الرئيسية | الوطن السياسي | العربي فرحاتي ـ المقاطعة من حيث هي قطيعة ثورية

العربي فرحاتي ـ المقاطعة من حيث هي قطيعة ثورية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. العربي فرحاتي 
 

أمام تعنت السلطة الفعلية في استمرار فرض إرادتها على الشعب بالانقلابات  والانتخابات المزورة ..وانعدام إرادة التغيير من حيث هي مطلب شعبي يتعلق بإنهاء حالة اللاشرعية.. لم يكن أمام المعارضة الجادة إلا مقاطعة مشاريع (الاستمرارية بالانتخابات) وقد دأبت المعارضة الجادة غير الحزبية على مدى الحكم البوتفليقي على ممارسة سلوك المقاطعة في كل موعد انتخابي كتعبير عن رفضها لمشاريع انتخابات تقسيم الريع السياسي ورفضت ان تتورط في أخلاق تزوير الارادة الشعبية الموروثة عن الاستعمار كثقافة ..وتطور سلوك المقاطعة من حالة المقاطعة بمعنى الامتناع عن التصويت إلى إطلاق مفهوم المقاطعة الحركية أو القطيعة السياسية والشعبية في العهدة الرابعة.. بوصفها الحق في " دعوة الشعب إلى المقاطعة" وعدم الاكتفاء بالامتناع الفردي عن التصويت..وقد كان لها أثرها الايجابي في رفع مستوى الوعي الشعبي بالحرية..وعلى مستوى نزع الشرعية عن النظام الفاسد وعزله رغم محاولاته باختراع ديموقراطية الواجهة وجر الاحزاب إلى مشاركته الفساد ..فإن الحراك الشعبي السلبي منذ ٢٢ فيفري ٢٠١٩ أتاح امكانية إطلاق "المقاطعة الثورية" بالمسيرات الشعبية والاضرابات ومختلف وسائل الحراك السلمية.حيث مكنت المقاطعة الثورية من إسقاط الخامسة.. وهي مقاطعة مستمرة لإسقاط تجديد "الخامسة بالخماسية" الجارية تحت حماية العسكر وبتقنية دستورية .
.. ولو أن تدخل السلطة - بعد ضبط قائمة المترشحين - بتزوير الانتخابات ميدانيا كما دأبت عليه مستبعد جدا ولا تحتاج إليه.. بل قد تعاقب من يحاول التزوير في الاصوات والصناديق .. لأن الخمسة المترشحين هم من " العصابة ".. فمن يفوز منهم بأصوات الوعاء الانتخابي القريب من الصفر هو "رئيس " موظف لدى السلطة الفعلية الماورائية.. فالانتخابات مزورة مسبقا ولا أعتقد أن تنطلي هذه الحيلة - حكاية النزاهة والضمانات - على الحراك الذي بات أكثر وعيا من ألاعيب السلطة..ولذلك فمن حق الشعب الحراكي أن يدرج المترشحين وكل من ساهم في تنفيذ هذا الكرنفال الانتخابي من لجان تحضيرية وهيئة مشرفة وحكومة ودعاة وناخبين هم "عصابة واحدة" تقف عائقا أمام إرادة الشعب في التغيير واستكمال مشروع نوفمبر التحرري باسترجاع "السيادة للشعب " تأسيسا على أن المشروع الانتخابي تحت وصاية العصابات هو مشروع عدائي للارادة الشعبية الحرة ومعادي لمستقبل الجزائر كدولة حرة .. ومن ثمة فمن وقف مع هذا المشروع الانتخابي هو بالضرورة ضد إرادة الشعب وسيتحمل مسؤوليته التاريخية.. ولذلك فأسلوب المقاطعة الثورية السلمية من حيث هي تطور طبيعي لمشروع المقاطعة التدرجي..هو مقاطعة للنظام الديكتاتوري وكل أساليبه في تجديد ذاته.. ولا يمكن أن يتوقف بل يجب تطوير المقاطعة في ضوء مسارها الثوري السلمي الحاد.. وأن طابعها السلمي يجب أن يتحول إلى "متغير فاعل "متحرك يؤثر في كل متغيرات الوضع المتأزم والمتشنج أحيانا..بمعنى ضرورة الالتزام بالسلمية وتجاوز ردود أفعال السلبية التي يمكن أن تنشأ عن استفزازات السلطة ومؤيدي مشروع الانتخابات والمسيرات المضادة بغرض جر الحراك الشعبي إلى "خارج السلمية " والتصادم لتبرير القمع..
فالمقاطعة الثورية السلمية هي الأسلوب المناسب لهذه المرحلة وخيار لا رجعة فيه للخروج من حالة الانتخابات المزورة إلى الانتخابات الحرة النزيهة المشروطة سياسيا بحرية الشعب فلا انتخابات حرة بدون شعب حر في اختياره..وإذ أن الانتخابات كما أرى هي في حكم الملغاة وأسقطها الحراك الشعبي سياسيا وأخلاقيا.. فإن إجراؤها بالقوة وارد جدا أمام اصرار وتعنت السلطة الفعلية ..وإلى ذلك الاحتمال يجب الاستمرار في توسيع الحراك الشعبي أفقيا وعموديا ..وابداع الحراك الجواري ليصبح يوميا وفي كل المدن ويضع الأسرة الجزائرية والمجتمع المدني والنقابات والاحزاب أمام مسؤولياتها التاريخية.. وأنه بالتعبئة الشعبية والتجنيد ستصبح انتخابات ١٢ ديسمبر ٢٠١٩ إن نظمت فعليا - لا قدر الله ' كما لو أنها " لا حدث" ونقطة هامشية في الزمن تدخل ضمن "مسلسل التزوير التاريخي" ..ويلغى معناها السياسي وقيمتها باستمرار الحراك يوم ١٣ ديسمبر ٢٠١٩ وما بعده وبمضاعفة حضوره كقضية شعبية في الزمن الثوري العربي.. وسيمكن الشعب كطاقة كلية من تحقيق إرادته في تحقيق رسالة الشهداء ..ان شاء الله .

شوهد المقال 465 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats