الرئيسية | الوطن السياسي | نوري دريس ـ منطق السلطة، و منطق الشعب الجزائري..

نوري دريس ـ منطق السلطة، و منطق الشعب الجزائري..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.نوري دريس

 

بن صالح كرر كلمة الدولة عشرات المرات، وكررها بشكل يوحي انها شيء مستقل عن المجتمع، و ملك لاشخاص معينين لا يمكن استبدالهم أو حتى التفاوض معهم...

 

يرسمون حدودا لكل عملية حوار، و اطارا لا يخرج عنه..
بن صالح، ومن معه لم يفهم ان مطلب الجزائريين هو اخضاع السلطة للشعب، وتحرير الدولة من عملية خوصصتها وشخصنتها، لكي تتحول الى بناء قانوني سياسي politico juridique مجرد غير قايل للشخصنة, يتم فيه توزيع السلطة داخل الجسم الاجتماعي...

 

 

فهمه للمشكلة، اي فهم من كتب له الخطاب هو كالتالي:
الجزائريون تسببوا في مشكلة لانهم خرجوا للشارع وخلقوا مناخا سياسيا يستحيل فيه تنظيم انتخابات رئاسية ، و بما ان الرئيس في الجزائر جرت العادة ان يتم اصباغه شرعية انتخابية شكلية منذ دستور 1989، فإن النظام أصبح بلا واجهة و لا يستطيع ان يحترم شكلانية العقد السياسي الذي يجمعه مع المجتمع...

 

بما أن الطرف الذي كان سببا في خروج الجزائريين للشارع، قد تم عزله، وسجن بعض فريقه السياسي الذي خان الأمانة، فإن مبررات الخروج للشارع قد انتفت...

 

خرج اليوم بن صالح، ليحمل الجزائريون مسؤولية عدم وجود رئيس مصبوع بشرعية شكلانية. Une legitimité formelle... 
و طالبهم بالتحاور لايجاد طريقة تسمح بتجاوز الظرف الحالي، ثم تقديم هذا الحل للدولة/ السلطة ( صاحبة السيادة dépositaire de la souveraineté) للنظر فيها، و تكييف ما صلح منها مع القوانين و التنظيمات القائمة، لاصباغ شرعية الصندوق على الرئيس.

 

في نظر السلطة، المشكلة اليوم توجد داخل الحراك، الذي لم يستطع تنظيم نفسه للعودة الى الحالة الطبيعية التي يمكن فيها اجراء الانتخابات...

ووعدت بتوفير كل الامكانيات: الاقامة، النقل، الاطعام، قاعات. ..للجزائريين لكي يتحاورو بينهم و يجدو طريقة لتجاوز رفضهم لاجراء الانتخابات....

السلطة هنا، لا هي طرف في الأزمة، و لا هي موضوع للحوار، وما بالك موضوعا للتفاوض حولها...

الحوار الذي دعى اليه بن صالح، هدفه هو مساعدة الحراك لتجاوز حالة الرفض للانتخابات...و الوصول الى وضعية جديدة تكون فيها وزارة الداخلية قادرة على تنظيم انتخابات مقبولة شكليا، تصبغ شرعية دستورية شكلانية على من وقع عليه الاختيار ليكون رئيسا للجزائر...

شوهد المقال 581 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ شهقةُ الكرملْ

عادل السرحان                ياأبتِ خذ قلبي وامنحني قلبك وإن كان عليلاًسأحيا به ... حتماً سأحيا حبك كالربيع وأنى لزهرةٍ أن تموت حين يغشاها الربيعخذ قلبي الفتي
image

عادل البشراوي ـ قرابين هولاكو

عادل البشراوي عندما جهز جورج بوش الإبن قوات التحالف للحرب على الإرهاب قبل عقد ونيف فاستحل أفغانستان والعراق، كان يقول أن الرب تحدث معه وأمره بذلك
image

عماد بوبكري ـ ما وراء ملف الصحراء الغربية في الحسابات الجيوسياسية الإقليمية و الدولية

عماد بوبكري  أنا من اللذين يعتقدون أن ملف الصحراء الغربية خرج من الحسابات الضيقة و المناواشات الجزائرية المغربية الضيقة ليدخل و بصفة دائمة كقضية مربوطة حتميا
image

سعيد لوصيف ـ التفكير في المجتمع الجزائري المعاصر

د . سعيد لوصيف  يعتبر التفكير في المجتمع الجزائري و ظواهره النفسية الاجتماعية نشاط شيّق و شاق في الوقت ذاته: شيّق لأنّه يسمح للباحث
image

نجيب بلحيمر ـ مرض تبون.. مأزق السلطة وفرصتها

نجيب بلحيمر  حديث "الفراغ" يهيمن على ما يكتب ويقال عن الجزائر. هنا وفي الخارج أيضا، فرنسا تحديدا التي يرانا بعيونها جزء كبير من العالم، تجري المقارنات
image

العربي فرحاتي ـ الساركوزية والماكرونية..والحراك

د. العربي فرحاتي  بدافع التلهية سبق لساركوزي أن أثار قضية الاعتراف بجرائم الاستعمار باعتبارها قضية الشعب الجزائري وهو كلام استهوى الكثير من مثقفينا فأثاروها كما لو
image

نجيب بلحيمر ـ الفراغ.. مرض النظام المزمن

نجيب بلحيمر   “سمعنا دعوات لإلغاء الإستفتاء، فإننا إذا فرضنا جدلا بالتسليم بتلك الحجج وفي إطار وفاق وطني بين الشركاء في الساحة الوطنية بضرورة إلغاء الدستور
image

عادل السرحان ـ جنوبي أنا

عادل السرحان                ومذ ولدتُ رضعتُ حروف المحبّةمن صدر أمّي وأول مانطقت به (حبوبي)تشرق شمسي من سعف النخيل وتغرب خلف خطوط الكهرباءفي الأفق الخجولتعلّمتُ البكاء قبل الولادة وحين خرجت
image

فضيلة معيرش ـ مرآب في بيت أبي

فضيلة معيرشأدمن الصمت على عتبات الماضي دون ما يد حانية تخفف من أعباء شكواه، تزوج منذ أكثر من عشرين سنة وهاهو عبد الباقي يقترب
image

أحمد سليمان العمري ـ سياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنها

أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف«إنّا كفيناك المستهزئين الذين يجعلون مع الله إلها آخر». هل الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرسول الأمّة حريّة تعبير أم استفزاز صريح لشريحة كبيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats