الرئيسية | الوطن السياسي | بوروينة فتيحة ـ في انتظار الحل الذهبي!

بوروينة فتيحة ـ في انتظار الحل الذهبي!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 فتيحة بوروينة 

 

عشية #الجمعة_16 لـ #حراك_22_فيفري

لا وجود لممثلين عن الحراك الشعبي بعد 15 جمعة يخرج فيها الجزائريون للشارع مطالبين بالتغيير و ذهاب رموز النظام ، وعشية الجمعة الـ 16، والشارع ينجح بامتياز في امتحان رمضان، سيرفع الجزائريون اللافتات والشعارات، تلك أصواتهم ، وتلك إجاباتهم على ما يطرح في الساحة سواء على مستوى السلطة أو على مستوى الساحة السياسية، ولا شك ستندد الحناجر بالذهاب نحو التمديد بدل إلغاء انتخابات 4 جويلية وجوبا وتلقائيا، دستوريا وسياسيا، دستوريا بسبب "عدم وجود موضوع" وسياسيا بسبب الرفض الشعبي لها لعدم وجود ضمانات لنزاهة العملية الانتخابية في حد ذاتها.

نحن أمام مأزق سياسي ودستوري سواء، و الاحتكام بالفقرة الـ 4 من المادة 103، التي جري بموجبها التمديد، عوض المادتين 7 و8 من الدستور اللتين تتحدثان عن أن الشعب هو مصدر السلطة، وصاحب السلطة التأسيسية، يجعل الدستور في مواجهة مباشرة مع مطالب الحراك الشعبي الذي ما زال يطالب الآن برحيل الباءات الثلاثة المتبقية على رأسهم عبد القادر بن صالح فكيف توكل إليه مجددا قيادة المرحلة التي ترتّب لإجراء انتخابات مجددا وهو ملفوظ شعبيا! واضح أن السلطة تحاول مجددا كسب الوقت لإطالة بقائها في الحكم، لكن هل ستكسب المعركة؟

و بالقدر الذي نحن فيه أمام مأزق دستوري وسياسي، يتشبث السلطة بالدستور وتمسك الشارع بمطالبه السياسية، أمامنا الآن فرض ذهبية لا يجب تضييعها، و نحن نخرج من عيد يجب ان يؤسس لآخر يحتفل فيه الجزائريون بجزائر جديدة، ومبادرات الخروج من الأزمة، المطروحة الآن على الساحة كثيرة و هامة، و بعضها قابل للتنفيذ حالا، منها الإسراع وجوبا إلى تعيين شخصية توافقية في مجلس الأمة ( ضمن الثلث الرئاسي المتبقي) يتم انتخابه من قبل زملائه كرئيس لمجلس الأمة، ويكون بذلك رئيس الدولة (وفقا لقاعدة توازي الأشكال لعدم وجود حالة الاقتران الدستوري لكي نذهب إلى رئيس المجلس الدستوري)، وبهذا يتم المزج بين الحل السياسي ( شخصية توافقية) والحل الدستوري، للسير نحو مخارج حقيقية وآمنة للأزمة، من خلال فتح حوار جاد برعاية شخصية توافقية، ومن ثم الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية في حالة إقرار ضمانات حقيقية لحماية صوت الناخب والإرادة الشعبية، مثل هذا الحل يطرحه مثلا خبراء في القانون الدستوري ، يكفي فقط الالتفاف حولها، أي إلى هذه المبادرات، مع جرعة من النية الصادقة لحلحة التأزيم الذي يتغذى يوميا بكمّ هائل من الاستقطابات الأيديولوجية و النزعات العرقية، يتأذى منها الحراك.

هناك أيضا ورقة طريق مهمة جدا تطرحها الآن ما يعرف بـ "حركة عزم" لضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية المقبلة مٌراوِحَة اقتراحاتها ما بين الحل الدستوري والسياسي، ومما تقترحه الحركة انتخاب رئيس جديد لمجلس الأمة يكون على رأس الدولة في الفترة النيابية بعد استقالة رئيس الدولة، كإجراء يجنّب الدخول في حالة فراغ دستوري بعد التاسع (09) من جويلية المقبل ويمكن تطبيقه بعد استصدار فتوى من المجلس الدستوري تبيح لرئيس مجلس الأمة خلافة السيد بن صالح. تقترح المبادرة أيضا، استقالة حكومة نور الدين بدوي واستبدالها بحكومة كفاءات غير متحزبة، وكذا استقالة السيد معاذ بوشارب، وإعادة انتخاب رئيس جديد للمجلس الشعبي الوطني. وفي حالة رفض الأخير الاستقالة، يمكن لرئيس الدولة الجديد إخطار المجلس الدستوري الذي يصدر رأيا بعدم دستورية انتخابه نتيجة استيلائه على منصب رئاسة المجلس بطريقة غير مشروعة. وترى الحركة أنه مرحليًا، يستلزم أن توكل لرئيس الدولة الجديد، مهمة تنظيم الانتخابات الرئاسية، على أن تنتهي مهمته على رأس الدولة مباشرة بعد تنصيب رئيس جمهورية منتخب. وفي هذا الإطار، تقدم "حركة عزم" مبادرة قانونية حول الإطار القانوني والإجرائي لاستحداث "هيئة جديدة مستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات. المبادرة موجودة على النت ويمكن العودة إلى تفاصيلها التي لا يسع المقال لذكرها جميعها.

 

شوهد المقال 369 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ على أسوار ذي قار

عادل السرحان                   على أسوار ذي قار  تفرد الملائكة أجنحةً حمراء تترنم بنشيد الشهداءوأنين القيثارة السومريةيمزق الصمت ويتعالى نشيج القصب في الأهواروكلما خرِّ  ثائرٌارتفعت الزقورة سافاًالفرسان يعتلون صهوات المجد بنعوشهم
image

بوداود عمير ـ رحيل المترجم صالح علماني

بوداود عمير  أحزنني كثيرا رحيل المترجم الفلسطيني السوري صالح علماني، الذي ترجم أزيد من 100 رواية (الصورة)؛ تعتبر من روائع أدب أمريكا اللاتينية والأدب
image

العربي فرحاتي ـ حتمية فشل الانتخابات العسكرة

د. العربي فرحاتي  رغم ما قيل عن الضوء الأخضر لإجراء الانتخابات الذي تلقته السلطة غير الشرعية في الجزائر عقب اجتماعات مخابراتية يقال أنها جمعت
image

سعيد لوصيف ـ الارتباك يتأكد في "أنا" ( Le Moi ) النظام...

د. سعيد لوصيف   في عجالة : يشير تصريح "وزير" الداخلية في خضمّ صراع الإرادات و الثورة السلمية للمجتمع الجزائري أن المجتمع كان دوما يشكل
image

أحمد سعداوي ـ المحاصصة أو الديكتاتورية ..انتهازية اكراد العراق

 أحمد سعداوي    عبّرت النخبة المدنية الكردية خلال الشهرين الماضيين عن تضامنها مع الحركة الاحتجاجية الشبابية بأشكال مختلفة، بل إننا خسرنا شباباً كرداً من بين
image

زازي سعدو ـ سقوط الأقنعة ! وزير الداخلية الفاشي .. ترجمة د. محمد وافي

 د. زادي سعدو   سقوط الأقنعة !  وزير الداخلية يمثل التجسيد الكاريكاتوري لهذه البذرة الفاشية التي لا تنتظر إلا قالب العنف لتنمو وتزهر.جواب واحد:سلمية، سلمية، سلمية ،سلمية.في
image

حميد بوحبيب ـ مثقف آخر للطعن في الحراك : أحمد بن سعادة

د. حميد بوحبيب  مثقف آخر للطعن في الحراك : بعد معڨال ، يستنجد النظام بمثقف آخر هو أحمد بن سعادة صاحب كتاب :Arabesques.Enquête sur le rôle des
image

نجيب بلحيمر ـ اغتيال الدولة

نجيب بلحيمر   ترددت كثيرا في التعليق على البيان الصادر عن وزارة الخارجية ردا على اللائحة التي أصدرها البرلمان الأوروبي بخصوص الوضع في الجزائر، وقد
image

رضوان بوجمعة ـ مصالح السلطة أهم من كيان الدولة؟!

 د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 139  بدأ العد التنازلي للموعد الذي حددته السلطة للاقتراع الرئاسي، الذي ترفضه شرائح واسعة من المجتمع، وهو ما برز أمس جليا
image

محمد مصطفى حابس ـ وداعا معلم الناس الخير .. المهندس المعماري المختص بالمساجد الجزائرية يرحل وهو في سن العطاء

محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا استعدادا و تحضيرا لتأبينيه فقيدنا العزيز المهندس المعماري نذير حمودي بنادي الترقي بالعاصمة، الذي وافاه الاجل الأسبوع الماضي في مدينة تندوف،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats