الرئيسية | الوطن السياسي | رضوان بوجمعة ـ مصالح السلطة أهم من كيان الدولة؟!

رضوان بوجمعة ـ مصالح السلطة أهم من كيان الدولة؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. رضوان بوجمعة
 
 
الجزائر الجديدة 139

 

 

بدأ العد التنازلي للموعد الذي حددته السلطة للاقتراع الرئاسي، الذي ترفضه شرائح واسعة من المجتمع، وهو ما برز أمس جليا في مسيرة جندت لها كل وسائل الدولة، وكشفت عن تهرب حتى المنتفعين من النظام من المشاركة في مغامرة انتخابية مرفوضة شعبيا وتديرها السلطة بقوات مكافحة الشغب. 
ما حدث أمس هو ما أكدته حتى مجريات الحملة الانتخابية التي لا يشعر أي متجول في شوارع الجزائر - من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب - أننا نعيشها لولا حركات الاحتجاج والتنديد المستمر بها، برسم صورة عجيبة لتهرب المترشحين من الناخبين... وتحركهم تحت حراسة أمنية مشددة على وقع القمع والاعتقالات.
في تخبطها، تحاول السلطة استخدام كل الأوراق لفرض هذا الاقتراع، كما تستخدم المترشحين في حد ذاتهم، الذين أصبحوا يرددون خطابا متماثلا بين التخويف من الخارج والعودة إلى التسعينيات، إلى الدعوة إلى الاقتراع من أجل الاقتراع، كما اتجه بعضهم إلى مواصلة مسلسل شيطنة منطقة بذاتها، وهي الشيطنة التي انطلقت بشعار "الزواف" وتواصلت بمسميات "الأقلية" التي عليها أن ترضخ للأغلبية، وهي خطابات نشرها الذباب في بادئ الأمر على شبكات التواصل الاجتماعي، ثم تبناها الخطاب الرسمي، وضخمتها وسائل إعلامية تعمل بخطاب واحد تحت شعار دعائي يسمى "الجزائر تنتخب". 
وبالرغم من أن مسيرات رفض الاقتراع انتشرت في القرى والمداشر ومازالت تتسع، إلا أن الاعلام يواصل إدارة ظهره لها، ويعمل على ممارسة الكذب المفضوح، وتضخيم بضع عشرات هنا وهناك تعمل على الربط بين الانتخابات والجيش وقائد الجيش، رغم أن هذا يسيء إلى المؤسسة ولشخص قائدها وللجزائر ككل، لأن المجموعة الدولية تتعامل مع مؤسسات وليس مع أشخاص، وتتعامل بالندية مع السلطة التي تتقوى بالشرعية الشعبية وتزول وتضعف في غيابها، كما أن الدعاية التي يتم بها تسويق الاقتراع دعاية بدائية تسيء ولا تفيد، وترسم صورة بلد متخلف يعيش خارج التاريخ.
السلطة بهذا المسار الانتحاري قد تنجح في فرض اقتراعها بمشاركة ضعيفة على المستوى الوطني، وبمشاركة منعدمة لمنطقة بأكملها لم يدخلها أي مترشح في الحملة رغم أنها تشارف على الانتهاء، وهو ما سيعقد ازمة السلطة يوم 12 ديسمبر بداية من منتصف الليل، حيث ستخرج الملايين في الجمعة 43 لتعلن عدم اعترافها بالاقتراع وبنتائجه التي ستعرض الجزائر كدولة لكل مخاطر الابتزاز الدولي، كما سيهدد النسيج الاجتماعي في العمق، ويومها قد تظهر بعض مؤشرات الكراهية التي غرستها السلطة وأبواقها الإعلامية لمعاداة الجزائريين لبعضهم البعض... لذلك كله وغيره، فإن هذا الاقتراع وبكل المقاييس يهدد الجزائر ككيان وكدولة وكنسيج اجتماعي، ومحاولة فرضه بالقوة سيغرق السلطة أكثر في تناقضاتها التي وضعت الدولة والأمة في هشاشة لا تحسدا عليها، وهي الهشاشة التي ستشكل مدخلا لكل التدخلات الدولية وبمسميات مختلفة من قبل سلطة احترفت صناعة أعداء وهميين، ولا تملك أي مشروع إلا مشروع البقاء في السلطة والاستمرار فيها حتى وإن كان ذلك على حساب المصالح العليا للدولة، وهو ما لا يرضاه ملايين الجزائريين والجزائريات الذين يعرفون معنى الدولة ومعنى السلطة، ولذلك يصرون منذ أكثر من 10 أشهر على حماية الدولة من الغرق في نظام الشبكات والعصب والعصبيات... الذي يسير البلد بمنطق "مصالح السلطة أهم من مصالح الدولة"، فهل تستعيد السلطة الفعلية بصرها وبصيرتها وتخرج من هذا المسار الانتحاري أم ستبقى مصرة عليه لمنع التحرر والازدهار؟

 

 

تحرير وتصوير رضوان بوجمعة 
الجزائر في 1ديسمبر2019
 

 

شوهد المقال 114 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من
image

نجيب بلحيمر ـ وكأن شيئا لم يكن

نجيب بلحيمر   خرج الجزائريون إلى الشارع في الجمعة الثالثة والأربعين من ثورتهم السلمية أكثر تصميما على تعرية نظام الفساد والاستبداد الذي يريد أن
image

حارث حسن ـ الجدل حول الإنتخابات والنظام الإنتخابي العراقي

د. حارث حسن لنحاول الآن التركيز ونترك صراع السرديات لأصحابه... فيما يخص الجدل حول الانتخابات والنظام الانتخابي، من المهم توضيح أمرين:  الأول، يفترض بالنظام الانتخابي
image

العربي فرحاتي ـ الأداء السيء ..والتبرير ب "الحمد لله"

 د. العربي فرحاتي  لا نوفمبريون ولا باديسيون ولا حتى عروبيون ولاهم دعاة السلاطين ولا وهم من وعاظهم ..كما كنا نعتقدهم ونسميهم...هم شلة من الجبناء وضعفاء النفس
image

أحمد سعداوي ـ الدولة المستقيلة أمام العقل الميليشياوي

 أحمد سعداوي  على المتظاهرين والمدنيين بشكل عام التعاون مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض على الجناة، لا أن يتحول المتظاهرون الى جهاز أمني، نطالبه بتسليم
image

سعيد لوصيف ـ ارحلوا واتركوا الزهور تتفتح...

د. سعيد لوصيف   قد يبدو للملاحظ أنّ التزام شباب لم يتجاوزوا في اغلبهم سن الثلاثين و وضعيتهم بأنّهم ترباو و ربّاتهم الميزيرية ،
image

حكيمة صبايحي ـ في الجزائر النظام يريد اسقاط الشعب

 د. حكيمة صبايحي    لعلكم سمعتم بشعوب كثيرة تقول: الشعب يريد إسقاط النظام، في مصر في سوريا في تونس وفي بلدان أخرى كثيرة، بالنسبة إلينا في
image

حدد دريس ـ إنتخابات 12/12 و ما بعدها..

حدد دريس   إنتخابات 12/12 و ما سبقها من مقدمات و تمهيدات .. في رأيي الخاص - و بالوجوه التي أفرزتها - هي إعادة
image

حمزة حداد ـ دزاير ستنتصر

 حمزة حداد   عندما توفي ثلاث أشخاص في غيلزان بوادي رهيو تسبب ذلك في اندلاع اشتباكات ليلية عنيفة بين الشرطة وسكان المنطقة حينها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats