الرئيسية | الوطن السياسي | عثمان لحياني ـ "الجزائرالجديدة" أم "الجزائرالمستمرة"

عثمان لحياني ـ "الجزائرالجديدة" أم "الجزائرالمستمرة"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
الوسم الصحيح للمرحلة الحالية بكل تجلياتها هو "الجزائر المستمرة" وليس "الجزائر الجديدة" ، العناوين الصلبة ل"الجزائر المستمرة " أكثر حضورا ووضوحا من العناوين السائلة (الخطاب) ل "الجزائر الجديدة ".
يمكن أن تقرأ هذه العناوين في الارتجالية الفادحة في هندسة الحكومة الأولى وفي تعديلها مرة أخرى بشكل أكثر فداحة ، في التعيين العشوائي بدون هدف مسطر (41 وزير) مع الدوس على الدستور(المادة 63)، في التخبط الحكومي وغياب خطاطة أهداف مرحلية مرسومة.
"الجزائر المستمرة" بارزة في غياب مشروع واضح لمنوال تنمية، وفي برنامج نظري أعد على عجل دون تصور أدوات إنزاله على أرض الواقع، يمكن تلمس ذلك في فقدان رؤية لتدبير حكومي أدى سابقا وسيؤدي الى التضارب بين القطاعات الوزارية. 
ملامح الاستمرارية واضحة أيضا في تكثيف الهيئات البيروقراطية بدون أي معنى واستخدامها للمكافئة (وسيط الجمهورية)، ومتجلية أكثر في المعالجة البوليسية للمسألة السياسية وارهاق المؤسسة الأمنية في ملاحقة ورصد الفايسبوك" وتوريط القضاء في قضايا رأي لا تستحق ذلك الجهد، وايضا في استمرار تصدير مواقف مبهمة وغير ناجعة تخص قضايا الاقليمية.
رهان السلطة كان واضحا منذ اطلاق الحوار المعقوف، وهو وضع مسار طارىء يسمح باعادة انتاج شرعية جديدة والتحكم في مدى التغيير مسافة ومساحة ، على أن يتم ذلك داخل الجسم الصلب للنظام ، منعال أية أثيرات دراماتيكية قد تنتج عن خروج مجموعة حكم واحلال أخرى محلها، ثم استخدام عناوين ومفاتيح جديدة تسمح بتجاوز المأزق مع الشارع واستيعاب الحركة الاحتجاجية وتجفيف المطلب الديمقراطي، ومن ثمة اعادة تصدير الديمقراطية في كناش من الأحلام (الدستور). 
"الجزائر الجديدة" لها عناونيها الأخرى وملامحها السياسية التي يمكن تلمسها في تبدل أسلوب الحكم ، وفي هندسة الحكومة ، في تغير بيداغوجيا ادارة الدولة ، في اقحام المنهجية العلمية لتدبير الشأن العام ، وفي تحول الخطاب من نص الى أدوات عملية لتجميع مكامن القوة الوطنية ، في السعي لتوسيع قاعدة التوافقات ، في التخلي عن النهج الأمني ، وفي مساعدة المجتمع السياسي ومرافقة الاعلام نحوالتعديل الذاتي ، كل هذه العناوين "سائلة" في الخطاب لكنها غائبة في الواقع ، وبغيابها لا يمكن الحديث عن " الجزائر الجديدة".
الذكاء الجمعي للشعوب لا يجتمع الا مرات نادرة جدا في تاريخها ، وعندما اجتمع الذكاء الجمعي للشعب الجزائري في حراك فبراير، كان ناتج الصياغة واضح بلا لبس، تغيير جذري في النظام والناظم والمنظومة.

شوهد المقال 449 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats