الرئيسية | الوطن السياسي | محمد هناد ـ قراءة مختصرة في افتتاحية العدد الأخير من مجلة الجيش

محمد هناد ـ قراءة مختصرة في افتتاحية العدد الأخير من مجلة الجيش

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد هناد 

 

صراحة، لا أدري هل يجب أن يأخذ المتتبِّع مأخذ الجد ما يرِِد في مجلة الجيش بخصوص المسائل السياسية أم يكتفي باعتباره مجرد تمرين إنشائي.

وصفت افتتاحية آخر عدد من المجلة الانتخابات الرئاسية 12/12 أنها كانت « حرة ونزيهة وشفافة لا غبار عليها، بما يعزز الاعتقاد أن بلادنا دخلت مرحلة جديدة تضع معها حدا نهائيا ممارسات سلبية استهدفت الدولة في العمق ».

هذا كلام ينفيه الواقع لأن قطاعات عريضة من المواطنين ترى العكس، ولا أدل على ذلك من تلك المسيرات الحاشدة التي وقعت قبل الانتخابات وأثناءها وبعدها، أضف إلى ذلك هزل النتائج الرسمية ذاتها. فهل هو منطق «معزة ولو طارت» ؟ فإذا كان الحال كذلك، فمن حق المواطن أن تكون له مخاوف جادة في ما يخص مستقبل البلاد.

يشير صاحب الافتتاحية إلى تلك الممارسات التي سادت في عهد الرئيس السابق والتي «استهدفت الدولة في العمق». فلماذا سكتم عنها، إذاً ؟ مثلما تؤيدون اليوم الرئيس الجديد الذي «سيضع حدّا نهائيا لها»، كان عليكم أن تقفوا ضدها أصلا، منذ البداية، مادمتم تدعون أن «الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني» ؟ بل إن حالات من الفساد كان وراءها زملاء لكم، كما يشهد على ذلك وجود بعضهم، اليوم، بالسجن.

يعرِب صاحب الافتتاحية عن مباركة الجيش الوطني الشعبي مساعي الرئيس وتأييده التام لها. كلام يثبت تدخل القيادة العسكرية العليا المباشر في الحكم لأن القوات المسلحة لا يُنتظر منها تأييد رئيس الجمهورية أو معارضته مادامت مؤتمرة بأوامره ؛ اللهم إلا إذا كانت تتصرف تصرفَ الحزب السياسي. واش بيكم يا ناس ؟ !

تتحدث الافتتاحية أيضا عن «التلاحم بين الشعب وجيشه»، فما دليل ذلك ؟ لاسيما وأن المسيرات الطوفانية المتواصلة لا تزال تعتبر أن البلاد تعيش في ظل حكم العسكر وتظل تنادي بإقامة «دولة مدنية ماشي عسكرية» ؟

شوهد المقال 301 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats