الرئيسية | الوطن السياسي | عثمان لحياني ـ جهاز التبرير.. من الرئيس الى القائد

عثمان لحياني ـ جهاز التبرير.. من الرئيس الى القائد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
عندما كان كل الطيف السياسي والشخصيات العاقلة تصرخ أن هذا الطريق يؤدي الكارثة ،كانت خطابات الرئيس وخيارات الرئاسة تسوق على أنها كلام رجل منزه، يدرك وحده حقيقة التحديات ووحده الذي يمتلك عبقرية الحل ، قبل أن نستفيق على كارثة ، وعلى حقيقة أن هذا التسويق والمناشدات وبيانات الدعم والمساندة نفسها كانت صورة من صور الفساد وبفعل الابتزاز والترهيب والتهديد.
ذهب الرئيس وأخذ معه جزء شذاذ الآفاق الذين كانوا يشكلون جهاز التبرير والدعاية ،لكن جزءا من هذا الجهاز ( بما فيهم نخب وأكاديميين) لم تكن له أية مشكلة في نقل خدماته الآن الى قائد الجيش الذي نجح في خلق طابور سياسي ودعائي (بروباغندا) جديد ، يحيلنا بكلف أسف الى نفس الممارسات المقيتة ، والى نفس أداء جهاز التبرير والدعاية، بحيث يتم تسويق خطابات قائد الجيش على أنها الحقيقة السياسية الوحيدة ، وأن خياراته هي المخرج الآمن الوحيد المتاح والممكن.
لايمكن أن تكون كل أطياف هذا الشعب الذي انتفض في 22 فبراير ضد الاهانة التاريخية التي تعرض لها على يد رجل بلا مشروع ، وكذا عقلائه من السياسيين والشخصيات الوازنة التي لها دراية بأبعاد المرحلة، تعلن وتصرخ وتقول وتفسر وتبين وتثبت بالحقائق التاريخية والسياسية أن التدبير الحالي ليس طريقا للخلاص ، وان أسلوب ادارة الازمة وتدبيرها خطأ، فيما رجل واحد ومؤسسة واحدة هي التي على صواب!؟. 
ليس ممكنا الانتقال من التمحور حول ذات الرئيس ومؤسسة الرئاسة والقوى غير الدستورية، الى التمحور حول ذات قائد الجيش والمؤسسة العسكرية، ذلك أن الثورة السلمية جاءت لتنهي التمحور حول ذات "الرجل المنزه" وانهاء منطق "الرجل الخارق "، والمدبر العبقري". 
واذا كان المتغير الوحيد الحاصل فعليا هو انتقال هذا التمحور من رئيس الى قائد عسكري، ووجود جزء من رجالات بوتفليقة في السجن ، فان ذلك يعني أمرا واحدا ، وهو أن الثورة السلمية لم تنجز أي تغيير ولم تحقق أي منجز، وأن النظام في حالة ثورة داخلية على نفسه تخلص بموجبها من رموز ومجموعات فساد باتت عبئا عليه ،وليس بصدد مواجهة ثورة تستهدف تغيير عمقه. 
ليس على الجزائريين اضاعة فرصة التغيير هذه ، حتى وان اضطرت الظروف الى تغيير البدائل واستعمال أدوات نضالية أخرى ، الاستحقاق التاريخي يرفض على الجزائريين هذه المرة ألا يشتروا قطًا في كيس..
 
 

شوهد المقال 265 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats