الرئيسية | الوطن السياسي | يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يسين بوغازي

 

إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية السياسية وأذرعها ضد أنصار الشرعية الدستورية .

رئيسا مدنيا سيعنى لا محالة فتح الباب مشرعة  أمام  ضبط الاستقرار الرئاسي فبإعادة  عقل الدولة الى الاشتغال مرة اخرى بعد فراغ  ما تركه سجن العصابة سيبعث روح الدولة ، وعلى الحراك أن يري ما يراه مناسبا  لأحلامه وورده . فالبقاء قيد مآلات تطبيق المادة 102 بما منحته من تأويلات  خطيرة جاءت من  لدن تيارات واحزاب وشخصيات لا شك ان استمراره مهددا للاستقرار  السياسي للدولة على المدى البعيد إن جاوز حدوده.

أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، ولأني أحرص  بهوس على متابعة   ما ترسله  الأقلية السياسية من  تجليات اعلامية  وميدانية تلقيها  فوق  الجسد الزمني  للأشهر التي أكلها الحراك  والذي تقسم  الى رأسيين ما بين أقلية سياسية وأدرعها و زبائن  لها ثقافيين وسياسيين وإعلاميين وبين رأس الاغلبية الشعبية التي   وافقت الشرعية الدستورية منذ أول مرة  لما اعلنت غداة الجمعة السادسة . وربما هي ذاتها التجليات  التي تجعلني  أجزم  إن  أخوف ما تخافه الاقلية السياسية والسابحون  بأفلاكها  من الأدرع  وزبائن كثيرين  هو رئيسا مدنيا .

وعلى هذه المقاسات فإن صناديق الاقتراع الرئاسي العام هو  بعيون  الاقلية  ليس سوى  أسياف وسلطت على  أفكارهم  فلم يجدوا لها حلا ، فهم  أعلم الناس بما تعنيه انتخابات رئاسية ورئيسا منتخبا .

ثم أن ترفع  الصناديق بعد  أيام معدودات  ما ترفعه  فتلك صورة لا يريدونها  أن تنجز  خارج سيطرتهم  وخارج سحر سمواتهم البلاستكية    لأن  أحزاب وشخصيات وتيارات  لطالما احتكرت ساحة  سياسية منذ الانفتاح الديمقراطي  الى صباح الخروج  لا تريد رؤية  الاغلبية الشعبية تحتفى برئيسها  من خارج  تميمات خطاباتها وكتاباتها واحزابها وشخصياتها  وتياراتها وبرنامجها السياسي ؟ لأن  ما كان يروج على أنهم  أيقونات  انحذرت  حظوظهم  الى  قرار  سحيق  تحت صرخات  الخروج  وورده  منذ  الخطوة  الأولى  لأن ما تلا   لم يكن سوى  انتحارا سياسيا  أقدمت عليه  أحزاب وشخصيات وتيارات هي الكتلة الصلبة للأقلية السياسية عندما أبدت  فضا للشرعية الدستورية  فوقفت ضد ما  تريده  الأغلبية الشعبية  الذي تجلى  في حفاوة الالتفاف بإجراءات الشرعية الدستورية  وقد  سطعت  فيما تلا  الجمعة السادسة  بتطبيق المادة 102.

أعتقد  جازما  انه ليس تدني تعداد  الحضور بالمسيرات  التي بدأت مليونيات مليونيات هادرة  ، ثم  فإذ بها  مئات الآلاف الى غدت عشرات الآلاف  وانتهت  الى بضعة من الآلاف في المسيرات الأخيرة المحاصرة  الجغرافيا ولون سياسي .

إن ما تلا  الجمعة السادسة  في استراتيجية الأقلية السياسية أخذ  رويدا رويدا  أشكالا من المشاريع السياسية  الضيقة  والجهوية اصرت فرقا و تيارات على ابقاءها  قيد  المسيرات تعبيرا عما تريده وفق مقتضيات سياسية  لا تحمل  الاتفاق الشعبي  مقارنة  بفكرة الرئيس المدني المنتخب التى اخذت   ابعادا شعبية عارمة ، بل  لقد غدت  قرارا لا يختلف فيه الجزائريين  وبصيغة الإطلاق  ، لأنه يوجد دائما من يرفض  ويعاند ويصر على الرفض  و المعاندة فردا كان  أو جماعة  ، حزبا  كان او تيارا كاملا .

لقد  سار الحراك  بورده الى  ساحات  الحسم  السياسي ، فأضحى  بعد شهورا  قراره  أخوف ما تخافه  الأقلية السياسية والسابحون بأفلاكها ان يطلع   رئيسا  مدنيا   بدا  مؤخرا  وكانه الهوس المرضي الذي  يقض  تلك الأقلية وليلها ونهارها .

فبعد شهور  من المسيرات والحراك  الذي احتضنته الساحات الجزائرية هوت رموز وافكار و شخصيات الاقلية السياسية سريعا تحت ضربات الوعى السياسي الجديد الذي اخذ يعبر عنها فى التواصل الاجتماعي من الاغلبية الشعبية ، فقد باتت احزاب و شخصيات مترهلة عاجزة غير قادرة على التحرك  الا ضمن الفسح التي كانت تتحرك فيها  تحت عيون ما اضحى يسمي عصابة ، والأدهى ان غشاوة رفعت  فجأة  من  على عيون الاغلبية الشعبية  لتكتشف  ان احزاب وشخصيات ومن يسبحون بأفلاكهما تخونهم  جدارة الفكرة ، وتعجزهم الحمية ويستهويهم الانغماس في الرمي بالحراك كله في اتون مريب ، وانها أقلية سياسية  تصر على تكرار الماضي واعادة  عمارة هدمت  تحت خطوات الحراك  بإصرار غريب  على الاحتماء  بالأفكار  المستجلبة من  تجارب ماض لا يحبه احدا ، ماض تسعيني  من القرن العشرين  ومقترفاته  من الفترات الانتقالية والمجالس الرئاسية لتعاد في زمن الالفية الجديدة ، ولم تدري  الاقلية السياسية  ان الاغلبية الشعبية وورد الحاك لم  يعد ذاك التلميذ الغبي الذي لا يقرأ التاريخ ولا يعير لدروسه اهمية .

إن استراتيجية الاقلية السياسية على ضوء مقاسات رؤاهم هي الطعن في مصداقية الاقتراع  الرئاسي العام برمته  بإحالات  عدم شرعيته  ولا شعبيته  في محاولة شريرة لإضعاف الرئيس الذي ستفرزه الصناديق فالأقلية السياسية باتت على يقين إن الانتخابات لا محالة واقعة في تاريخها وان فكرة الطعن فيها  ستسلم لهم رئيسا مدنيا يعتقدون  عبثا أنه سيكون رئيسا ضعيفا .

وتلك حكاية من لا يملك لمن لا يستطيع .

شوهد المقال 434 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats