الرئيسية | الوطن السياسي | نوري دريس ـ الدولة الجزائرية في عهدة نظام مخيف

نوري دريس ـ الدولة الجزائرية في عهدة نظام مخيف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 د.نوري دريس 
 
 
كل المؤشرات توحي بأن السلطة لم تفهم الرسالة التي وجهها الجزائريون لها علي مدار عام كامل من المظاهرات السلمية. رسالة مفادها ان الشعب سحب نهائيا الشرعية من نظام مممارسة السلطة بعد ان اضحى يهدد وجودها كدولة مستقلة قادرة على اداء الحد الادنى من الوظائف و الادوار و المهام التي بها فقط تعرف كدولة, و يستمر الافراد في الولاء لها...
السلطة التي فقدت كل ادوات الاتصال والتواصل مع المجتمع, تصرفت كعادتها بنفس المنطق ما قبل 22 فيفري: الحيلة و الخداع واحتقار الجزائريين.
ربما تستطيع السلطة مقاومة الحراك الشعبي, و الالتفاف عليه , وهي فعلا تقوم بذلك مستخدمة كل الادوات بما في ذلك تلك التي تثير السخرية تارة و الاشمئزاز تارة أخرى. 
ولكن ما عجزت السلطة عن ادراكه, هو ان مقاومة مطالب الجزائريين بالقطيعة مع الممارسات التي حولت الدولة الي موضوع للنهب ومؤسساتها وقوانينها و سلطتها الي ادوات للنهب , هو في الواقع رفض لانقاذ الدولة من الخطر الوجودي الذي بات يتهددها, ان على المستوي الرمزي في المخيال الاجتماعي للجزائريين, حيث باتت السلطة مردافة للفساد و الحيلة و المكر, او علي مستوي علاقتنا كأمة ببقية الامم الاخرى, حيث اصبحنا عاجزين عن انتاج الحد الادنى من السلع و الحاجيات الاساسية لاستمرارنا في الوجود. الحالة المصرية امامنا, و الضريبة التي دفعها النظام مقابل رفضه للاصلاح الذي طالب به المصريون في ثورة يناير 2011, هي بيع جزر مصرية للسعودية و التنازل عن السيادة الداخلية لقوي اجنبية وعصب داخلية.
لا يجب ان نغتر بهامش المناورة الذي لا يزال متاحا لنا( احتياطات الصرف, و وفرة مصادر الطاقة, ...) فهي آيلة للزوال, و بقدر ما يصر النظام علي رفض الحد الادني من الاصلاح الجاد, بقدر ما يبدد ثرواتنا في غضون اعوام, و بقدر ما يصادر سيادتنا لصالح قوي عالمية ممؤسسة وخفية...
تعطيل قدرات المجتمع في انتاج حاحياته, وربط قوت يومه بمصالح مستوردي المواد الغذائية الاساسية, هو مؤشر علي حجم التهديد و الاهانة التي بات يمثلها نمط تسيير الدولة علي الامة الجزائرية...

شوهد المقال 335 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats