الرئيسية | الوطن السياسي | رضوان بوجمعة ـ أحزاب الغلق و المجتمع المفتوح

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الغلق و المجتمع المفتوح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. رضوان بوجمعة 

 

 

ستولد الجزائر الجديدة بوعي سياسي جديد، وبوعي وطني ذكي يعترف بالاختلاف والتنوع، ويقطع نهائيا مع منطق العصبة والعصبية والشبكة والزمرة.
هذا الوعي سيترك أثرا، ويحدث القطيعة مع كل القيادات الحزبية التي تتاجر بالإسلام، وتتشدق بالوطنية، وتدعي الحداثة، وهي في ممارستها لا تمت بصلة إلى روح الإسلام، ولا إلى حب الوطن ولا إلى فلسفة الحداثة.
هذه القيادات الحزبية التي في غالبيتها الساحقة هي امتداد لمنطق السلطة، وتابعة لمخابرها، وتعيد إنتاج المنظومة داخل أحزابها وبشكل أبشع في بعض الأحيان مما تقوم به أجهزة السلطة.
هذه الأجهزة الحزبية، منذ بداية الثورة السلمية، تختفي تارة وتحاول ركوب الثورة تارة أخرى، وفي كل مرة تعطي مؤشرات التخبط.. وهو تخبط مرتبط عضويا بتخبط السلطة، لأن غالبية هذه الأجهزة الحزبية ألفت السير سياسيا وفق ورقة طريق تحددها المخابر المظلمة، بشكل يعطي لكل واحدة منها مجالا تتاجر به بغاية إعطاء انطباع بوجود تعددية، بين من يرفع راية الإسلام، ومن يتاجر براية الوطنية، ومن يحمل راية الحداثة، وهي في واقع الأمر لا تقوم بإنتاج الأفكار بل تسعى لإنتاج نصوص تهدف لصناعة الخلافات وتأجيج صراعات تمنع بناء التوافقات لبناء الدولة وحماية الأمة.
هذه الأجهزة الحزبية أصبحت اليوم لا تشكل جدارا أمام طموحات الثورة السلمية فقط، بل تساهم في زرع الألغام في طريق استمرارية الأمة وتماسك نسيجها الاجتماعي، لأن صناعة الفرقة والتقسيم والتأجيج في المجتمع هي مسألة نسقية بالنسبة لها، وبقاء منظومة الحكم الحالية وتجديدها هو شرط أساسي لضمان بقائها.
فبين قيطو البديل الديمقراطي الذي يرتبط الكثير من قياداتها بجزء من عصب المنظومة، وقيطو ندوة الحوار الذي ضم قيادات أخرى من تيارات تحمل تسميات أخرى من المؤكد أنها على علاقة بشبكات وعصب وعصبيات أخرى، يبقى المجتمع بكل تنوعاته الاجتماعية والعمرية والمهنية والفكرية اليد في اليد منذ 22 فيفري الماضي، ويسير في طريق دفن كل المنظومة وغرس بذور الوعي السياسي والوطني الجديد الذي يبني الدولة ويوحد الأمة ويقطع نهائيا مع العصب والعصبيات وانتخابات الكوطة وتعيين الرؤساء.
إنها الجزائر الجديدة التي لا يمكن أن تبنيها الآليات والقواعد والقيادات الحزبية القديمة التي صنعتها مخابر بلخير وتوفيق واسماعيل العماري ومحمد تواتي، لأن هذه القيادات تابعة لمنطق الغلق والشقاق والنفاق، والأمة الجزائرية اليوم تسعى لبناء المجتمع المفتوح، والصريح والمتسامح.
 
ملاحظة :
سنقوم بنشر سلسلة الجزائر الجديدة للدكتور رضوان بوجمعة وهذا المقال كان رقم 44 
 

 

شوهد المقال 380 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

محمد يزيد في 01:09 11.07.2019
avatar
الجزائر اليوم محتاجة لخادمي الناس بدلا للنهابين بمختلف ألوان الطيف

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي  ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم
image

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

 د. محمد هناد    إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على
image

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي   ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده
image

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر  كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض
image

نهاد مرنيز ـ الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة"

 نهاد مرنيز   الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة" بامتياز كما سماها زميلي محمد دلومي ...لا تُفرق بين قراءة أسئلة جاهزة من ورقة يُكرر ترديدها
image

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

 مروان الونّاس  قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول
image

شويحة سليمان ـ الحل لقلـب الوضع الراهن لصالح الشعب !

شويحة سليمان   في ظل مخرجات السلطة المستقلة للإنتخابات والتي أفرزت ترشيحاتها عن خمس مرشحين كانوا في الأمس القريب يسبحون بحمد النظام وفي ظل تجاذب وتنافر بين
image

محمد محمد علي جنيدي ـ البحث عن بقايا إنسان

محمد محمد علي جنيدي- مصر          في بُحُورِ الدُّجَى غارِقٌ في أقْصَى الْألَم فى بِلادِ النُّهَى باحثٌ عَنْ
image

فوزي سعد الله ـ مدينة الجزائر العثمانية...الديار والقصور...بالأرقام

فوزي سعد الله   في تلك الحقبة العثمانية من تاريخ الجزائر، التي يصفها بعض "المتنورِّين" في داخل وخارج البلاد بـ: "الظلامية"، كانت عملية إعمار المدينة "المحروسة
image

السعدي ناصر الدين ـ المارتنيكي سفير الجزائر فرانز فانون

السعدي ناصر الدين   في امتحان البكالوريا عام 1973 ـ مادة الفلسفة كان السؤال " قال فرانتز فانون : ان طبقة الفلاحين هي الطبقة الثورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats