الرئيسية | الوطن السياسي | نجيب بلحيمر ـ الجيش.. إلى الحوار سر

نجيب بلحيمر ـ الجيش.. إلى الحوار سر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

كان واضحا منذ البداية أن لجنة الحوار تواجه فشلا محتوما، غير أن خطاب رئيس الأركان، والذي يمكن اعتباره نعيا رسميا لهذه اللجنة، أخرج إلى العلن ما هو أهم من هذه اللجنة ومن الحوار بالصيغة التي طرحها بن صالح في خطابه يوم الثالث جويلية، وهي المقاربة التي أثنى عليها قايد صالح واعتبرها خطوة مهمة على طريق الحل.
ينطلق خطاب قايد صالح من تجاهل واضح لدور الجيش في تشكيل هذه اللجنة، ورغم أن بعض الذين رفضوا في اللحظة الأخيرة الذهاب للقاء بن صالح أكدوا بأن ممثلا عن الجيش هو من اتصل بهم وبحث معهم مسألة المشاركة في اللجنة، فإن قايد صالح تعامل مع اللجنة وكأنها جاءت بقرار طرف آخر غير الجيش، وهذا أمر يستحق تعاملا جديا لأنه يكشف عن مشكلة كبيرة في كيفية تسيير الوضع الحالي، ويلقي بظلال كثيفة من الشك حول ما هو قادم.
نحن الآن بصدد عدم وضوح رؤية لدى الطرف الذي يملك السلطة فعلا ويمارسها وهو الجيش، فلو كانت الرئاسة ممثلة ببن صالح هي التي تولت الاتصال بالمعنيين بعضوية اللجنة لكان بوسعنا القول بأن الجيش لا يوافق على طريقة عمل بن صالح، وهو أمر يبقى مقبولا ضمن التجاذبات التي تحدث بين مراكز صناعة القرار، لكن الحاصل أن الجيش شارك بصفة مباشرة في تشكيل اللجنة، وهو الآن يترك أعضاءها يواجهون هجوما ضاريا من جانب رئيس الأركان الذي اتهمهم ضمنا بتمثيل العصابة عندما اعتبر أن شروط التهدئة التي تحدثوا عنها هي من مطالب العصابة.
أول ما يمكن استنتاجه هو أن الجيش لم ينجح في إيجاد الجهة القادرة على تبني خطته وإخراجها إلى العلن، ولأنه حريص على البقاء بعيدا عن الواجهة فإنه لا يمارس الضغط المباشر على المرشحين للإشراف على الحوار، ولا يقدر على فرض وجوه لا تحظى بأي شعبية، وهذا يعني انه يترك الجميع يتصرفون بحرية ليتخذ الموقف الذي يراه مناسبا لفرض رؤيته وتحديد الخطوط التي يحظر تجاوزها.
المسألة الأخرى التي اتضحت من خلال الخطاب هي أن الوعود التي قدمها بن صالح لمن التقى بهم لم تنل موافقة سابقة من الجيش، وهذا يعني أن الجيش لا يتحدث كفاية مع بن صالح الذي يبدو وكأنه لا يعرف الهوامش التي يسمح له بالتحرك ضمنها، وقد يكون هذا مؤشرا على عدم وجود خطة واضحة لدى السلطة الفعلية، وهو ما يعني المراهنة على مزيد من الوقت، والسعي إلى إنهاء الثورة السلمية بإنهاك المتظاهرين وتشديد إجراءات التضييق عليهم.
الثمن السياسي لخطاب رئيس الأركان، بصرف النظر عن مصير اللجنة، هو إنهاء أي دور لبن صالح، وهو ما يتناقض مع الإصرار على التمسك بما يسمى الخيار الدستوري، وبصرف النظر عن نية قائد الجيش، فإن أي حديث مع بن صالح لن تكون له مصداقية بعد اليوم، وأكثر من هذا فإن إقناع الجيش لأي شخصية بالمشاركة في أي خطوة لاحقة سيكون أكثر صعوبة، وهذا يعني بالضرورة تحمل قيادة الجيش لدورها كسلطة فعلية، وإسقاط مقولة عدم مشاركة الجيش في أي حوار.
لا نعرف يقينا الأهداف المتوخاة من خطاب رئيس الأركان، لكن النتيجة باتت معلومة وهي أن الجيش هو الطرف الوحيد الذي يمكن التحاور معه من أجل البحث عن كيفية تجسيد مطالب الجزائريين، وعليه أن يبحث عن صيغة لهذا الحوار.

 

شوهد المقال 146 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

ز***&م في 07:32 06.08.2019
avatar
نطلب من كل غيرين علي هد الوطن ان تسمعو لجنة والحور لدي تجمع الشمل كل الجزائرين اجراج الجزائر من ازمة ونتمن ان تناجح هئة الحور لتكون طريق صحيح لديمقراطية وجزائر جديدة نتمن خير لهد البلد الدي سل دم الشهداء الطاهيرة ومجد وخلود الشهدائين البرار وتحي جزائر وشكر

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الحراك لا يجب أن يتوقف، ولن يتوقف

أ.د .خليفة عبد القادر  من أروع ما سمعت من التحليلات السوسيولوجية الجادة حول الحراك الوطني في الجزائر، كونه موجة عاتية قادمة من أعماق المجتمع
image

نجيب بلحيمر ـ مأزق الانتخابات وفسحة نوفمبر

نجيب بلحيمر   خمسة أيام وتنقضي فترة إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية التي تريد السلطة تنظيمها يوم 12 ديسمبر، وإلى حد الآن كل الوجوه التي
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats