الرئيسية | الوطن السياسي | نجيب بلحيمرـ حتمية النصر

نجيب بلحيمرـ حتمية النصر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر

 

 

كيف يمكن لمن يصر على احتلال شوارع العاصمة بشاحنات الشرطة وعناصرها، ويغلق ساحات المدينة في وجه الجزائريين، ويمنع المواطنين من دخول عاصمة بلادهم أن يكون جادا في الدعوة إلى الحوار ؟ هذا سؤال قفز إلى ذهني وأنا أشاهد تلك الطريقة المشينة التي استعملت في التضييق على المتظاهرين، والخلاصة التي كانت أقرب إلى ذهني مرة أخرى ان كل ما يقال في الخطاب الرسمي سواء جاء باسم رئاسة الدولة أو قيادة الأركان، هو مجرد مراوغات كلامية، وأن ما يجب أن نركز عليه هو الأرض وما يقوله من يصرون على النزول كل جمعة للتذكير بأصل المشكلة وهو هذا النظام الفاسد الذي انتهت صلاحيته، وبالحل الذي هو التغيير الجذري والحقيقي الذي يفضي إلى بناء نظام جديد، ويطلق عملية جدية لبناء دولة الحق والقانون.
لا يزال الرهان على الوقت ليخمد الثورة السلمية الورقة الأبرز في يد نظام عاجز عن صياغة وتمرير وتسويق أي خطة مقبولة، فالشارع هنا متقد، ومتحفز، ومستعد لإحباط كل مشروع مرواغة، والثقة في النخب المرتبطة بالنظام مفقودة تماما، والوجوه المستهلكة من زبائن النظام تعمق أزمة الثقة هذه عندما تحاول أن تختفي وراء وجوه جديدة أو نظيفة لتمرير مشاريع السلطة فيسقط الجميع في الامتحان وتجد السلطة نفسها وحيدة عارية في مواجهة شارع حريص على ألا يضيع الفرصة التاريخية وأكثر حرصا على الهدف الذي من أجله جاء 22 فيفري.
الشرطة ستخلي الشوارع بعد جمعة أخرى أثبتت أن الثورة السلمية بخير وعودها يشتد، ستختفي الشاحنات القبيحة لتفسح المجال للمحتفلين بنصر الفريق الوطني ( كلنا نتمنى أن يتحول إلى حقيقة بعد ساعاتين من الآن)، وستخرج كاميرات الصحافة التي وصفها المتظاهرون مرة أخرى بالشياتين لنقل أفراح "الشعب"، فالشعب الذي يخرج للتظاهر مسيس ولا تحبه السلطة وإعلامها العمومي والخاص، بل هي تريد شعب الكرة الذي يرقص ويحتفل، لكن الذين تظاهروا اليوم ذكروا الجميع بأنهم يناصرون المنتخب، ويتمنون الفوز بالكأس ( نجيبوا الكحلوشة وانحوا لحنوشا )، لكنهم يذكرون من يعنيه الأمر ( ما يهمناش البالون خاوتنا في السيلون) والأهم من هذا ( لاكوب دافريك تخلاص والحراك ما يخلاصش).
الجزائريون يحبون الفريق الوطني لكنهم أنهوا، وإلى الأبد، عهد استعمال كرة القدم لإلهائهم، بل إن الفريق الوطني صار رمزا للثورة السلمية يمثلها وينسب إليها إنجازاته، ونحو شبابها يطلق لاعبوه ومدربه رسائلهم المليئة بالإعجاب والتقدير، وفي المقابل يقف النظام الذي يعيش خارج حركة التاريخ، وإعلامه الرديء، يحاولان مرة أخرى استغلال هذه الروح الوطنية المتقدة للتغطية على الأهم لكن دون جدوى، فالعجلة دارت ولن تعود إلى الوراء، والثورة مستمرة ونصرها حتمية تاريخية.

 

شوهد المقال 121 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية ضمانة الوحدة الوطنية

نجيب بلحيمر  كان لابد لكريم يونس أن يزور مدينته بجاية في هذه الجمعة السابعة والعشرين من الثورة السلمية, فهناك رفع المتظاهرون في وجهه البطاقة
image

العربي فرحاتي ـ من لجنة إنقاذ الجمهورية ..إلى لجنة إنقاذ النظام الفاسد

 د.العربي فرحاتي  تمكن الشعب الجزائري من افتكاك بعض حرياته بفضل ثورة شباب ٥ أكتوبر ١٩٨٨ وانجاز دستور "قانون" خالي من الايديولوجية.. يؤهل الشعب - ولو
image

محمد عبيد ـ جهة القلب

محمد عبيد           في الحرب المفترضة فقدت دماغي .. في الموت وجدتني و لم أجد الغائبين .. ذابت التماعات الصيف و لم يذب السكر.. ليس في الفنجان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ ابتسامة من نور

محمد محمد علي جنيدي - مصر  كنتُ كلما استبد بي الشوق والحنين لرؤيتها أغمضتُ عيناي في غربتي لتلتقي أرواحنا في عالمها الجميل، هنا وفي هذا المكان
image

أدباء منسيون من بلادي..رائد الرواية العربية في العراق محمود أحمد السيد

د.علاء الأديب من المؤسف حقا أن يسبق النسيان الذاكرة إلى علم من أعلام الحركة الأدبية في العراق .تلك الشخصيّة التي وضعت اللبنة الأولى للرواية والقصة العراقية
image

ناصر جابي ـ في الجزائر نظام سياسي عصي على التغيير

د. ناصر جابي  تابعت شخصيا منذ سنوات قضية التغيير داخل النظام السياسي الجزائري وكتبت حولها الكثير، لأصل إلى قناعة أن التغيير السياسي صعب، بل
image

نصر الدين قاسم ـ الجزائر: بعد ستة أشهر من "الصراع" مع القيادة العسكرية

نصر الدين قاسم  قائد الأركان نجح في تنصيب نفسه الخصم الأول والأساسي للثورة الشعبية فأصبح في عين الإعصار الثوري، وفي جوهر الشعارات المنددة والهتافات المستنكرة ظل
image

حميد زناز ـ ماذا حققت الثورة في الجزائر

د.حميد زناز  تعيش الجزائر صحوة متعددة الأبعاد، ففي كل جمعة يعرض الجزائريون في الشوارع وفي الساحات على العالم كله مخزونهم النضالي والثقافي، وإصرارهم على العيش
image

ناصر جابي ـ عدت الى السودان لأنه بلدي

 د.ناصر جابي  كان ذلك في بيروت منذ سنوات، بمناسبة لقاء أكاديمي. الحضور من أبناء كل دول المنطقة العربية وبعض الغربيين. وككل لقاء اجتماعي حصلت الدردشة
image

نجيب بلحيمر ـ حوار شكلي لتسويق مسرحية الانتخابات

نجيب بلحيمر   يقول بعض الذين لبوا دعوة الحوار التي وصلتهم من هيئة كريم يونس إنهم فعلوا ذلك انطلاقا من قناعتهم بمبدأ الحوار الذي يمثل أفضل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats