الرئيسية | الوطن السياسي | رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. رشيد زياني شريف 

 

لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل الأطياف، كل مهلا، قليل من التريث، والتثبت، هذه الملهيات مجرد محاولات بائسة لصد أنظارنا وإشغالنا عن جوهر معركتنا، ولكي نفهم سر توقيت هذا التصعيد والتكالب على الحراك وأهله، من المفيد بعض التوضيح لعله يساعد على فهم الموضوع.

 

ثمة فرق بين ثورة التغيير وثورة القصر. المطالبون بالتغيير لم يكن خروجهم للشارع تحقيقا لمصالح خاصة أو استبدال جزء من العصابة بأخرى، ولم يكن نهاية مطلبهم ذهاب رئيس"منتهي" أصلا تستعمله عصابة تحكم باسمه، بل خرجوا من أجل إنقاذ وطن، عن طريق تغيير جذري، يضع حدا لمنظومة الفساد برمتها، تغيير لا يتوقف عند عتبة تغيير واجهة السلطة، في حين، الذين ركبوا قاطرة ثورة القصر (بعد أسابيع من انطلاقة قاطرة التغيير الشعبي) كان هدفهم، استغلال تذمر الشعب من العهدة الخامسة، لترويض هذه الفورة الشعبية، وامتطائها، لكي يحلوا محل عصابة العهدة الخامسة. ولا يخفى عنا أن "ثوار القصر" كانوا في معظمهم، من أكبر داعمي منظومة بوتفليقة في عهداتها الأربعة، بل وحتى من المشاركين في ولائم التحضير للعهدة الخامسة قبل أيام قليلة من 22 فبراير، لينزلوا بعد ذلك من السفينة الغارقة، عندما أدركوا أن الشعب قد عزم أمره و لن يسمح بها هذه المرة.
السواد الأعظم من الشعب خاضوا غمار ثورة التغيير منذ انطلاقتها، يوم 22 فبراير 2019 ولا زالوا على العهد، ومصرون على عدم التوقف ما لم تتحقق مطالبهم الجوهرية "إقامة دولة مدنية، دولة العدل والقانون، يعود فيها العسكر والمخابرات والأمن، إلى وظيفتهم الدستورية، ولا يتدخلون في تسيير شؤون الدولة، ويخضعون لرقابة وإشراف قوى سياسية مدنية منتخبة"؛ من الجهة الأخرى، لدينا من توّقف "حراكه" (ثوار القصر) أواخر مارس وبداية ابريل 2019، عندما "سقط" الصنم المحنط، وتمّ الزج ببعض رموز نظامه من العصابة إلى السجن. اعتبر هذا الفريق من "الحراكيين" أن "الهدف" قد تحقق، بإنهاء "العهدة 5"، لأنه لم يكن يهمهم في واقع الأمر من الحراك، سوى "مرافقته" مرحليا، ليخلصهم من بوتفليقة (الورقة المستنفدة)، ومحيطه الضيق، وليس من الصدفة أن نجد جلهم اليوم إما في أجهزة "السلطة الجديدة" أو من الذين يتوّددون إليها، ويلمعون صورتها ويبررون إخفاقاتها، طمعا في مقايضة "دعمهم لها"، بفتات مناصب، فضلا على أن جميعهم ساندوا ودعوا انتخابات 12 ديسمبر 2019.

 

إن تفسير "انقلاب" موقف هذه الفئة، من مرافق للحراك إلى متهم له، وشنهم حربا شرسة عليه، يعود سببه ببساطة، إلى حقدهم على كل من واصل النضال في الحراك بعد سقوط الصنم، وإدراك أصحاب ثورة القصر أن مطالب الشعب أشمل وأعمق، ولا يستطيعون التحكم فيها، ولن تتوقف ثروتهم السلمية عند تغييرات شكلية، بل ستشملهم، متى اطمئن أهل الحراك على سلامة النفوس وضمان عافيتها من جائحة كورونا، لأنتهم يشكلون هم أيضا جزءً من منظومة الفساد، الأمر الذي جعلهم، يستنفرون قواهم وأجهزتهم ومنابرهم وكل وسائلهم، بدء بالتشكيك في الحراك وفي رجاله ومقاصده، ثم اتهماه بانحرافه عن المسار (أي خروجه عن سيطرتهم) وربطه بجهات خارجية، أو خدمة أجندة، تارة "علمانية" وتارة إسلامية !!!

 

شوهد المقال 310 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats