الرئيسية | الوطن السياسي | حميد غمراسة ـ العنف.. مصدره معروف

حميد غمراسة ـ العنف.. مصدره معروف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
حميد غمراسة 
 
يذرف من يتهمون الحراك الشعبي بـ "الانحراف" قياسا إلى أسابيعه الأولى، الدموع من شدة التأثر من"العنف" و"قهر الرأي المخالف" و"الاعتداء على حرية الغير"... ممارسات وتصرفات منسوبة للمتظاهرين ضد أشخاص (عددهم قليل أو كثير لا يهم)، اختاروا الانخراط في العملية الانتخابية.
الخوض في الأحداث الجارية، من منطلق "حرية الرأي" و"الرأي والرأي المخالف"، والقصة الأزلية "تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية غيرك"، مجانب للحقيقة بل مضلَل. تزييف وتزوير وغش، قد ينطلي على الاجنبي الذي لا يتابع ما يجري في الجزائر، لكنه مفضوح في الداخل.
ما يحدث في الجزائر حاليا، أن النظام فرض انتخابات واختار آليات تنفيذها من دون توافق . وتجاهل كل المبادرات ومقترحات تجاوز الازمة، طرحتها شخصيات تملك رصيدا من المصداقية والنزاهة لدى عامة الناس. وبعض المقترحات جاءت من احزاب لاسوابق لها في نظام حكم الرئيس السابق.
والمترشحون للانتخابات موروثون عن شبكة ولاءات كان يديرها بوتفليقة وشقيقه، بعضهم ضالع في قضايا رشوة واستغلال النفوذ وتطويع المنصب والوظيفة لأغراض شخصية عائلية واخرى مرتبطة بالشلَة. وأغلبهم شارك في تسيير الحكم في الـ20 سنة الماضية. فضلا عن ذلك، لا أحد منهم يملك مسارا نضاليا سياسيا يؤهله لتحقيق التداول على السلطة والحريات واستقلال القضاء ، وغيره من المطالب التي يرفعها ملايين المتظاهرين في الشارع منذ قرابة 10 أشهر.
بجنب هذا المسار المشوَه والمغشوش الذي أوجده النظام، رمى بعشرات الجزائريين في السجون لأنهم باتوا مصدر قلق بالنسبة له، ولقدرتهم على التأثير في توجهات الجزائريين، ولأن تنفيذ خطة تنظيم الانتخابات يستوجب إزاحتهم من المشهد في الظرف الحالي. وعلى هذا الأساس، هم معتقلون سياسيون وسجناء رأي. حقيقة ينكرها النظام والمترشحون للانتخابات. حالة الإنكار هذه تزيد الحراك ثباتا على مواقفه، وتزيده قناعة بضرورة مقاومة عمليات التشويه التي تطاله.
أمام هذه المعطيات، ينظر المتظاهرون في "حراكي" الجمعة والثلاثاء، وهم بمئات الآلاف، ومعهم اعداد كبيرة لا يخرجون إلى الشارع ولكنهم يشاركونهم الموقف والمطالب، إلى انتخابات 12 ديسمبر2019 على أنها عنف ضدهم. ويتعاملون مع المرشحين لها على أنهم أدوات يوظفها النظام لرفض التغيير الذي ينشدونه، ويهاجمون وسائل الإعلام والصحافيين لأنهم أداروا ظهورهم للثورة السلمية في وقت كان ينبغي ان يتبنَوها، أو مرافقتها في أسوأ الأحوال. ومع كل هذا، بقي المتظاهرون مسالمون وسلميون وضربوا أروع الأمثلة في التحضَر. أما الهمجي والعنيف ومن يقمع الرأي ويرفض للجزائريين أن تكون لهم كرامة، فهو معروف. معروف خاصة لدى المتباكين على "احترام الراي والرأي المخالف".

شوهد المقال 243 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون.. بورتريه الرئيس الجزائري الجديد .. الذي اصبح رئيسا للجزائر؟

د. رضوان بوجمعة  من هو عبد المجيد تبون؟ هنا استعادة عن "مرشح السلطة الفعلية" الذي "ينفّذ أجندة عصب وشبكات تريد أن تعيد إنتاج المنظومة،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار للتمديد للاستبداد

نجيب بلحيمر   بلغة المنتصر قدم الرئيس المعين عرض حوار مبهم لجهة سماها "الحراك" لا يجرؤ أحد على الحديث باسمها أو ادعاء تمثيلها، المتحدث يحسب نفسه
image

العربي فرحاتي ـ الحراك ..والوعود بالجنات النعيم

د. العربي فرحاتي  الندوة الصحفية للرئيس المنتخب من بعض الجزائريين - في إطار تجديد سلطة الأمر الواقع دستوريا- يبدو أنها كانت فرصة لاستدراك ما
image

سعيد لوصيف ـ لنتحدّث بهدوء هذه المرّة أيضا عن عنف النظام...

د. سعيد لوصيف   « Le malaise est effectivement inlassablement provoqué et subi en Algérie. Des pratiques sociales le prouvent à l’évidence. Elles animent
image

نوري دريس ـ لماذا لا يمكن للحراك ان يكون حزبا سياسيا..؟

د. نوري دريس   الحراك ليس هو انت واصدقائك في صفحة الفيسبوك او تويتر لي تشاركهم نفس الافكار و الايديولوجياالحراك هو موجة ثورية تضم ملايين الجزائريين. 
image

عثمان لحياني ـ في المدرسة والحوار

عثمان لحياني   الحراك مدرسة استوعب فيها الجزائريون دروس استدراك سريعة حول العقيدة السلمية ومكامن القوة وممكنات التغيير ، وجامعة سياسية تدربوا فيها حول الأسئلة
image

العياشي عنصر ـ الدعوة للحوار وكيفية التعامل معها !

 د. العياشي عنصر ان الدعوة التي وجهها السيد عبد المجيد تبون على المباشر للحراك من اجل الحوار في اول تصريح له بعد
image

يسين بوغازي ـ لماذا لا تعترف الأقلية السياسية بأخطائها الاستراتيجية ؟

  يسين بوغازي    لماذا لا تعترف الأقلية السياسية  أنها اقترفت من اخطاء الاستراتيجية في حق  الحراك واشهره  واختياره السياسي  ما
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats