الرئيسية | الوطن السياسي | فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


د.فيصل بوسايدة 
 

 

من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل خطوة:

- هل الهدف هو مرافقة الحراك؟ بمعنى أن الحراك عليه أن يشير وينادي على الأسماء التي يريد أن يراها وراء القضبان، وما هي إلا أيام وأسابيع حتى يتحقق له المراد.

- أم الهدف هوعملية تصفية حسابات يقوم بها قايد صالح كما يقال، ولا ندري بالتحديد طبعا لماذا صعدت هذه الحسابات والخضومات إلى السطح فجأة وفي هذا الوقت؟

- أم الهدف هو القيام بإصلاحات حقيقية بالشروع في إزاحة الفاسدين تفاديا لتعفن الوضع و تمهيدا لخطوات أخرى؟.

- أم الهدف هو إرضاء الحراك من أجل دفعه إلى الانسحاب من الشوارع والساحات تدريجيا وبكل بساطة.

- أم أن ما يجري هو مسرحية محبوكة بدقة وإحكام من أجل ضمان إبعاد الأنظار عن إعادة بناء وتشكل العصابة بوجوه جديدة،أي الحفاظ على نفس النظام الذي يعتقد الجميع أنه على وشك التهاوي أو تهاوى فعلا؟

من حق كل إنسان ومواطن مثقف وغير مثقف أن يذهب في تفاؤله أو تشاؤمه إلى الغاية والنهاية التي يريد، فالواضح أن الجيش لن يثنيه عن هدفه أحد، لسببين على الأقل: السبب الأول أن ما حدث كان مخططا له من طرف الجيش منذ مدة وكان ينتظر الفرصة المواتية للشروع في تنفيذ أجندته وجاء الحراك بمثابة الفرصة التاريخية لفعل ذلك، والثاني: أن كمية وحجم الممناعة والمقاومة داخل الحراك لخطط الجيش والخطوات التي قام بها لا يرقى إلى درجة الثورية المناسبة، أي أن هناك ممانعة لكنها هي نفسها تعاني من ضعف أطروحتها، وربما تبدو أحيانا مفضوحة النوايا، خاصة لأنها تعاملت مع موقف الجيش بسياسة الكيل بمكيالين، حيث أيدت الجيش حين كان مع الدم والعنف، وتمسكت بتحييد الجيش حين اتسم بالمرافقة والحفاظ على السلمية.

من جهة أخرى، ينبغي أن نتوجه إلى الفريق من الحراك الذي يؤيد الجيش، سواء بطريقة مسلمين مكتفين، أو بطريقة التأييد مع الحذر، فهذا الفريق كانت مبرراته التي استند إليها في التأييد ربما لحد الآن أقوى، وملخص تلك المبررات أن الجيش تعهد بمرافقة الحراك ووفى بعهده، كما أنه حافظ على السلمية والأمن خلال الحراك، كما أنه –من جهة أخرى- لا تظهر له أي نية في الاستحواذ على الكرسي بالدفع بمرشح ما، وإن كان لا أحد يجزم أن الرئيس القادم لن يكون له أي صلة بالجيش، بالعكس هناك شبه اقتناع أن هذا الرئيس لن يكون إلا بيد الجيش أو في يده، وأخيرا أنه لا أحد كان يتوقع أو يحلم أن يرى أسماء ثقيلة جدا تنتهي إلى السجن.

إن الخطوة القادمة المنتظرة ربما التي ستكون بمثابة الدافع الأكبر للقول بأن الجيش فعلا يقوم بمرافقة الحراك بطريقة مبهرة هو أن يتم الشروع في المرحلة الثانية للمحاسبة وهي المحاكمات، فهي التي ستبين للجميع أن الجيش لديه نوايا حسنة للمرور إلى جزائر جديدة، لاسيما وأن المحاكمة تختلف عن التحقيق من حيث أنها ستسمح بالعلنية اللازمة للمحاكمة، عكس التحقيقات التي ستكون سرية جدا، هذا رغم أن العقل والمنطق وهذا ما نسمعه يوميا من مواقف الناس أن الأهم من كل هذا هو استرداد الأموال أيضا، رغم ما في السجن من شفاء لما في الصدور.

بين هذا وذاك لا يزال النقاش متمركزا عند بعض النخب حول عسكرية الدولة ومدنيتها، وحول استقلال القضاء، وحول دولة القانون، وحول بدوي وبن صالح وبقائهما، أعتقد أن ذلك النقاش لا يضر إذا بقي في حدود السجال الفكري الحر، ولم يدخل في أجندات ومحاولات خارج سياق الحراك، ذلك أن الضامن والمحرك لاستمرار الحراك هو استمرار النقاش السياسي والنضال الميداني سواء بسواء.

الذين قالوا لماذا تطيل الكتابة، أقول هي بطول الحراك.

شوهد المقال 337 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ المسار الانتخابي ...2 !

د.حميد بوحبيب  للمرة الثانية في تاريخ الدولة الوطنية الفتية، تلوح في الأفق بوادر توقيف المسار الانتخابي .في المرة الأولى، فعلها الجيش بمعية القوى التي تحالفت ضمن
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع
image

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

 عثمان لحياني   تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم
image

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي   إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية
image

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

 يوسف بوشريم   من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر  بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats