الرئيسية | الوطن السياسي | نجيب بلحيمر ـ قائد الجيش وغواية المديح

نجيب بلحيمر ـ قائد الجيش وغواية المديح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

رئيس أركان الجيش يثني على كريم بوسالم الذي ينشط برنامج "في دائرة الضوء" في التلفزيون العمومي، وقد جاء الثناء في خطاب كان يتوقع الجزائريون أن يجدوا فيه معالم الخطوة التالية التي قد يخطوها الجيش بعد حديث الرايات الذي أثار الرعب من احتمالات حدوث شرخ في النسيج الاجتماعي.
ذكر رئيس الأركان الصحافي بالاسم، ومعه ذكر ضابطا ساميا متقاعدا وثلاثة أساتذة جامعيين شاركوا في النقاش الذي تخلل الحصة التي كانت مادتها الأساسية تقريران صادران عن وزارة الدفاع الوطني كل واحد مدته عشر دقائق أو أكثر بقليل، وقد تم إعدادهما لتقديم تمرين بياني أجراه الجيش في تندوف تحت مسمى إعصار 2019، ودون ذلك كان معظم حديث الأساتذة الثلاثة والضابط السامي إنشاءا يدور حول نقطتين أساسيتين، الأولى هي الإشادة بمستوى تدريب وتسليح الجيش والثانية هي التركيز على التلاحم بين الشعب والجيش، وفي المحورين كان التركيز واضحا على شخص الفريق أحمد قايد صالح وما يقوم به. 
في الخطاب يصف رئيس الأركان المشاركين في الحصة بـ "هؤلاء الذين كانوا من خلال تحاليلهم وآرائهم الموضوعية مرآة حقيقية لما يجري في الجيش الوطني الشعبي من جهود تطويرية ولما يحدوه من آمال واعدة في سبيل الارتقاء بالقدرات القتالية والعملياتية لقواتنا المسلحة إلى ما يكفل لها التأمين الكامل لأمن الجزائر واستقرارها"، ومن الواضح أن هذا ما استدعى الثناء عليهم وذكرهم بأسمائهم في خطاب رسمي، وهو ما يشكل سابقة في الخطاب الرسمي، فالمتدخلون تحدثوا عن الدور الذي لعبه قايد صالح في تكوين الجيش، ووصل الأمر بالضابط المشارك إلى حد القول بأن هذا المستوى الذي بلغه الجيش هو ثمرة عشرين سنة من العمل في حين كان الآخرون، وهو يقصد بوضوح بوتفليقة وجماعته، يخربون البلد وينهبون المال العام، وهو حديث يستهدف الفصل بين قايد صالح وفترة حكم بوتفليقة رغم أن كل ما أنجزه الجيش كان بفضل "توجيهات فخامة رئيس الجمهورية وزير الدفاع الوطني القائد الأعلى للقوات المسلحة" كما كان يردد قايد صالح نفسه في جميع خطاباته طيلة السنوات التي قضاها على رأس قيادة الأركان.
من الواضح أن قايد صالح يحب الإطراء، وهو يضع شخصه في قلب الأحداث، فكل انتقاد له هو في النهاية جزء مما يصفه بـ "الحملات الدنيئة والمتكررة التي ما فتئت تتعرض لها قيادة الجيش الوطني الشعبي"، في حين أن كل ثناء عليه وتركيز على دوره الشخصي في تحسين قدرات الجيش هو عمل وطني مخلص يستحق الثناء، ولعل حديث الأساتذة عن دور رئيس الأركان والجهود الخارقة التي يبذلها من خلال زياراته الميدانية التي لا تتوقف والتذكير بجهاده ضد الاستعمار أثار إعجاب الفريق الذي كان قد ذكر هذه التفاصيل في خطاباته الأولى بعد خلع بوتفليقة قبل أن يعود إلى الحديث باسم قيادة الجيش.
سيكون صعبا التسليم بأن رئيس الأركان يتابع كل برامج التلفزيون العمومي كما ذكر هو في خطابه، وهذا يحيلنا على طرح سؤال جدي حول من يكتب خطابات المسؤول الأول في الجيش، فالمصطلحات الواردة فيها، والتركيز على بعض التفاصيل الشخصية، والردود التي تتضمنها على منتقدي رئيس الأركان، توحي كلها بأن الهدف الأول للخطاب هو إرضاء قايد صالح شخصيا، ولهذا نجد أن معظم تلك الخطابات تعتبر منتقدي قايد صالح مجرد أقلية لا تمثل شيئا وأن كل ما لا يعجب الفريق هو فعل صادر عن شرذمة متآمرة تخترق المسيرات السلمية وتريد توجيهها إلى غير الوجهة التي يبتغيها الشعب.
قد لا نجد ما نشبه به كيفية تناول الإعلام العمومي (التلفزيون تحديدا) والمتدخلين فيه لرئيس الأركان ونشاطه ودوره، أفضل من طريقة تناول هذا الإعلام وأولئك المتدخلين لبوتفليقة وسياساته خلال العقدين الماضيين، ومن المفارقات الغريبة أن من ضمن الذين أثنى عليهم قايد صالح في خطابه الأخير من ارتبطت أسماؤهم بكيل المديح لبوتفليقة وجميع خياراته، وقد بقوا في صفه إلى أن خلعه الجزائريون بثورتهم السلمية، وهذه مفارقة عندما ننظر إلى الجهد الذي يبذله هؤلاء لفصل قايد صالح عن عهد بوتفليقة والخراب الذي أسفر عنه، فنفس وسائل الإعلام، بنفس الأشخاص، وبنفس الأساليب في المحاججة تنتج نفس الإنشاء لإثبات حدوث التغيير الذي ثار الجزائريون من أجله، والأغرب من هذا كله أن يأتي المعني بالأمر شخصيا ليزكي الثناء الذي يحصل عليه بمجرد أن يصبح اسمه مكان اسم الرئيس المخلوع في خطاب الثناء. 
سيكون صادما للجزائريين اختزال مؤسسة الجيش في شخص رئيس الأركان، فهذه المؤسسة التي عرفت بانضباطها واستقرارها وقلة الكلام، بقيت تمثل في وعي الجزائريين أقوى مؤسسات الدولة وأهمها، ومن هنا يبدو الخطاب الإعلامي والسياسي الذي يركز على تمجيد قايد صالح مناقضا أصلا لطبيعة الجيش الجزائري وتكوينه، لكن ليس هذا فحسب، فنوعية الخطاب الذي يقدمه رئيس الأركان توحي بعدم وجود رؤية واضحة وعدم استيعاب ما يجري في المجتمع، وهذا أمر مثير للقلق، وأسوأ من ذلك هو يخبرنا أن المؤسسة العسكرية لم تسلم من الرداءة التي تفشت في عهد بوتفليقة الذي شهد انتشار تمجيد الأشخاص على حساب الدولة والمؤسسات، وإذا كانت الكفاءات التي تزخر بها المؤسسة العسكرية أمرا مؤكدا فإنه من الحيوي إعطاء صورة عن المؤسسة تعكس الكفاءة من خلال تحسين عملية الاتصال، والعودة إلى التركيز على المؤسسة بدل الأشخاص، والاجتهاد لاستيعاب اللحظة التاريخية التي تمر بها الجزائر من أجل وضع الجيش في المكان الصحيح ضمن بناء الدولة التي تكون فيها السيادة للشعب.

 

شوهد المقال 665 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats