الرئيسية | الوطن السياسي | عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
 
تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم تزد عن ذلك لا سطرا ولا حتى فكرة برغم فارق الزمن والاسم والسياق، أربعة مظاهر تؤكد ذلك يمكن استعراضها في التالي.
1-ادانة على قاعدة الهوية ، من القميص الى الراية: في تلك الفترة الحالكة من تاريخ الجزائر كانت الاعتقالات جارية على أساس الهوية السياسية والانتماء الى حزب سياسي كان معتمدا (جبهة الانقاذ)، وكان القميص واللحية تكفي لتكون تهمة ودليل ادانة يحاكم على أساسها الناس ،غيب بعضهم للأبد من قبل محاكم خاصة ، بنفس الرؤية العبثية يعتقل شباب الآن في الجزائر، لمجرد الانتماء الى هوية ، وتكفي راية محمولة على بعد ثقافي لتكون دليل ادانة يسرق من عمر المدانين أشهرا.
2- تخوين لصناع التاريخ وقادته من مهري الى بورقعة : في عام 1995 كسرت السلطة جرة الأخلاق وتجاوزت العرف وحاكمت صوريا قادة التاريخ وصناعه، اتهمت عبد الحميد مهري بالخيانة ووصفت حسبن آيت أحمد بالمرتزق ونعتت أحمد بن بلة بالعمالة ، تعود السلطة الى القاموس والفعل اليوم ، وتخون أحد قادة الثورة لخضر بورقعة وتحاكمه بدون خجل ولا وجل .
3-من انتخابات جبرية الى انتخابات بمن حضر: لا تختلف انتخابات نوفمبر1995 عن انتخابات ديسمبر 2019، لا من حيث المكونات ولا من حيث الظروف وسياقات الأزمة المتقاطعة ،ثمة قاسم مشترك يتصل بجبرية الانتخابات لسد فراغ وحل مأزق النظام في شرعية المؤسسة الرئاسية( وليس أزمة البلد)، ولمنع الجزائريين من بناء توافقات وحدوية وصياغة ترتيبات مشتركة للذهاب الى حل جذري يقطع الأزمة من دابرها. 
4- من المسيرات "العفوية" الى المظاهرات العفوية : في وحل تلك الأزمة التي كانت صنيعة منطق القوة واستبعاد العقل ،دبرت السلطة مسيرات اخترعت لها وسم "بالعفوية" لاقناع الرأي العام الدولي بحصول خيارها على دعم شعبي، ولاستعداء خيارات التصالح والتوافق الوطني، تعود السلطة اليوم الى نفس التدبير وتُسَير "مظاهرات تلفزيونية "خجولة تسيىء أكثر مما توفر للسلطة مدحا.
ملاحظة : صورتان متشابهتان في المعنى مختلفتان في الزمن ،صورة من مسيرات عام 1995 بنفس شعارات المسيرات العفوبة لعام 2019، تعتبرالانتخابات الرئاسية كحل للأزمة ، يشهد الجزائريون شعبا وتاريخا انها لم تكن كذلك، وصورة ثانية من مسيرة في 2019 من جنوب الجزائر .
 

 

شوهد المقال 303 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من
image

نجيب بلحيمر ـ وكأن شيئا لم يكن

نجيب بلحيمر   خرج الجزائريون إلى الشارع في الجمعة الثالثة والأربعين من ثورتهم السلمية أكثر تصميما على تعرية نظام الفساد والاستبداد الذي يريد أن
image

حارث حسن ـ الجدل حول الإنتخابات والنظام الإنتخابي العراقي

د. حارث حسن لنحاول الآن التركيز ونترك صراع السرديات لأصحابه... فيما يخص الجدل حول الانتخابات والنظام الانتخابي، من المهم توضيح أمرين:  الأول، يفترض بالنظام الانتخابي
image

العربي فرحاتي ـ الأداء السيء ..والتبرير ب "الحمد لله"

 د. العربي فرحاتي  لا نوفمبريون ولا باديسيون ولا حتى عروبيون ولاهم دعاة السلاطين ولا وهم من وعاظهم ..كما كنا نعتقدهم ونسميهم...هم شلة من الجبناء وضعفاء النفس
image

أحمد سعداوي ـ الدولة المستقيلة أمام العقل الميليشياوي

 أحمد سعداوي  على المتظاهرين والمدنيين بشكل عام التعاون مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض على الجناة، لا أن يتحول المتظاهرون الى جهاز أمني، نطالبه بتسليم
image

سعيد لوصيف ـ ارحلوا واتركوا الزهور تتفتح...

د. سعيد لوصيف   قد يبدو للملاحظ أنّ التزام شباب لم يتجاوزوا في اغلبهم سن الثلاثين و وضعيتهم بأنّهم ترباو و ربّاتهم الميزيرية ،
image

حكيمة صبايحي ـ في الجزائر النظام يريد اسقاط الشعب

 د. حكيمة صبايحي    لعلكم سمعتم بشعوب كثيرة تقول: الشعب يريد إسقاط النظام، في مصر في سوريا في تونس وفي بلدان أخرى كثيرة، بالنسبة إلينا في
image

حدد دريس ـ إنتخابات 12/12 و ما بعدها..

حدد دريس   إنتخابات 12/12 و ما سبقها من مقدمات و تمهيدات .. في رأيي الخاص - و بالوجوه التي أفرزتها - هي إعادة
image

حمزة حداد ـ دزاير ستنتصر

 حمزة حداد   عندما توفي ثلاث أشخاص في غيلزان بوادي رهيو تسبب ذلك في اندلاع اشتباكات ليلية عنيفة بين الشرطة وسكان المنطقة حينها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats