الرئيسية | الوطن السياسي | ثامر رابح ناشف ـ (عصر الجماهير III) وعملية التكوين والتطوير و وكر وزارة التكوين المهني!

ثامر رابح ناشف ـ (عصر الجماهير III) وعملية التكوين والتطوير و وكر وزارة التكوين المهني!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.ثامر رابح ناشف

 

قد يكون المرء مخطئ بشكل كبير اذا اعتقد ان ما بحدث على الساحة الدولية وحركة المجتمعات في مناطق النفوذ الاستراتيجي هي حركات عفوية لا تخضع لعوامل تحفيز وتوجيه نحو نتائج محددة مسبقا تخدم توجهات قوى معينة بذاتها تطمح لتشكيل مناطق النفوذ حسب "أجنداتها" الخاصة. بعبارة أخرى فإن ما يحدث من حركية المجتمعات في مناطق النفوذ الاستراتيجي ماهو الا نتيجة ظاهرة لحرب حقيقية وصراع خفي بين مخابرات دولية تحت توجيه مراكز دراسات ومخابر استشراف تابعة لها كليا او جزئيا!

لقد تنبأت دور الرصد من مراكز الدراسات الاستشرافية والمخابرات العالمية مع مطلع العقد الثاني من الالفية الثانية أن المجتمعات العربية "باعتبارها مركز نفوذ استراتيجي خاص بحكم، الموقع، الموارد الطبيعة والعقيدة والتي تصنف على نقيض لمفهوم نهاية التاريخ" تتجه الى حركية تصحيحية ذاتية وبسلاسة وذلك من جراء نتائج تعليم جيل ما بعد الاستقلال والذي مع بداية العقد الثاني للألفية الثانية وصل الى نهاية العمر الثلاثيني وبداية العمر الاربعيني والتي تُعرف "هذه الفئة العمرية" كفئة منتجة في الاقتصاد وصانعة للتوجه الاجتماعي سواء على مستوى الادارة او المجتمع بالمفهوم العام، وبإعتبار منهجها التعليمي الوطني الجامع والتي عززت لديه مفهوم الوطن العربي الكبير اين الاسلام لديه رافد اساسي في تكوين شخصيته ومفهومه العام للدولة والمجتمع لا يخدم التوجه العالمي الجديد مع تسويق لمفهوم نهاية التاريخ كما نظٌر له الكاتب فوكوياما والذي اعتبر كتابه احد المراجع الاساسية في ادارة بوش الاب و الابن على التوالي.

لقد وجدت هذه الدور المخابراتية والاستشرافية نفسها امام معظلة توجه طبيعي يحدث تغير سلس في منظومة كثير من المجتمعات (ذات النفوذ الاستراتيجي) سواء في توجهاتها العامة او في نظام الحكم والدولة مما جعل لديها هندسة عمليتي "التحفيز و التحفيز البعدي" امر حتمي، هنا تجدر الاشارة ان بعض الدول لعبت دور المحفز سواء من خلال مراكز صناعة الديمقراطيات والاعلام ثم التمويل لتغلق هذه المراكز مع بداية الربيع العربي وانتشار الفوضى؛ لتمنح الفرصة والدور لعملية التحفيز البعدي لينتج الثورات المضادة لتنتج حقبة من عدم الاستقرار لفترة زمنية مقدرة لتطول عن 10 سنوات لتُعقِد دور "الجيل الذهبي العربي" من تولي دوره المجتمعي في اعادة صياغة الدولة والمجتمع بناءا عن نتائج تكوينه التعليمي ونظرته للوطن العربي الكبير والتعاليم الاسلامية كرافد ومكون اساسي في عمليه تفكيره واخلاقياته.

في إعتقادي، وبناءا على النتائج الحاصلة على الارض الان وفي المحيط العربي بشكل عام فإن عصر الجماهير III كان يتنقل بسلاسة "بيولوجية" نحو دوره الطبيعي لُيخلق له اطار "تحفيزي وتحفيز بعدي" لاخراجه عن السكة وسياقته للفوضى بدل البناء لينتج نتائج هي مُعدة مسبقا من دور المخابرات ومراكز الاستشراف، الا ان الحالة الجزائرية ولاعتبارات عدة -قد نتطرق لها في ورقة ثانية- انتجت الاستثناء لتعيد ارساء مفهوم عصر الجماهير III الى طبيعته الاصليه؛ الا انه ومن أجل تحقيق الهدف المنشود وارساء توجه فاعل وجب توجيه هذه الحركية من جديد الى التأهيل والتكوين بعد ان فقدنا السنوات العشر السابقة وذلك من خلال هدم وكر وزارة التكوين المهني واعادة تشكيلها بما يخدم المجتمع ككل وليس فئة من المجتمع محددة بعينها خاضعة للوبيات دولية تحت غطاء "الدشرة" من اجل انتاج النظام الاقطاعي والذي يؤسس لمفهوم "ربوب الاعمال" و"الخماسة"!

لقد حان الوقت الى إعادة النظر في دور ومفهوم وكر "وزارة التكوين المهني" لننتقل بها الى مفهوم "وزارة الرأس المال البشري والتكوين والتطوير" ليكون دورها مصاحبا وبشكل حقيقي في تنمية الرأس المال البشري والتكوين والتأهيل الفعًال بما يخدم حركية المجتمع وتطوره وحركية الاقتصاد ونموه مما يحقق التنمية الوطنية المنشودة في ظل عصر الجماهير III والذي يسعى لتحقيق التغيير الحقيقي بعيدا عن انتاج الفوضى من خلال التحرر عن فعل اللوبيات ودور الرصد الخفية!

قد يتفاجأ كثير من القراء اذا قلنا ان هيكلة الدولة الجزائرية تعتبر من احد الدول اكثر تهيكلا وانتشارا في العالم فلا توجد بلدية الا وبها مدارس ابتدائية، متوسطات وفي الكثير منها ان ليس كلها ثانويات ليضاف اليها مراكز ثقافية، بيوت شباب، و مراكز التكوين المهني والتي من المفروض ان تساهم بشكل فعال في خدمة وترقية المجتمع؛ للاسف ما يصرف في قطاع وزارة التكوين المهني ومن تلاعب من ميزانياتها لا ينتج حتى 5% مما يجب ان تنتجه هذه الوزارة من جراء ما تحتويه من هياكل قاعدية وميزانيات! بل سيصاب بالصدمة الكثير حينما يعلم انه قانونيا يستوجب على كل المؤسسات الاجنبية والعالمية وحتى الوطنية والتي تنشط بشكل خاص ومباشر في قطاع الموارد الطبيعية مجبرة باقتطاع قيم مالية معتبرة من ارباحها تحت بند الخدمة المجتمعية (CSR) والتي للاسف لا نرى لها اثرا في الجزائر لانها تمر اما في جيوب المسؤولين على شكل اجازات صيفية، او الى أرصدة ابنائهم على شكل تمويلات ومنح دراسية الى الخارج واحيانا كثيرة كعمولات مشبوهة تغطى محاسبيا تحت حساب (CSR) للتهرب من المراقبة المحاسبية داخليا وخارجيا عند دول الشركات الام لكونها ملزمة بالاعلان عن نتائجها المالية سنويا وبشكل عمومي! هذه الاموال والتي من المفروض تصب في وزارة التكوين ليستفيد منها كل فرد تحت سماء الجزائر بشكل او آخر.

لقد حان الوقت ليقرع باب وزارة التكوين المهني ليعاد صياغة دورها كوزارة الرأس المال البشري والتكوين والتطوير من خلال نموذج واضح المعالم يصب في مجمله نحو تنمية المجتمع في تحقيق الرفاه الاجتماعي ضمن اطار نموذج الامن القومي للدولة كما تم التطرق اليه في السلسلات الخمس سابقة.

يجب ان يعي الفرد الجزائري اليوم انه يعيد صناعة التاريخ كما ينتج عملية اعادة التحرير لكثير من المجتمعات وهو في ذلك يعيد صياغة عصر الجماهير في نسخته الثالثة بما يصنع له مجدا وتاريخا مشرقا لا يجب ان يتنازل عليه باي صورة من الصور، سواء من خلال اختراق حراكه وتفعيله في غير توجهه او استعجاله ليصل لمرحلة اكل الذات بدل بناء الغير!

هذا والله من وراء القصد وهو يهدي سواء السبيل !

لا غالب الا الله وستبقى الجزائر المحروسة محروسة بإذن الله ثم بسواعد الأشاوس من طينة مصطفى بن بوالعيد واخوانه رحمهم الله جميعا وأسكنهم فسيح جنانه

المجد والخلود لشهدائنا الابرار.

 

شوهد المقال 178 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي  ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم
image

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

 د. محمد هناد    إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على
image

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي   ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده
image

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر  كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض
image

نهاد مرنيز ـ الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة"

 نهاد مرنيز   الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة" بامتياز كما سماها زميلي محمد دلومي ...لا تُفرق بين قراءة أسئلة جاهزة من ورقة يُكرر ترديدها
image

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

 مروان الونّاس  قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول
image

شويحة سليمان ـ الحل لقلـب الوضع الراهن لصالح الشعب !

شويحة سليمان   في ظل مخرجات السلطة المستقلة للإنتخابات والتي أفرزت ترشيحاتها عن خمس مرشحين كانوا في الأمس القريب يسبحون بحمد النظام وفي ظل تجاذب وتنافر بين
image

محمد محمد علي جنيدي ـ البحث عن بقايا إنسان

محمد محمد علي جنيدي- مصر          في بُحُورِ الدُّجَى غارِقٌ في أقْصَى الْألَم فى بِلادِ النُّهَى باحثٌ عَنْ
image

فوزي سعد الله ـ مدينة الجزائر العثمانية...الديار والقصور...بالأرقام

فوزي سعد الله   في تلك الحقبة العثمانية من تاريخ الجزائر، التي يصفها بعض "المتنورِّين" في داخل وخارج البلاد بـ: "الظلامية"، كانت عملية إعمار المدينة "المحروسة
image

السعدي ناصر الدين ـ المارتنيكي سفير الجزائر فرانز فانون

السعدي ناصر الدين   في امتحان البكالوريا عام 1973 ـ مادة الفلسفة كان السؤال " قال فرانتز فانون : ان طبقة الفلاحين هي الطبقة الثورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats