الرئيسية | الوطن السياسي | رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. رضوان بوجمعة 
 
 
الجزائر الجديدة 162

 

 

هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات الثانية لمحكمة الدار البيضاء، وهو المعتقل في سجن الحراش منذ أكثر من 5 أشهر. 
عطالة القضاء كانت مجسدة في مؤشرات عديدة من موضوع المتابعة وأدواتها ووقائعها:
أول مؤشر لهذه العطالة، هو جزء من ديكور القاعة التي رغم أنها تابعة لبناية حديثة استلمت السنة الماضية، إلا أن الساعة الحائطية المعلقة كانت تشير فيها الساعة إلى 12 و17 دقيقة وهي لم تتقدم ثانية إلى الأمام، وهي الساعة التي تترجم عطالة القضاء والنظام المترهل، فعطالة الساعة مؤشر من مؤشرات الزمن القضائي القديم المتوقف منذ زمن، والذي لا يزال يتابع الناس لأرائهم ومواقفهم وقناعاتهم الفكرية والسياسية.
المؤشر الثاني لهذه العطالة عبر عنه بلغة بسيطة وعميقة، نقيب محامي ولاية بجاية الذي قرأ تقرير الضبطية القضائية الذي يتهم فيه بومالة بأنه "يريد تحقيق مآرب شخصية ويسعى لتحقيق أهداف شخصية من خلال استغلال سذاجة الشعب الجزائري"، وهو المقطع الذي أثار حفيظة المحامي الذي قال إن هذه العقلية عقلية احتقارية استعمارية تنفي عن الشعب الرشد والقدرة على تقرير مصيره، وهو ما دعاه لطلب إشهاد من المحكمة وقد وعد برفع دعوى قضائية ضد الضبطية القضائية بتهم الشتم والعنصرية ضد الشعب الجزائري. 
المؤشر الثالث للعطالة، هو استمرار التشريعات الجزائرية في التنصيص عن ظواهر غير موجودة وبتعريفات غير محددة، وهو ما ركزت عليه هيئة الدفاع في غالبيتها، فالمحامي نور الدين بن يسعد أكد أن "هذه التشريعات من بقايا الاستعمار، لأنها أخذت من قوانين العقوبات الفرنسية التي حوكم بها مجاهدي ثورة التحرير، ولكن الغريب أن المشرع الفرنسي أخرجها من تشريعاته وورثها نظام جزائر ما بعد الاستعمار". 
المؤشر الرابع للعطالة وتوقف الزمن القضائي والتشريعي، هو أن المادة التي توبع بها بومالة لا تشير إطلاقا لأدوات الإدانة، فهي مادة تتحدث عن المناشير والمنشورات المكتوبة، ولا توجد أي إشارة للتدوين كشكل من أشكال الكتابة، وهو ما تفطنت إليه هيئة الدفاع التي شددت على انتفاء وجه المتابعة من الناحية الشكلية لأن المناشير والمنشورات التحريضية المكتوبة لا وجود لها، وهو ما يكشف أن النظام يعيش في زمن آخر وتشريعاته كذلك وأجهزته الأمنية القضائية في الوضع نفسه. 
هذه المؤشرات وغيرها توضح جديا كيف أن جهاز القضاء يبقى أداة من أدوات تنفيذ قرارت السلطة التنفيذية، فرغم أن القانون يمنح نظريا للنيابة العامة صلاحيات كبيرة إلا أنه يتم تجاوزها من قبل الأجهزة الأمنية المختلفة، دون أية مقاومة من قبل القضاء ووكلاء الجمهورية، وهو ما حول فكرة العدل التي هي أسمى من القضاء إلى حلم مؤجل، بسبب انتقال الجزائر من قرينة البراءة إلى قرينة الإدانة كما أكد على ذلك المحامي نورالدين بن يسعد يوم أمس، وهي إدانة حولت القضاء إلى أكبر مسجون والقضاة إلى أدوات تبرير السجن، ووسط كل هذا يواصل الشعب نضاله من أجل تحرير الجزائر من منظومة فاسدة أصبح فيها حتى القاضي غير قادر من أن يحمي نفسه من تغول الأجهزة التنفيذية وعلى رأسها البوليس السياسي، الذي يعلق الحريات ويمارس الرقابة والمتابعة خارج أوامر النيابة العامة، ويعتقدون أنهم فوق القانون بل وهم القانون، ويحق لهم ما لا يحق لغيرهم، لأنهم في خدمة منظومة تعتقد أنها هي الجزائر بل حتى فوق الجزائر، ولذلك أصبح الشعب يطارد ويحاصر منظومة الحكم بكل أدواتها وفي كل مكان حتى في قاعات المحاكم وفي ساعات متأخرة من الليل، ولا يخاف من ترديد الشعارات والهتاف بتحرير المجتمع والقضاء حتى والناس نيام في الثانية صباحا.

 

 

الجزائر في 24 فيفري 2020
تحرير وتصوير رضوان بوجمعة
 

 

شوهد المقال 365 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats