الرئيسية | الوطن السياسي | محمد هناد ـ أصل الداء ..قيادة العسكر باسم الشعب

محمد هناد ـ أصل الداء ..قيادة العسكر باسم الشعب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. محمد هناد 

 


إصرار القيادة العليا للقوات المسلحة على المضي، بسرعة، بالانتخابات رغم المعارضة الشعبية الواسعة لها لأسباب لا تحتاج إلى توضيح، يدل على أن المسألة لا تتعلق بانتقال من نظام فاسد إلى نظام مشروع وكفء بل من سلطة عصابة إلى سلطة عصابة أخرى. على أية حال، تلك هي طبيعة الممارسة السياسية المتخلِّفة. في الأنظمة المعروفة بتخلفها السياسي – وهو أصل باقي أشكال التخلف – القاعدة تقضي بأن لا يكون انتقال للسلطة أبدا تغييرا نحو الأحسن في طبيعة الممارسة السياسية بل يقع دائما لصالح عصابة على حساب عصابة أخرى، سواء في شكل انقلاب سياسي أو عسكري، أو في شكل تغيير تُغتصب فيه آليات الديمقراطية ويأتي في سباق مع الزمن منعا للقوى السياسية من الظهور على الساحة لأنها هي القادرة على إحداث التغيير المنشود.

 

وكما هو الحال، دائما، في أنظمة الحكم الفاقدة للمشروعية، تسعى السلطة الفعلية في الجزائر لتبديل شعب بشعب آخر بشكل استهامي (fantasmatique) تحشده للتظاهر، محاولة إقناع أفراده بوجود أعداء من الداخل والخارج يريدون الشر للوطن الحبيب، لكن مع توفير وسائل النقل والإطعام لهم.

 الخطاب الذي ألقاه رئيس الأركان اليوم لا يبشر بالخير أبدا. وبالإضافة إلى تأكيده، مرة أخرى وبقوة، للسيطرة المكشوفة لقادة القوات المسلحة على الحياة السياسية في الجزائر، فإن ما قاله الفريق يدل على أحد الأمرين لا ثالث لهما : إما أن رئيس الأركان محاط بسور يمنعه من رؤية واقع ما يجري في الساحة الوطنية ؛ وحينئذ يكون هو المنقطع الصلة بشعبه وليست الأطراف التي يتهمها بذلك، أو أنه مصرّ على فرض إرادته رغم أنف أغلبية هذا الشعب الذي ينطق باسمه.

خطاب اليوم يشير إلى أن القادة العسكريين عازمون – «باسم الشعب» - على تنفيذ خطتهم «أحب من أحب وكره من كره»، ولا أدل على ذلك من إشادة الفريق بما أسماه بـ «الهبة الشعبية على مستوى ربوع الوطن»، المتمثلة في تلك المظاهرات المفبركة والحاملة لصورته وكأنه هو المرشح للانتخابات المقررة. هذه المظاهرات، التي كانت متوقعة على أية حال، لا تشرِّف كما أنها تعنى رفض لمصارحة الذات، إضافة إلى انطوائها على خطر «إدخال الشعب بعضه في بعض»!

خلاصة القول، يجب أن يدرك الجزائريون جيدا، بما فيهم الضباط أنفسهم، أن فساد نظام الحكم في الجزائر لا يمكن وضع حد له إلا بانسحاب قادة القوات المسلحة من الساحة السياسية تماما وخضوعهم الفعلي للسلطة المدنية. منذ الاستقلال، هم أصل الداء، إما بالأذى أو بمجرد غض الطرف... لا فرنسا ولا غيرها.

 https://www.facebook.com/profile.php?id=100001020819623

شوهد المقال 269 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من
image

نجيب بلحيمر ـ وكأن شيئا لم يكن

نجيب بلحيمر   خرج الجزائريون إلى الشارع في الجمعة الثالثة والأربعين من ثورتهم السلمية أكثر تصميما على تعرية نظام الفساد والاستبداد الذي يريد أن
image

حارث حسن ـ الجدل حول الإنتخابات والنظام الإنتخابي العراقي

د. حارث حسن لنحاول الآن التركيز ونترك صراع السرديات لأصحابه... فيما يخص الجدل حول الانتخابات والنظام الانتخابي، من المهم توضيح أمرين:  الأول، يفترض بالنظام الانتخابي
image

العربي فرحاتي ـ الأداء السيء ..والتبرير ب "الحمد لله"

 د. العربي فرحاتي  لا نوفمبريون ولا باديسيون ولا حتى عروبيون ولاهم دعاة السلاطين ولا وهم من وعاظهم ..كما كنا نعتقدهم ونسميهم...هم شلة من الجبناء وضعفاء النفس
image

أحمد سعداوي ـ الدولة المستقيلة أمام العقل الميليشياوي

 أحمد سعداوي  على المتظاهرين والمدنيين بشكل عام التعاون مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض على الجناة، لا أن يتحول المتظاهرون الى جهاز أمني، نطالبه بتسليم
image

سعيد لوصيف ـ ارحلوا واتركوا الزهور تتفتح...

د. سعيد لوصيف   قد يبدو للملاحظ أنّ التزام شباب لم يتجاوزوا في اغلبهم سن الثلاثين و وضعيتهم بأنّهم ترباو و ربّاتهم الميزيرية ،
image

حكيمة صبايحي ـ في الجزائر النظام يريد اسقاط الشعب

 د. حكيمة صبايحي    لعلكم سمعتم بشعوب كثيرة تقول: الشعب يريد إسقاط النظام، في مصر في سوريا في تونس وفي بلدان أخرى كثيرة، بالنسبة إلينا في
image

حدد دريس ـ إنتخابات 12/12 و ما بعدها..

حدد دريس   إنتخابات 12/12 و ما سبقها من مقدمات و تمهيدات .. في رأيي الخاص - و بالوجوه التي أفرزتها - هي إعادة
image

حمزة حداد ـ دزاير ستنتصر

 حمزة حداد   عندما توفي ثلاث أشخاص في غيلزان بوادي رهيو تسبب ذلك في اندلاع اشتباكات ليلية عنيفة بين الشرطة وسكان المنطقة حينها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats