الرئيسية | الوطن السياسي | رشيد زياني شريف ـ الدروشة السياسية واستمرار الاستحمار، أو القابلية لشراء الأوهام

رشيد زياني شريف ـ الدروشة السياسية واستمرار الاستحمار، أو القابلية لشراء الأوهام

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

رشيد زياني شريف 

لا زال النظام يبيع الأوهام، ولا تزال بضاعته رائجة، تجد من يشتريها ويجري وراء سرابها. هذه النفسيات هي نفسها التي كانت تعتقد في الرجل الفذ والزعيم الملهم، أي الرجل الصنم المُخَلّص، وعاشت دهرا في حضن عالم ثنائي، يشخص العظمة في الأفراد المتغلبين، والشيطنة في أكباش الفداء المتهاوين، فتوهموا من جهة ان بومدين فريد زمانه وصدام عظيم قومه وجمال عبد الناصر هرم الامة ومنقذها، وما إلى ذلك من أصنام هدهدت مخيلة وحياة الكثير من الخلق في الوطن العربي، كما وقعوا في فخ تشخيص الشر في أشخاص بعينهم، بما يسّر عملية التلاعب بمن رضي لنفسه شخصنة الخير\ الشر، فصرف نظرهم عن جوهر المعضلة. ومثلما حكموا الناس من خلال صناعة الصنم\الزعيم\الرجل المنقذ، استطاعوا أيضا الالتفاف على غضب الجماهير بالتخلص من أكباش فداء، للاستمرار بنفس منظومة الحكم مع التضحية، بمن تم شيطنتهم وتلطيخ سمعتهم بصورة دراماتيكية، وإيهام الناس بأنهم يجسدون الشر المطلق وأن الحل يكمن في ضرورة التخلص منهم، دون أن يكلف القوم أنفسهم عناء التفكير، وإدراك أن هذه الأصنام المعبودة والشياطين الملعونة، ما هي إلا أوثان، من مخلفات نظم حكم فاسدة، الواجب محاربتها والتخلص منها، لإقامة نظم مستدامة تقوم على قيم ومبادئ، قابلة للتحقيق والمساءلة، لا تخضع للأشخاص والأوثان.

وبمكر كبير رسخ النظام هذه العقليات الوثنية، وباع صنم بومدين، وصنم الاشتراكية خيار لا رجعة فيه، وصنم أبو الجزائر قايد صالج، وبالمقابل، حرّض الشعب ضد من وصمه بالشر المطلق، على غرار مصالي الحاج قبل حتى استقلال البلاد، وكل من عارض جيش الحدود ودولة العسكر بعد 62، ثم التضحية بالأمين العام لجبهة التحرير مساعدية بعد احداث اكتوبر 88 للالتفاف على مطالب الجماهير المنتفضة، ثم شَخَص الشر بعد انقلاب يناير 92 في الإسلام السياسي الفائز في انتخابات ديسمبر 91، ودفع بالشعب في حرب قذرة، أهلكت الحرث والنسل، من أجل تخلصه من خيار الشعب وحقه في الحرية والكرامة، ثم في أوج حراك الشعب، لخص لشر في توفيق وطرطاق واويحى وحداد والشلة المنهزمة في صراع العصب، فوجد كالعاد من يلتقف هذه الخديعة، للالتفاف على المطلب الذي خرج يطالب به المواطنون منذ 22 فبرار 2019، "دولة مدنية دولة لحق والقانون"، واليوم من جديد، تلقي السلطة بـ"بشيطان" آخر الجنرال بوعزة الواسيني، كان قبل قليل وثنا مبجلا يرتعد منه الجميع، بل ومؤلها، قبل أن تدور الدائرة، فتحوله إلى مفسد متهاوي. ومثلما حوّلت من قبل وثن آخر، الجنرال الهامل، إلى شيطان يرجم ومسجون ذليل، تكرر اليوم، العملية، فتلقي بالواسيني بين انياب المواطنين.

ما لم يفهمه البعض للأسف (أو ربما لا يريدون فهمه بالنسبة للبعض الآخر لحاجة في نفسه)، أن القضية لم تكن، اليوم ولا البارحة، ولن تكون غدا، قضية اشخاص مفسدين يُعتقلون، تحت أضواء الكاميرات في إخراج سينمائي، ولا في استبدالهم بأشخاص "مصلحين، منقذين" (قبل أن تدور عليهم الدائرة)، بقدر ما تتعلق بالتأسيس لدولة العدل والقانون، تسمو فوق الأشخاص واليافطات، وما لم ندرك بأن الموضوع لا يتعلق بصلاح أشخاص أو فسادهم، وإنما بمنظومة حكم فاسدة مفسدة وجب استبدالها بأخرى تقوم على الشفافية والمساءلة والحرية بما تضمنه دولة القانون، ما لم يتم ذلك ستستمر للأسف رياضة بيع الأوهام والزعماء والأوثان، وتقابلها رياضة أخرى، تصنع شيطان للرجم، وصد انظار المواطنين عن جوهر المأساة التي تسعى السلطة بكل ما تملك، التملص منها، ترغيبا وترهيبا، مكرا و شراء الذمم، وبيع الأوهام، لمن توفرت فيهم القابلية لشرائها.

شوهد المقال 628 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats