الرئيسية | الوطن السياسي | بوروينة فتيحة ـ في انتظار الحل الذهبي!

بوروينة فتيحة ـ في انتظار الحل الذهبي!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 فتيحة بوروينة 

 

عشية #الجمعة_16 لـ #حراك_22_فيفري

لا وجود لممثلين عن الحراك الشعبي بعد 15 جمعة يخرج فيها الجزائريون للشارع مطالبين بالتغيير و ذهاب رموز النظام ، وعشية الجمعة الـ 16، والشارع ينجح بامتياز في امتحان رمضان، سيرفع الجزائريون اللافتات والشعارات، تلك أصواتهم ، وتلك إجاباتهم على ما يطرح في الساحة سواء على مستوى السلطة أو على مستوى الساحة السياسية، ولا شك ستندد الحناجر بالذهاب نحو التمديد بدل إلغاء انتخابات 4 جويلية وجوبا وتلقائيا، دستوريا وسياسيا، دستوريا بسبب "عدم وجود موضوع" وسياسيا بسبب الرفض الشعبي لها لعدم وجود ضمانات لنزاهة العملية الانتخابية في حد ذاتها.

نحن أمام مأزق سياسي ودستوري سواء، و الاحتكام بالفقرة الـ 4 من المادة 103، التي جري بموجبها التمديد، عوض المادتين 7 و8 من الدستور اللتين تتحدثان عن أن الشعب هو مصدر السلطة، وصاحب السلطة التأسيسية، يجعل الدستور في مواجهة مباشرة مع مطالب الحراك الشعبي الذي ما زال يطالب الآن برحيل الباءات الثلاثة المتبقية على رأسهم عبد القادر بن صالح فكيف توكل إليه مجددا قيادة المرحلة التي ترتّب لإجراء انتخابات مجددا وهو ملفوظ شعبيا! واضح أن السلطة تحاول مجددا كسب الوقت لإطالة بقائها في الحكم، لكن هل ستكسب المعركة؟

و بالقدر الذي نحن فيه أمام مأزق دستوري وسياسي، يتشبث السلطة بالدستور وتمسك الشارع بمطالبه السياسية، أمامنا الآن فرض ذهبية لا يجب تضييعها، و نحن نخرج من عيد يجب ان يؤسس لآخر يحتفل فيه الجزائريون بجزائر جديدة، ومبادرات الخروج من الأزمة، المطروحة الآن على الساحة كثيرة و هامة، و بعضها قابل للتنفيذ حالا، منها الإسراع وجوبا إلى تعيين شخصية توافقية في مجلس الأمة ( ضمن الثلث الرئاسي المتبقي) يتم انتخابه من قبل زملائه كرئيس لمجلس الأمة، ويكون بذلك رئيس الدولة (وفقا لقاعدة توازي الأشكال لعدم وجود حالة الاقتران الدستوري لكي نذهب إلى رئيس المجلس الدستوري)، وبهذا يتم المزج بين الحل السياسي ( شخصية توافقية) والحل الدستوري، للسير نحو مخارج حقيقية وآمنة للأزمة، من خلال فتح حوار جاد برعاية شخصية توافقية، ومن ثم الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية في حالة إقرار ضمانات حقيقية لحماية صوت الناخب والإرادة الشعبية، مثل هذا الحل يطرحه مثلا خبراء في القانون الدستوري ، يكفي فقط الالتفاف حولها، أي إلى هذه المبادرات، مع جرعة من النية الصادقة لحلحة التأزيم الذي يتغذى يوميا بكمّ هائل من الاستقطابات الأيديولوجية و النزعات العرقية، يتأذى منها الحراك.

هناك أيضا ورقة طريق مهمة جدا تطرحها الآن ما يعرف بـ "حركة عزم" لضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية المقبلة مٌراوِحَة اقتراحاتها ما بين الحل الدستوري والسياسي، ومما تقترحه الحركة انتخاب رئيس جديد لمجلس الأمة يكون على رأس الدولة في الفترة النيابية بعد استقالة رئيس الدولة، كإجراء يجنّب الدخول في حالة فراغ دستوري بعد التاسع (09) من جويلية المقبل ويمكن تطبيقه بعد استصدار فتوى من المجلس الدستوري تبيح لرئيس مجلس الأمة خلافة السيد بن صالح. تقترح المبادرة أيضا، استقالة حكومة نور الدين بدوي واستبدالها بحكومة كفاءات غير متحزبة، وكذا استقالة السيد معاذ بوشارب، وإعادة انتخاب رئيس جديد للمجلس الشعبي الوطني. وفي حالة رفض الأخير الاستقالة، يمكن لرئيس الدولة الجديد إخطار المجلس الدستوري الذي يصدر رأيا بعدم دستورية انتخابه نتيجة استيلائه على منصب رئاسة المجلس بطريقة غير مشروعة. وترى الحركة أنه مرحليًا، يستلزم أن توكل لرئيس الدولة الجديد، مهمة تنظيم الانتخابات الرئاسية، على أن تنتهي مهمته على رأس الدولة مباشرة بعد تنصيب رئيس جمهورية منتخب. وفي هذا الإطار، تقدم "حركة عزم" مبادرة قانونية حول الإطار القانوني والإجرائي لاستحداث "هيئة جديدة مستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات. المبادرة موجودة على النت ويمكن العودة إلى تفاصيلها التي لا يسع المقال لذكرها جميعها.

 

شوهد المقال 705 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats