الرئيسية | الوطن السياسي | جلال خشيب ـ مُرشحّي النظام، نتيجة حتمية للعدمية، الإتكّالية وتجاهل قوانين الطبيعة والتاريخ.

جلال خشيب ـ مُرشحّي النظام، نتيجة حتمية للعدمية، الإتكّالية وتجاهل قوانين الطبيعة والتاريخ.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


جلال خشيب

 

 

طبعا لن يختلف إثنان بخصوص الحال المؤسف الذّي بلغته البلاد بعد ثمانية أشهر ملحمية من حراك شعبي تاريخي يجد فيه الجزائريون أنفسهم يختارون بين أوجه خمس مهترئة يُعاد تأهيلها من قبل القوى المنتصرة داخل النظام.
لكن الأمر الذّي أُبدي إستعدادا مطلقا منذ البداية للإختلاف والجدل حوله مع الجميع هو سماح النخب العلمية والمثقفة بوصول الحراك إلى هذا النفق المسدود.
أجل، فقد وجّهنا جميعا نقدا كافيا لهذا النظام ورموزه وممارساته لكن الجرأة كانت شبه منعدمة لدى هذه النخبة في نقد الحراك أو محاولة تقويمه أو توجيه مسعاه حتّى يبلغ المنشود.
إنّه لمن المعلوم بداهةً بالضرورة لكلّ متعامل مع هذا الحقل الذّي يتكلم فيه (حقل السياسة ممارسةَ وعلماَ) أنّ القويّ يفعل ما يشاء وأنّ الضعيف ليس أمامه سوى أن يُذعن لقدَره كما عبّر عن ذلك صاحب "حرب البوليبوناز" في "حوار جزيرة ميلوس" الشهير قبل 25 قرنا كاملا. لذا، فإنّ التباكي المستمر الذّي تُمارسه "نخبنا العدمية" تجاه ما يفعله أصحاب القوة داخل النظام ليس إلاّ ضربا من ضروب الإذعان والإعتراف بالضعف والهوان الذّي تسبّبت فيه أساسا ذهنياتهم الإتكالية، ذهنيات تُحمّل "الآخر القوي" كلّ الذنب ثمّ تنتظر منه حلّا ولا تُبادر به هي... وقد كان الإستثناء بين جمهور المثقفين في نظري يسير.
لقد كنتُ من المشجعين دوما على تأطير وهيكلة قوى الحراك بشكل توافقي بل قد شدّدت مرارا على ضرورة البدء بإنقاذ المجتمع المدني ممّا لحق به من خراب بسبب الحقب الفائتة وإعادة الثقة بين أفراد المجتمع الجزائري، فهو الكتلة التّي من شأنها أن تُنتج دوما تلك الحلول المزعجة لأصحاب القوة داخل النظام، إنّها قوى الكبح التّي تحدّث عنها غرامشي من قبل، فلا يُوقف القوة إلا قوة تُناظرها على قولة مونتيسكيو، وقوة أيّ مجتمع مرتبطة بمدى قدرة نخبه المفكرة على التنظيم والتأطير والتوجيه ومن ثمّة إنتاج البدائل والمقترحات.
لَكُمْ إذن أن تفتخرو بهذا المنجز الكبير الذّي قادت إليه عدميتكم وإتكّاليتكم أيّها "المثقفون"، لَكَمْ نبّهتُ منذ بداية الحراك وحذّرت من فخّ العدمية التّي نادى بها بعض المشبوهين ووقع في مصيدتها كثير من المتحمسّين (أنظر منشور 1 مارس مثلا) ثمّ لخصّها شعار ذلك الشاب المقهور "يتنحاو قاع".. المشكلة أن يقع المثقف في ذات الفخ العدمي الذّي يجعله مجرد رقم عادي يُضاف إلى أرقام المتظاهرين في الشارع وفقط... يصرخ كلّ يوم جمعة كغيره من جماهير الشعب وفقط ثمّ ينصرف إلى شؤونه معتقدا أنّه أدّى كلّ ما عليه... لماذا تتباهى إذن بلقب المثقف؟ ما الذّي يُميّزك إذن عن عامة الجماهير التّي لا ننتظر منها طبعا غير الضغط السلمي كما كرّرت مرارا، بينما يُنتظر من هذا الذّي يُسمّونه مثقفا مهاما إضافية أهمّ تجعل منه جديرا بهذا اللقب الذّي يتباهى به.
لقد نبهّتُ دوما بأنّ الذّي يعيشه الجزائريون اليوم يُسمى يقضةً أو إستفاقة لا وعيا وإختلف معي الكثيرون.. والفرق بين المصطلحين كبير.. إستفاقةٌ صنعتها سنوات من القهر والحرمان والإنسداد، فحينما يستفق المرء ساخطا متحسما قد تأخذه الحماسة إلى حائط وقد تُوصله إلى برّ الأمان لكن بعد ثمن باهض يدفعه من دماءه وأرواح أبناءه.. لكن المثقف لوحده من بإمكانه أن يُحوّل اليقضة إلى وعي ويوجّه المُستفيق إلى الطريق المنشود بين عواطف الجماهير ومكر أصحاب القرار.. وحينما إكتفى المثقف بالصراخ إلى جانب الجماهير كلّ يوم جمعة صرنا إلى حائط ومارس صاحب القوة قوتّه بكلّ راحة كما يُخبرنا به حوار ميلوس تماما.

 

عزيزي المثقف، حينما تُطالب النظام بالتنازل عبر صراخك في الشوارع لا تنتظر منه أن يحمل حقائبه للرحيل بسهولة إستجابة لثقافتك الواسعة أو حرجا ممّا يفعل. عزيزي "المثقف الخيّر" إن لم تملئ الفراغ بذكاء سوف يملئه "غيرك الشرير" بكلّ وقاحة وقلّة حياء، ولا عزاء لك يوم التباكي.. لا يسألني أحدكم بعد الآن ما الحل، فقد كتبتُ كثيرا وتكلّمت.. ولا أحد يأبه.. لم يبق بحوزتي ما أقول.. إلاّ الله يجب الخير لهاد لبلاد.

شوهد المقال 536 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ، سيكولوجية العالم الافتراضي،تقسيم المجتمع ، L'abcès

 د. عبد الجليل بن سليم عندما بدأ الحراك لم تكن دوائر السلطة مهتمتا بامر الشعب لكن اهتمامها كان كيف تجد مخرجا للمشكلة و أهم شيء
image

خديجة زتيلي ـ لا بديل عن الدولة المدنيّة لقيامة إنسان جزائري جديد ..مقال منع نشره في مجلة ثقافية جزائرية

د. خديجة زتيلي  في الأسبوع الأخير من شهر أفريل المنصرم اتّصل بي الدكتور اسماعيل مهنانة يستكتبني في مجلة ''انزياحات'' الصادرة عن وزارة الثقافة الجزائريّة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats