربع أسئلة، على أن تعود بيروقراطية الرئاسة إليهم باختيار سؤالين فقط دون غيرهما، في لقاء مرتب سلفا ويتم تسجيله وتركيبه، بشكل يجعل الصحفي الجزائري يظهر بمظهر عون الدعاية الذي يحترف التملق مقابل صفحات الاشهار التي أعطى لهذه الصحف والقنوات. 
النتيجة لبيروقراطية الاتصال هذه التي يقودها محمد السعيد -رسميا على الاقل- هو زيادة الشرخ والقطيعة بين الإعلام الجزائري والجمهور، بل إن حوار فرانس 24 زاد في تعميق هذا الشرخ، بل وأعطى مصداقية لقناة فرنسية ليست سوى أداة من أدوات الدبلوماسية العمومية الفرنسية. 
حوار تبون واللقاءات الدورية مع الإعلام الجزائري، هي مؤشرات كافية تبين غياب الحد الأدنى من ثقافة الدولة في تسيير الاتصال بحجم مؤسسة تسمى رئاسة الجمهورية، بل وما يحدث يؤدي إلى نتائج عكسية قد لا نفهم معناها إلا من خلال مقولة: يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعل العدو بعدوه...

 

 

 

الجزائر في 6جويلية 2020 
رضوان بوجمعة

 

شوهد المقال 363 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats