الرئيسية | الوطن السياسي | نوري دريس ـ فرصة تاريخية للجزائر يجب أن لا تضيع...

نوري دريس ـ فرصة تاريخية للجزائر يجب أن لا تضيع...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.نوري دريس 

 

منذ بداية الحراك، وكلما دخلت في نقاش مع الناس العاديين، إلا و قالوا لي: سوف تقوم السلطة باعتقال طابو( بسبب غباء السلطة عند البعض، و تهور طابو عند البعض الآخر) ...و أرد أنا قائلا: لا لن يفعلو...مراهمش مهابل يديرو هذ الشي...

أنا الجامعي، كنت أعتقد أنه مهما أخطأ ناشط سياسي في هذه اللحظات الثورية و تجاوز حدود اللباقة السباسية، لن تقوم السلطة باعتقاله، لانها ستصنع منه بطلا يتجاوز حجمه الحقيقي بكثير حتى بين أولئك الذين يختلفون معه أيديولوجيا وسياسيا...

أما الناس العاديين، فيبدو أنهم أكثر فهما لمنطق السلطة وأكثر ادراكا لصعوبة اصلاحها، و أن أمرها ميؤوس منه...انهم اكثر قربا من الواقع و اكثر استيعابا لغبائها و مستوى تفكيرها...

أعتقل طابو عكس ما كنت أتوقع، وهتف الجرائريون باسمه في كل مكان مثلما هتفوا من قبل بحياة بورقعة و آخرين...

اليوم فهمت لماذا النخب هي آخر من يتنبأ بما يحدث، ولماذا هي آخر من يعول عليه.
النخب معزولة عن المجتمع و عزلت نفسها عن الواقع وبقيت تنظر إليه عبر قوالب نظرية لم تعد ملائمة، وربما لم تكن يوما ملائمة...تماما مثلما تفعل السلطة التي تنظر الى المجتمع عبر قنواتها التي لا تصور للزعيم الا ما يعجبه و يرضيه مستخدمة الكذب والتزييف تارة، ومحلليين تحت الطلب تارة أخرى.

حينما تفقد السلطة مصداقيتها وشرعيتها، ينهار موقفها الأخلاقي، ويصبح لكل اجراء تقوم به أثرا عكسيا في المجتمع.
لا يمكن للكذب في التلفزيون العمومي أن يحل محل الواقع. هنالك واقع يجب على السلطة ان تتعامل معه بحكمة وواقعية بدل التعامل معه عبر تقارير يعدها من لا يهمه إلا إنقاذ نفسه والمحافظة على مصالحه ولو على حساب الجزائر وعلى حساب التاريخ.

لم يسبق أن كانت الجزائر مهيئة للإقلاع و الانطلاق والاندفاع نحو الازدهار مثلما هي عليه اليوم. مجتمع ملتزم بالسلمية، وتجاوز كل الخلافات الأيديولوحية والأحقاد التاريخية، لا ينتظر من السلطة إلا أن تكون في مستوى الرهان التاريخي الذي نحن أمامه، و يريد أن يرى فيها نفس الجدية و الإصرار على القطيعة مع كل أشكال الكذب والحيلة و الفساد التي كانت دعائم ممارسة السلطة خلال العقود الماضية.

فشل نظام بوتفليقة في الإقلاع بالجزائر، رغم الأموال الضخمة التي كانت في خزينته، ورغم الفرصة التي منحها له الجزائريون، فشل لأنه كان يسير جزائر متخيلة، صنعتها له وسائل إعلام لا يهم أصحابها أو مدرائها الا مصالحهم الضيقة ورضى أسيادهم، ومسؤولين محليين يزيفون الواقع مقابل البقاء في مناصبهم... وخبراء لا يتعد طموحهم رئاسة جامعة أو معهد أو قسم و الخلود فيه....انتهى الأمر ببوتفليقة وعصابته الى مزبلة التاريخ في وقت كان يعتقد أنه سيدخل التاريخ، و بقي من كان عينه و أذته و فمه و أنفه و يده في منصبه ينتظر تضليل سيد جديد...

يبدو أن الأمر لم يتغير كثيرا، و من كان يزيف الواقع ، لا يزال مستعدا ليقوم بنفس الأمر، بنفس الطريقة و لنفس الأهداف، وقدرتهم على تغيير كتف البندقية عجيبة. هؤلاء خطر على الجزائر اولا، وخطر على صاحب السلطة ثانيا...

في دولة ماقبل ديمقراطية، لا تمتلك السلطة اإلا زبائنها في الادارة و الاعلام ترى بهم و تتحدث بهم، وهم من يقرر مصيرها و يرسم صورتها عند المجتمع...

إذا كانت الحقيقة يمكن اخفائها قبل 22 فيفري، فإنها اليوم لم تعد كذلك. لا يريد الجزائريون أن يبكوا كالنساء على وطن حرره الرجال بدمهم...

إن العار الذي خلفه نظام بوتفليقة، و الإهانة التي تسبب فيها للجزائريين لا يمكن مسحها الا بالسماح للجزائريين ببناء دولتهم وفق ما يعتقدون أنه سيحفظ كرامتهم و يحول دون تكرار العار الذي عشناه عشرين سنة كاملة.

صحيح أن الجميع( سلطة وشعبا) يعترف اليوم بأن منظومة بوتفليقة أهانت الجزائر، لكن الخروج منها لا يتحقق بالخطب والبلاغة، بل بتوفير شروط انخراط أكبر عدد ممكن من الجزائريين في النقاش حول الآليات الواجب توفيرها للانتقال الى الجزائر الجديدة و تجاوز الجرح البوتفليقي. ما الفائدة من الحوار اذا لم يكن هدفه إقناع المترددين و طمئنة المشككين وضمان مكان لمن له رأي مخالف؟
الوحدة الوطنية لا يحفظها ولا يضمنها الرأي الواحد، بل يحفضها شعور الجميع بأن الدولة فيها آليات تستطيع احتضان جميع الآراء والمواقف المختلفة.

 

شوهد المقال 307 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats