الرئيسية | الوطن السياسي | العربي فرحاتي ـ وجاء فصل الخطاب.. لجماعة "دوز دوز"..أن اسكتوا

العربي فرحاتي ـ وجاء فصل الخطاب.. لجماعة "دوز دوز"..أن اسكتوا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. العربي فرحاتي 
 
يبدو أن "فصل الخطاب " للرئيس موجه هذه المرة لجماعة " دوز دوز" من حيث هي الجماعة ألاكثر إحساسا بالضرر النفسي..وما أصابها من خيبة أمل من مخرجات "دوز دوز" ..فلم تحفظ لهم ماء الوجه أمام من "كذبوا عليهم" بأن عهد جديد باديسي قد حل ..فامطروا مؤخرا الفايسبوك بامتعاضهم واستيائهم الشديد من مسودة الدستور البائسة وتصريحات لعرابة الفاحشة..وتوضيحات محند أو سعيد المستفزة.. والتعييات الجديدة المهلكة للحرث..كنا ننتظر سيما من الأحزاب بدلا من موقفها السلبي ومجرد تسجيل للحضور الإعلامي والقول "بأننا حذرنا من هذا !!!" ننتظر منهم الموقف الميداني ودعوة الأنصار والمناضلين لمناصرة الشعب في حراكه السلمى والنزول إلى الشارع بقوة ..والتخلي عن خديعة "حراكنا المبارك " وكنا ننتظر من جماعة(دوز دوز ) أن يكونوا قد فهموا الدرس جيدا ولم يبق لهم ملجأ ككل الجزائرئين إلا فرصة " الحراك" من حيث هو بيت كل الجزائريبن الأحرار ومفتوح لهم من غير تصنيف.. وهو المخرج الوحيد الذي يخرج الجزائريين من هذا البؤس السياسي والحيف الاقتصادي والضر القانوني
..فالحراك اكتسب بصيرة كعقل جمعي وعرف يقينا أن النظام واحد مهما تلون.. ينحاز دوما الى الفتن ليبقى ..وأن عليه- أي الحراك - أن يبقى هو الاخر واحد ثابت في أهدافه..لا سقف تحت سقف إسقاط النظام للحفاظ على الدولة ..ولذلك فلم يكترث لا بمسودة الدستور ولا بلجنة لعرابة ولا بتصريحات محمد اوسعيد ولا للعقاب ولا بكل الشواذ.. ولا بكل المسار الذي رسمه القايد بعد بوتفليقة لاستمرار البوتفليقية...ومع اظهارهم لهذا الامتعاض إلا أنهم وكعادتهم لم يبرحوا لغة الخشب والتبرير ..وتصريحاتهم ظهرت نسخ لا تختلف عن جلالي سفيان الذي سقط في مستنقع توزيع الأوهام على الشعب..طلبا للريع...تصريحات لا تخرج عن "التكيف" مع الوضع وطرح البدائل الترقيعية..فبعضهم يطالب برحيل لجنة لعرابة لكونها غير متوازنة كما قالت بعض الاحزاب
..وبعضهم ينصح "رئيسه تبون" بالتراجع والتصحيح ..وبعضهم يتأسف ويتحسر وندم وسكت..
وبعضهم يجتهد في خلق الأعذار ومن هؤلاء دعاة ودكاترة وبروفيسورات
..فظهروا في أسوأ وضعيات العقل التبريري لفضيحتهم بقولهم ..كما أن (دوز دوز ) كان واجبا وطنيا وأكثر من ضرورة لإنقاذ الجزائر من التغريبيبن..فإن التعبير ب"لا" للدستور - إن طرح للاستفتاء - هو واجب وطني أيضا وأكثر من ضرورة.. وهم بذلك مستمرين في تضليل الناس واستغفالهم بتكرار تجارب الفشل وتغطية الفشل بقولهم عبثا أن رئيسهم من "البطانة الحسنة" ولكن بطانة السوء من التغريبيين - كما يزعمون- هي التي ضيقت الخناق على بطانته الباديسية ويجب مساعدته في مواجهة هؤلاء وافشال مخططاتهم ..وإلى آخر ذلك من هذا الكلام السطحي التسطيحي المتخشب جدا جدا ..ونسوا ما قالوه للناس وخاطبوهم بلغة الواثقين المتيقنين.. أن الوضع جديد تم تصفيته من الاستئصاليبن والشيوعيبن والعلمانيين والتغريبيين وأن الجزائر عادت للباديسيين ..بل ظهر فيهم من يبرر المجرم" نزار" وإلقاء مسؤولية ما اقترفه العسكر ضباط فرنسا من الابادة على العلمانيين وكأني بهم يريدون تحريف المشهد الدرامي للعسكر ..أي: بهؤلاء (الدوز .دوز ) عمت أبصارهم فضلا عن بصيرتهم..ليروا المشهد على حقيقته بأنه مشهد واحد انقلابي ..
وأن رئيسهم هو من أدار المشهد عندما أمدوه - غفلة وسذاجة.. أم طمعا في الربع - بالسكين للذبح ..
فذبح كما يريد..فلا حق لهم بعدئذ أن يتألموا من سلخه أو يرفضوه..ولا حق لهم أن يطالبوا حتى بتحسين شروط الطاعة له..وهم كمن يطالب بتوسيع زنزانته في ظل خطاب "نحن ملاح ياسر حب من حب وكره من كره"
..ولذلك جاءهم فصل الخطاب من رئيسهم الذي انتخبوه وشاركوا في دوز دوز في اللقاء المبرمج بما يقوله الرئيس وما يقوله الصحافي .. ' أن اسكتوا واخرسوا.. " نحن ملاح ياسر حب من حب وكره من كره .ولدينا ثقة مطلقة في الروح الوطنية للجنة تعديل الدستور.. ولعرابة بن شهيد.(لجنة نوفمرية باديسية ) وأنتم أصبحتم رقما مهملا و"خضرة فوق أعشا.. بعد استعمالكم " في دوز دوز ..فكفى من صراخكم..كما خاطبتهم مجلة الجيش بنفس اللغة 
...نتمنى بعد انتكاستهم وبعد هذه الصدمات المتتالية وبعد هذا الفضح الواضح لاستمرار سياسات ما قبل البوتفليقية وما بعدها..وبعد هذا الفصل في الخطاب وقطع الشك باليقين..يتعين على عقلاء دوز دوز وحتى أولئك "الطمامعة" أن يلتزموا الصمت كأضعف الايمان..أو الصدق على الاقل مع أنفسهم..وأن يكفوا عن الاختباء وراء "إسداء النصح" وهم غير اهل له .والنصح بعد "فصل الخطاب" هو تملق ..وأن يكفوا عن الكذب على الناس وعلى الحراكيين كما كذبوا عليهم ..أو يعودوا مكرمين إلى الحراك ..فإنه بيتهم الذي يأويهم ومسكت طيب كما أوى كل الجزائريين ..فمرحبا بمن اتعظ وركن لنفسه اللوامة..وسحقا لمن ظل وغوى وركن لنفسه الامارة ..وبرر ..الحراك مستمر ..
اللهم إرفع عنا الوباء .

شوهد المقال 336 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats