الرئيسية | الوطن السياسي | نوري دريس ـ فرصة تاريخية للجزائر يجب أن لا تضيع...

نوري دريس ـ فرصة تاريخية للجزائر يجب أن لا تضيع...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.نوري دريس 

 

منذ بداية الحراك، وكلما دخلت في نقاش مع الناس العاديين، إلا و قالوا لي: سوف تقوم السلطة باعتقال طابو( بسبب غباء السلطة عند البعض، و تهور طابو عند البعض الآخر) ...و أرد أنا قائلا: لا لن يفعلو...مراهمش مهابل يديرو هذ الشي...

أنا الجامعي، كنت أعتقد أنه مهما أخطأ ناشط سياسي في هذه اللحظات الثورية و تجاوز حدود اللباقة السباسية، لن تقوم السلطة باعتقاله، لانها ستصنع منه بطلا يتجاوز حجمه الحقيقي بكثير حتى بين أولئك الذين يختلفون معه أيديولوجيا وسياسيا...

أما الناس العاديين، فيبدو أنهم أكثر فهما لمنطق السلطة وأكثر ادراكا لصعوبة اصلاحها، و أن أمرها ميؤوس منه...انهم اكثر قربا من الواقع و اكثر استيعابا لغبائها و مستوى تفكيرها...

أعتقل طابو عكس ما كنت أتوقع، وهتف الجرائريون باسمه في كل مكان مثلما هتفوا من قبل بحياة بورقعة و آخرين...

اليوم فهمت لماذا النخب هي آخر من يتنبأ بما يحدث، ولماذا هي آخر من يعول عليه.
النخب معزولة عن المجتمع و عزلت نفسها عن الواقع وبقيت تنظر إليه عبر قوالب نظرية لم تعد ملائمة، وربما لم تكن يوما ملائمة...تماما مثلما تفعل السلطة التي تنظر الى المجتمع عبر قنواتها التي لا تصور للزعيم الا ما يعجبه و يرضيه مستخدمة الكذب والتزييف تارة، ومحلليين تحت الطلب تارة أخرى.

حينما تفقد السلطة مصداقيتها وشرعيتها، ينهار موقفها الأخلاقي، ويصبح لكل اجراء تقوم به أثرا عكسيا في المجتمع.
لا يمكن للكذب في التلفزيون العمومي أن يحل محل الواقع. هنالك واقع يجب على السلطة ان تتعامل معه بحكمة وواقعية بدل التعامل معه عبر تقارير يعدها من لا يهمه إلا إنقاذ نفسه والمحافظة على مصالحه ولو على حساب الجزائر وعلى حساب التاريخ.

لم يسبق أن كانت الجزائر مهيئة للإقلاع و الانطلاق والاندفاع نحو الازدهار مثلما هي عليه اليوم. مجتمع ملتزم بالسلمية، وتجاوز كل الخلافات الأيديولوحية والأحقاد التاريخية، لا ينتظر من السلطة إلا أن تكون في مستوى الرهان التاريخي الذي نحن أمامه، و يريد أن يرى فيها نفس الجدية و الإصرار على القطيعة مع كل أشكال الكذب والحيلة و الفساد التي كانت دعائم ممارسة السلطة خلال العقود الماضية.

فشل نظام بوتفليقة في الإقلاع بالجزائر، رغم الأموال الضخمة التي كانت في خزينته، ورغم الفرصة التي منحها له الجزائريون، فشل لأنه كان يسير جزائر متخيلة، صنعتها له وسائل إعلام لا يهم أصحابها أو مدرائها الا مصالحهم الضيقة ورضى أسيادهم، ومسؤولين محليين يزيفون الواقع مقابل البقاء في مناصبهم... وخبراء لا يتعد طموحهم رئاسة جامعة أو معهد أو قسم و الخلود فيه....انتهى الأمر ببوتفليقة وعصابته الى مزبلة التاريخ في وقت كان يعتقد أنه سيدخل التاريخ، و بقي من كان عينه و أذته و فمه و أنفه و يده في منصبه ينتظر تضليل سيد جديد...

يبدو أن الأمر لم يتغير كثيرا، و من كان يزيف الواقع ، لا يزال مستعدا ليقوم بنفس الأمر، بنفس الطريقة و لنفس الأهداف، وقدرتهم على تغيير كتف البندقية عجيبة. هؤلاء خطر على الجزائر اولا، وخطر على صاحب السلطة ثانيا...

في دولة ماقبل ديمقراطية، لا تمتلك السلطة اإلا زبائنها في الادارة و الاعلام ترى بهم و تتحدث بهم، وهم من يقرر مصيرها و يرسم صورتها عند المجتمع...

إذا كانت الحقيقة يمكن اخفائها قبل 22 فيفري، فإنها اليوم لم تعد كذلك. لا يريد الجزائريون أن يبكوا كالنساء على وطن حرره الرجال بدمهم...

إن العار الذي خلفه نظام بوتفليقة، و الإهانة التي تسبب فيها للجزائريين لا يمكن مسحها الا بالسماح للجزائريين ببناء دولتهم وفق ما يعتقدون أنه سيحفظ كرامتهم و يحول دون تكرار العار الذي عشناه عشرين سنة كاملة.

صحيح أن الجميع( سلطة وشعبا) يعترف اليوم بأن منظومة بوتفليقة أهانت الجزائر، لكن الخروج منها لا يتحقق بالخطب والبلاغة، بل بتوفير شروط انخراط أكبر عدد ممكن من الجزائريين في النقاش حول الآليات الواجب توفيرها للانتقال الى الجزائر الجديدة و تجاوز الجرح البوتفليقي. ما الفائدة من الحوار اذا لم يكن هدفه إقناع المترددين و طمئنة المشككين وضمان مكان لمن له رأي مخالف؟
الوحدة الوطنية لا يحفظها ولا يضمنها الرأي الواحد، بل يحفضها شعور الجميع بأن الدولة فيها آليات تستطيع احتضان جميع الآراء والمواقف المختلفة.

 

شوهد المقال 491 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats