الرئيسية | الوطن السياسي | الهواري عدي ـ هل يجب أن نخاف من الإسلاميين؟ ترجمة د نوري دريس

الهواري عدي ـ هل يجب أن نخاف من الإسلاميين؟ ترجمة د نوري دريس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


د. لهواري عدي 
ترجمة د.نوري دريس
 

 

 

أثار كل من زيارة من العقيد بورقعة، مصطفى بوشاشي وسمير بلعربي لعلي بلحاج في مسكنه ، واللقاء الذي جمع صادق هجرس بلعربي زيتوت، بالإضافة إلى لقاءات أخرى مع مناضلين في حركة رشاد الكثير من التساؤلات والنقاشات على مواقع التواصل الاجتماعي. بعض المدونين عبروا عن صدمتهم من قبول شخصيات ديمقراطية علمانية كمحسن بلعباس، زبيدة عسول وآخرون، المرور في بلاطوهات قناة المغاربية التي يسيرها أبناء عباسي مدني، القيادي السابق للجبهة الإسلامية للإنقاذ المنحلة. 
كل هذا يحدث، بالرغم من أن هذا النقاش قد فصل فيه الحراك حيث الإسلاميون يسيرون جنبا إلى جنب مع غير الإسلاميين للمطالبة بالانتقال نحو نظام حكم مدني. فهم الوعي الجمعي للحراك أن المجتمع تخترقه تيارات أيديولوجية متنوعة لا يجب أن يقصي بعضها البعض، حتى ولو تنافست فيما بينها سلميا على أرضية الانتخابات للسماح للناخبين بتحديد من تمنح له الأغلبية البرلمانية لعهدة انتخابية محددة. اللقاءات بين الإسلاميين وغير الإسلاميين في هذه المرحلة ضرورية للاتفاق حول قواعد التنافس السلمي على السلطة. 
لا يمكن أن نمنع إسلاميا من أن يكون إسلاميا، و لكن بإمكاننا أن نفرض عليه الإلتزام بعدم استعمال العنف، وأن لا يقرر من هو المسلم ومن هو ليس كذلك(منع التكفير)، وأن يقبل أن الإيمان ن الديني هو شأن خاص لا يعني الدولة. الأمر المستعجل اليوم هو الوصول إلى إجماع مفاده أن الدولة هي شأنا عموميا وأنّ الدين هو شأنا خاص. نلاحظ أن الإسلاميين منفتحين أكثر فأكثر مع هذا الإجماع الذي يهدف إلى وضع قواعد قانونية تنظم العلاقة بين المواطن والدولة وليس المواطن والله. ما يربط المواطن بالله هو الإيمان وليس القاعدة القانونية، والسبب بسيط جدا: بإمكان الله أن يغفر عن معصية، ولكن الله الدولة لا يمكنها أن تعفوا عن جنحة. 
الحجة الأخرى التي يدفع بها أولئك الذين يرفضون كل لقاء بالإسلاميين، هي أن أيدي الإسلاميين تلطخت بالدماء. صحيح أنه غداة إيقاف المسار الإنتخابي الذي فاز ت فيه الجبهة الإسلامية للإنقاذ، لجأ بعض الإسلاميين إلى حمل السلاح ومارسوا العنف المسلح. ولكن بعد ذلك، ساد جو من الضبابية جعلت الجزائريون يتساؤلون: ((من يقتل من؟)). التساؤل كان مشروعا لأنه في كل الدول، القضاة هو من يحدد المذنبون بعد محاكمة عادلة، في حين أنه خلال تلك المرحلة المضطربة، كانت بيانات الشرطة هي من يحدد المذنبين. في هذه المسألة، لا يتعلق الأمر بأن تكون مع أو ضد الإسلاميين، بل أن تكون مع القانون الذي يتكون من قواعد يتحدد بموجبها المذنب.
كخلاصة، نقول أن الإسلاميين يشكلون تيار داخل المجتمع، ولا يتعلق الأمر بدعوة الجيش لاقصاءهم من الحقل السياسي. يجب النضال سلميا وأيديولوجيا إذا لم نشاركهم تصوراتهم للدولة، ويجب أن نثق في المجتمع الذي سوف يختار الأغلبية في الانتخابات البرلمانية لعهدة محددة. ثمّة منظورين في الأفق: سواء أن نطلب من العسكر ابعاد الإسلاميين من الحقل السياسي باستخدام القوة، أو أن نطلب من العسكر الانسحاب من الحقل السياسي للسماح بمواجهة الإسلاميين سلميا على الأرضية الأيديولوجية. شخصيا، أنا مع الخيار الثاني.
 Faut-il avoir peur des islamistes ?

 

 

La visite du commandant Bouregaa, Mustapha Bouchahchi et Samir Belarbi à Ali Belhadj à son domicile, ainsi que la rencontre entre Sadek Hadjeres et Larbi Zitout, et d’autres rencontres avec des militants du mouvement Rachad, ont suscité des interrogations et des débats sur les réseaux sociaux. Certains internautes se sont dits choqués que des démocrates laïcs comme Moshsen Belabbès, Zoubida Assoul et autres universitaires acceptent de participer à des débats sur la chaîne de télévision Al Magharibia dirigée par un des enfants de Abbassi Madani, ancien dirigeant du FIS dissout. 
Ce débat a pourtant été tranché par le hirak où islamistes et non islamistes se côtoient tous les vendredis pour demander une transition vers un régime civil. La conscience collective du hirak a compris que la société contient plusieurs courants idéologiques qui ne doivent pas s’exclure, même s’ils doivent s’opposer pacifiquement sur le terrain électoral pour laisser les électeurs décider à qui confier la majorité parlementaire pour une période de 5 ans. Les rencontres entre islamistes et non-islamistes, dans la phase actuelle, sont nécessaires pour écrire les règles de jeu de la compétition pacifique pour le pouvoir. 
On ne peut pas interdire à un islamiste d’être un islamiste, mais on peut exiger de lui qu’il signe un contrat où il s’engage à ne pas utiliser la violence, à ne pas décider qui est musulman et qui ne l’est pas (interdiction du takfir), à accepter que la croyance religieuse n’est pas une affaire de l’Etat. L’urgence est d’arriver à un consensus qui stipule que l’Etat est un bien public et que la religion un bien privé. De plus en plus d’islamistes sont ouverts à ce consensus qui vise à établir les règles juridiques entre le citoyen et l’Etat et non pas entre les citoyens et Dieu. Ce qui lie le croyant à Dieu, c’est la foi et non la règle juridique. La raison est simple : Dieu peut pardonner un péché, mais l’Etat ne peut pas pardonner un délit.
L’autre argument avancé par ceux qui sont hostiles à toute rencontre avec les islamistes est qu’ils ont du sang sur les mains. Il est vrai qu’au lendemain de l’annulation des élections remportées par le FIS, des islamistes ont pris les armes et ont exercé une violence militaire. Il s’est ensuite installé une période de confusion où les Algériens se posaient la question « qui tue qui ? ». La question était légitime car dans tout Etat la culpabilité est établie par des juges à la suite d’un procès équitable. Or durant cette période trouble, c’étaient les communiqués de la police qui désignaient le coupable. En la matière, il ne s’agit pas d’être contre ou pour les islamistes ; il s’agit d’être pour le droit qui a des règles qui désignent le coupable.
En conclusion, les islamistes sont un courant d’opinion dans la société et il n’est pas question de faire appel à l’armée pour les exclure du champ politique. Il faut les combattre idéologiquement et pacifiquement, si on ne partage pas leur vision de l’Etat, et avoir confiance dans la société qui, lors des élections, choisira la majorité parlementaire. Deux perspectives se présentent : demander aux militaires d’éloigner par la violence les islamistes du champ politique, ou demander aux militaires de se retirer du champ politique pour affronter pacifiquement les islamistes sur le terrain idéologique. Personnellement, j’ai choisi la deuxième perspective.

 

شوهد المقال 417 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري من ولاية بسكرة ..بيان من مواطني الجزائر يطالب بإطلاق سراح الكاتب

الوطن الجزائري   بيان نطالب بإطلاق سراح الكاتب شرف الدين شكريإنه لشعور قاهر بالخيبة ينتابنا الآن ـ نحن الموقعين على هذا البيان ـ إثر تلقينا لخبر توقيف الكاتب
image

وليد عبد الحي ـ تساؤلات حول الأديان والتعداد السكاني

 أ.د. وليد عبد الحي  لماذا يفوق عدد المسيحيين عدد المسلمين بحوالي ما بين 550 مليون -650 مليون نسمة(حسب أغلب الدراسات المتخصصة في هذا المجال)؟ ولماذا
image

نجيب بلحيمر ـ كورونا الذي أفسد الصورة!

نجيب بلحيمر  منذ أيام طغى السواد على فيسبوك، صرت أقرأ نعي الناس لأحبتهم وأكتب عبارات مواساة أكثر مما أفعل شيئا آخر هنا. الأرقام الرسمية التي تعلنها وزارة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats