الرئيسية | الوطن السياسي | رضوان بوجمعة ـ من "الصرح المؤسساتي" إلى "الفراغ الدستوري"

رضوان بوجمعة ـ من "الصرح المؤسساتي" إلى "الفراغ الدستوري"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 د.رضوان بوجمعة 

 

الجزائر الجديدة 116

 

 

أهم ما يمكن قوله اليوم في الجمعة ال 34، أن الأمة الجزائرية مصرة، وغير مستعدة، للتنازل عن مشروع بناء الجزائر الجديدة والتغيير الجذري لمنظومة الحكم التي غرست الفساد والاستبداد وزورت التاريخ وكادت أن تعرض جغرافيا الدولة إلى مخاطر التفكيك والتفتيت بسبب سياسات فرق تسد الموروثة عن النظام الكولونيالي.
الأمة الجزائرية خرجت في كل الولايات لتجديد رفضها لاقتراع 12 ديسمبر القادم، منددة بمشروعي قانوني المحروقات والمالية، اللذين تمت صياغتهما لإرضاء بعض شبكات الفساد في الداخل المرتبطة بالفساد الدولي وبشركات بترولية دولية لها علاقة بالامبريالية العالمية ومخطط النظام الاقتصادي الدولي الجديد.
الشعارات كانت موحدة من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب، وحدة أمة تواجه سلطة فاسدة تتفكك عصبها وتريد أن تفرض اقتراعا إداريا وأمنيا لا يحقق الحد الأدنى من التوافق في لحظة تاريخية مفصلية، تود الأمة خلالها إعادة الجزائر إلى مصاف المجتمعات المفتوحة التي تبني الدولة والمؤسسات والسياسة الخارجية التي تعيد السيادة لبلد انتهكت سيادته مرارا، لعل أبشعها اجتماع ليزانفاليد العسكري بفرنسا، الذي جمع الرئيس بوتفليقة والوزير الأول وقائد الأركان..
السلطة الجزائرية التي ألغت انتخابات جانفي 92، ونظمت عقابا جماعيا للشعب الجزائري الذي اتهم بأنه لم يحسن الاختيار والانتخاب، وذهبت لفرض - تحت العنف والتعذيب والاعتقال - اقتراع نوفمبر 95 الذي فرض زروال في قصر المرادية، وهو الاقتراع الذي جندت له فيالق من "الشياتين" و"المتملقين" و" المتزلفين" الذي اتهموا رجال نوفمبر المعارضين بالخيانة، فكان من هؤلاء من تاجروا باسم الثقافة وباسم الدين وباسم العروبة وباسم الأمازيغية.. وكل هؤلاء كان شعارهم "من أجل بناء الصرح المؤسساتي"!
بلاطوهات التلفزيون العمومي والإذاعة، كانت تدعو "جامعيين" و"مثقفين" كانوا يقولون إن الرافضين لانتخابات 16 نوفمبر "هم متأمرون على الجزائر وهم من مساعدي الأصولية والإرهاب".. تم الاقتراع الذي فرض بقوة السلاح، وذهب زروال نحو تغيير الدستور، ثم بمساعدة الجنرال بتشين تم تأسيس الأرندي الذي تشكل من ميليشيات مسلحة ومنشقين من حزب الأفلان، لالزام انتخابات تشريعية عرفت تزويرا شاملا لم يعرفه تاريخ الجزائر من قبل، فتحول الصرح المؤسساتي إلى أكبر "مسار تزويري". 
هذا الصرح المؤسساتي تحول إلى عنف شامل ضد المدنيين مع المجازر الجماعية والاغتيالات السياسبة بين سنتي97 و98، لينتهي هذا الصرح المؤسساتي إلى حرب عصب وشبكات النظام من توفيق مدين ومحمد تواتي وخالد نزار واسماعيل العماري ومحمد العماري، والعربي بلخير ومحمد بتشين والجنرال زروال.. وغيرهم، ليخرج زروال ويفرض العسكر بوتفليقة من سنة 99 إلى غاية 2019، قبل أن ينتفض الشعب ويفرض عليهم إدخال بوتفليقة -الذي كان يهدد الجزائريين والجزائريات في خطابات استفزازية فيها الكثير من النرجسية والجنون السياسي - إلى بيته. 
الأمة الجزائرية منذ 22 فيفري، وهي تؤكد أنها تريد القطيعة مع منظومة "العسكرة" التي تفرض الرؤساء، والتي تقرر منذ الانقلاب على الحكومة المؤقتة إلى اليوم، مصير الجزائريين والجزائريات، ومقابل هذا انتقل خطاب السلطة نحو التهديد بالدخول إلى "الفراغ الدستوري"، رغم أن الكل يعرف أن هذا الفراغ دخل يوم 4 جويلية الماضي، وان عبد القادر بن صالح لا شرعية له، كما أن حكومة بدوي لا شرعية ولا مشروعية لها، وبذلك فإن السلطة تبين من خلال هذا المبرر أنها خارج التاريخ وخارج المنطق. 
"دكاترة" الزور والدعاية، وسياسيو التعيين وصحفيو وصحفيات الأخبار الكاذبة، كلهم مجندون للقول إن عدم إجراء اقتراع 12 ديسمبر هو تآمر على الجزائر وبأنه إنهيار للبلد، وهذا لا يقنع الأمة. 
مسيرة اليوم بكل ربوع الجزائر، تبين أن الجزائريين والجزائريات عازمون على بناء الجزائر الجديدة، وأن كل المعطيات تبين أن الذهاب إلى هذا الاقتراع هو انتحار للسلطة الحالية، لأن الأمة الجزائرية قررت وعلى ما تبقى من أجهزة الدولة الانصات إلى الأمة من أجل بناء توافق تاريخي لتغيير النظام من أجل إنقاذ الدولة وحماية الأمة.

 

 


الجزائر في 11 أكتوبر 2019

 

شوهد المقال 260 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

ز***&م في 02:19 21.10.2019
avatar
نطلب من وزير العدال ومجلس الوطني الشعبي ومجلس الامة ومجلس الدستوري دراسة المواد العقوبات الاعدام لتطبيقه علي مجرامين لدين يقتلون عمد هد عضيه علي الاستفاء الشعبي بعد رئسيات وهد لتطبيق الشراعة الاسلمية طبق مود العقوبات الاعدام وتحي جزائر وشكر

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ ويوم يعض الناخب على يديه .. ويقول يا ليتني لو اتخذت مع الشعب سبيلا ..

 د. العربي فرحاتي  انتخبوا أو لا تنتخبوا ..قبلتم بهؤلاء الخمس أم لم تقبلوا ..هم من العصابة أم من غير العصابة لا يهم ..هم من أحزاب
image

مخلوف عامر ـ عز الدين ميهوبي تَحْيا السلطة، يموت الشعر

د. مخلوف عامر  غَرضُ المدح شائع في الأدب العربي ما جعل كثيراً من الدارسين يعدُّونه صفحة سوداء في تاريخ هذا الأدب.لكن الشعراء يتفاوتون في
image

حميد بوحبيب ـ ضرورة التفكير فيما بعد 12 دوجمبر

د. حميد بوحبيب  التركيز المطلق على ضرورة إفشال الانتخابات وكأنه المطلب الجوهري الوحيد للحراك ، قد يؤدي بنا إلى خيبة كبيرة بعد 12 دوجمبر .علينا جميعا
image

ناصر جابي ـ لماذا لن أشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

 د. ناصر جابي   لن أكون الوحيد الذي لن يشارك في هذه الانتخابات ـ اللغم التي دعت إليها السلطة في الجزائر. الكثير جدا من الجزائريين
image

رضوان بوجمعة ـ سلطة ضد الدولة وأمة تقاوم تفكيك الدولة!

 د. رضوان بوجمعة الجزائر الجديدة 140 تعيش الجزائر في هذه الأيام حربا نفسية منظمة تستخدم كل الوسائل والأدوات لفرض اقتراع مرفوض شعبيا ويراد فرضه أمنيا
image

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي  ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم
image

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

 د. محمد هناد    إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على
image

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي   ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده
image

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر  كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض
image

نهاد مرنيز ـ الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة"

 نهاد مرنيز   الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة" بامتياز كما سماها زميلي محمد دلومي ...لا تُفرق بين قراءة أسئلة جاهزة من ورقة يُكرر ترديدها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats