الرئيسية | الوطن السياسي | العربي فرحاتي ـ خطاب بن صالح ..شارح خطابات صالح..

العربي فرحاتي ـ خطاب بن صالح ..شارح خطابات صالح..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. العربي فرحاتي 
 
سمعت الخطاب من أوله إلى آخره ..وإذا كان لي أن أصفه.. فأقول أنه خطاب شارح لخطابات الثكنات التي اعتاد الشعب سماعها يوم الثلاثاء والاربعاء ..هو خطاب الإصرار على المسار الانتخابي كحل وحيد ولا مسار غيره لتفادي المخاطر ..والحوار هو السبيل الوحيد الذي يقودنا إلى التدابير اللازمة لتنظيم الرئاسات بشفافية مما يجعلنا نصفه أيضا بأنه خطاب إقصائي لكل الأطروحات الأخرى الممكنة التي يطرحها الحوار ...ولمح في إطار الشرح إلى مواصفات الشخصيات التي ستتولى إدارة الحوار والهيئة التي ستشرف على تنظيم الرئاسات.. وأكد على أنه سيطرح كل ما يتعلق بالرئاسيات وكل مراحل تنظيمها للنقاش والحوار بما في ذلك الشخصيات والقوانين المنظمة ..وكل هذا الحديث سمعناه وعرفناه كوعود في كل انتخابات البوتفليقية ولا جديد فيها ..وإذا كان في الخطاب ما يمكن أن يغريني هي فقرة التي كررها ..ليؤكد فيها أن المؤسسة العسكرية وكل هياكل الدولة سوف لن تتدخل في الحوار وستبقى على الحياد التام ..وكذلك الإشارة إلى الانفتاح على بعض الشخصيات من الحركة الشعبية ..ولكن عندما أضع هذه المغريات في سياق المشروع الانتخابي المزور تصبح لا قيمة لها في ظل استمرار العصابة ..سيما وأن الخطاب لم يأت على ذكر الحراك الشعبي السلمي وكأنه غير موجود كمطالب تتعلق بالانتقال الديمقراطي وتأسيس الشرعية الشعبية الدائمة واستكمال انجاز ما نقص من بيان نوفمبر " جمهورية شعبية ديمقراطية في إطار المبادئ الإسلامية " ولم يشر الى الحوار الذي بادر به الحراك من خلال المبادرات العديدة وأدار ظهره لها .. ولم يشر لا من قريب ولا من بعيد للمادة ٧ و ٨ من الدستور..كما كرر وبالغ التكرار في التخويف من فزاعة الفراغ الدستوري مبطنة بلغة التهديد إن لم تنخرط الطبقة السياسية في مشروع تحضير الرئاسيات ...
..وعليه فإنني لا أنتظر الذباب الالكتروني والأكاديمي الترويجي ولا انتظر ما ستقرره الاحزاب ولا الشخصيات لاقرر ان المادة ٧ و٨ مغيبتان..ومن وحي مشروع حراك التحرر من الاستبداد ومن استمرار الاستبداد أقرر أن الخطاب لاحدث.. ولا أتردد في الخروج يوم الجمعة ٢٠ لإحياء ذكرى الاستقلال واشارك شعبي في إنجاز مشروع التحرير من الاستبداد ولرفض خطاب الذي سمي بمبادرة هامة من حيث هو اقصائي لبدائل أخرى من المسارات وأشكال الحوار ويتجاهل مطالب الانتقال الديمقراطي بالارادة الشعبية واستعادة الشرعية الشعبية المفقودة.. وسأستمر في رفض فرض الحوار المونولوجي الذي لا يؤدي إلى التغيير الا ذلك التغيير الشكلي داخل النظام ..

شوهد المقال 310 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي  ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم
image

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

 د. محمد هناد    إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على
image

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي   ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده
image

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر  كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض
image

نهاد مرنيز ـ الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة"

 نهاد مرنيز   الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة" بامتياز كما سماها زميلي محمد دلومي ...لا تُفرق بين قراءة أسئلة جاهزة من ورقة يُكرر ترديدها
image

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

 مروان الونّاس  قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول
image

شويحة سليمان ـ الحل لقلـب الوضع الراهن لصالح الشعب !

شويحة سليمان   في ظل مخرجات السلطة المستقلة للإنتخابات والتي أفرزت ترشيحاتها عن خمس مرشحين كانوا في الأمس القريب يسبحون بحمد النظام وفي ظل تجاذب وتنافر بين
image

محمد محمد علي جنيدي ـ البحث عن بقايا إنسان

محمد محمد علي جنيدي- مصر          في بُحُورِ الدُّجَى غارِقٌ في أقْصَى الْألَم فى بِلادِ النُّهَى باحثٌ عَنْ
image

فوزي سعد الله ـ مدينة الجزائر العثمانية...الديار والقصور...بالأرقام

فوزي سعد الله   في تلك الحقبة العثمانية من تاريخ الجزائر، التي يصفها بعض "المتنورِّين" في داخل وخارج البلاد بـ: "الظلامية"، كانت عملية إعمار المدينة "المحروسة
image

السعدي ناصر الدين ـ المارتنيكي سفير الجزائر فرانز فانون

السعدي ناصر الدين   في امتحان البكالوريا عام 1973 ـ مادة الفلسفة كان السؤال " قال فرانتز فانون : ان طبقة الفلاحين هي الطبقة الثورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats