الرئيسية | الوطن السياسي | نوري دريس ـ لازالت السلطة ترفض الخضوع للسيادة الشعبية

نوري دريس ـ لازالت السلطة ترفض الخضوع للسيادة الشعبية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. نوري دريس 

 

 

حوار ام نقاش عام؟

مرة أخرى يجب التذكير أن ما تعيشه الجزائر منذ 22 فيفري هو ثورة سلمية شاملة,انطلقت كرد فعل على استخفاف النخب السياسية الحاكمة بمستقبل الدولة الحزائرية و اهانتها لكرامة الجزائريين بترشيح رئيس لعهدة خامسة رغم عجزه المطلق وحصيلته الكارثية على كافة المستويات.

انها ليست حركة احتجاجية جهوية أو محلية, ولا هي بحركة اضراب قطاعية حتى تطلب السلطة تقديم ممثلين للحوار. لا السلطة أمام حركة احتجاجية قطاعية, و لا الحراك أمام عدو خارجي لكي نتحدث عن حوار وحول وومثلين واجندة وحلول ومطالب...

 

لسنا كذلك أمام أزمة ظرفية او قطاعية, و لا أمام مشكلة تقنية يكفي جمع خبراء في قاعة للنقاش والتحاور حول سبل حلها...
نحن أمام خطر وجودي وأزمة هيكلية تهدد الدولة الأمة الجزائرية, سببها الأساسي هو رفض السلطة الخضوع للسيادة الشعبية ولأدوات الرقابة والموازنة المتعارف عليها دوليا. وهذا ما جعل هذه السلطة تتمدد الى فضاءات ليست ملكها ( الاقتصاد, الاعلام, الجامعة, ...) بل ملك للمجتمع المدني الذي لا يمكن أن يضمن تجانسه, وانسجامه, وانتاج حاجياته المادية والامادية الا باستعادة هذه الفضاءات من السياسي.

 

نتائج هذا التمدد كارثية على كافة المستويات, أهمها ربط مصير الجزائر بالسوق العالمية, وربط مصير وحياة الجزائريين بالجهاز البيروقراطي للدولة, التي حولتها جماعات المصالح الى غنيمة وفريسة من جهة, ومن جهة أخرى حولت السلطة العمومية الى اداة خاصة لنهب هذه الدولة ومنع تشكل أية قوة احتماعية وسياسية ومؤسساتية قادرة على موازنة هذه السلطة

لا يمكن حل هذه الأزمة الهيكلية باجتماعات في نادي الصنوبر او في فندق الشيراطون و الاوراسي, تنتهي بتسجيل موفدي السلطة لرؤس أقلام أو وجهات نظر مجموعة من الاشخاص الممثلين لهذا الطرف او ذاك...في ظل غلق الاعلام العمومي والخاص, وغلق كل فضاءات التفكير النقدي العمومي...

رهان الحراك الاساسي هو اخراج عملية ممارسة السلطة من السرية الى العلنية, اي اضفاء الطابع العلني والعمومي على انتاج السلطة ممارستها وتوزيعها داخل المؤسسات والمجتمع...

يمر تحقيق هذا الهدف من خلال اعادة النظر في القواعد والآليات التي تحكم عملية المنافسة على السلطة لتسمح اولا بتجديد دوري للنخب الحاكمة بطريقة سلمية . وثانيا بوضع قيود مؤسساتية على السلطة التنفيذية, وقيود مجتمعية. مدنية على السلطة القضائية( حرية التعبير الاعلام وحرية التجمهر و التظاهر).

لا يتعلق الأمر بالتفاوض او التحاور على عملية تسليم السلطة او اسقاط النظام مثلما يدعوا الى ذلك الكثير عن حسن نية او بنية مدبرة للاستيلاء على السلطة بطريقة غير ديمقراطية.

المسألة غير مرتبطة باستبدال أشخاص بأشخاص آخرين, و لا بتعديل قوانين فرعية كقانون الانتخاب او حتى الدستور.

 

المسألة هي أن نمط انتاج السلطة, ممارستها وتوزيعها اصبح يهدد المجتمع والدولة ككل.
الحراك الشعبي هنا, ليس خصما سياسيا لكي تتفاوض معه السلطة. والسلطة أيضا ليست عدوا للجزائريين لكي نطالبها بتسليم مفاتيح المكاتب ومغادتها...

 

الحراك هو السلطة المضادة التي تشكلت من مجموع الجزائريين في لحظة أدرك فيها العقل الجمعي والضمير الوطني الجزائري إلتهام السلطة التنفيذية لجميع السلطات الأخرى التي وضعت لتقييدها و منعها من الانحراف لخدمة المصالح الشخصية لرجال السلطة...

الحراك هو البديل الظرفي لحالة انهيار السلطة القضائية والتشريعية و سلطة الاعلام.

الحراك هو القوة الجماعية الي تشكلت لاستعادة فضاءات المجتمع المدني بعد ان اصبح الجزائريون مهددون في قوتهم اليومي بسبب عجز السلطة التنفيذية عن الاستمرار في الانفاق بنفس السخاء وانحرافها نحو الانفاق على زبائنها اكثر, و منعها لتشكل فضاء قانوني مؤسساتي يسمح لرجال الاعمال بالاستثمار و خلق الثروة و مناصب العمل..

الحراك هو الحارس الجماعي الظرفي لكيان الدولة الأمة في انتظار اعادة بناء الحقل السياسي بشكل يضمن عدم تجاوز السلطة التنفيذية للحدود التي رسمها لها القانون والمنطق والتاريخ.

الحوار اذا, هو فتح الفضاءات العمومية للنقاش العام , لاخراج النقاش في كل هذه القضايا من الدهاليز و الأقبية الى الفضاء العام( التلفزيون العمومي, الاذاعة, البرلمان, الصحافة, الجامعة...) حيث يكون الشعب الجزائري شاهدا وحكما على كل الحجج التي يقدمها مختلف المتناقشين لبناء فضاء سياسي جديد متوازن...

لا يمكن دعوة الجزائريين الى الحوار وهم ممنوعون من النقاش في الشأن العام في التلفزيون العمومي...

شوهد المقال 327 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من
image

عثمان لحياني ـ "الجزائرالجديدة" أم "الجزائرالمستمرة"

عثمان لحياني  الوسم الصحيح للمرحلة الحالية بكل تجلياتها هو "الجزائر المستمرة" وليس "الجزائر الجديدة" ، العناوين الصلبة ل"الجزائر المستمرة " أكثر حضورا ووضوحا من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats