الرئيسية | الوطن السياسي | عثمان لحياني ـ الفيتو ..تقاسم السلطة

عثمان لحياني ـ الفيتو ..تقاسم السلطة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
تأكيد قائد الجيش ان "الحوار يجب ان يكون بعيدا عن الفترات الانتقالية وايجاد حلول ضمن الشرعية الدستورية" يعني اصدار فيتو عسكري ضد المرحلة الانتقالية ومشروع الهيئة أو الرئيس الانتقالي .
يفرض فيتو الجيش هذا على الحراك والمعارضة أحد الخيارين ، اما الصدام مع المؤسسة العسكرية واستعراض قوة للاطاحة بالفيتو واجبار الجيش على مراجعة موقفه باستعمال الشارع، وفي هكذا وضع يبقى الشارع قوة ضغط أكثر منه قوة حل ، واما تفهم مخاوف الجيش والتنازل عن مطلب المرحلة الانتقالية و رحيل بن صالح . 
صحيح أن الجيش لا يرغب في رحيل الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، ليس فقط لكونه يتمتع بالسند الدستوري، أو لصعوبة التوافق وآلية انتقاء رئيس انتقالي آخر، ولكن أيضاً لأن الجيش يرغب في البقاء قريباً من المشهد ومراقبة الوضع عبر ومن خلف شخصية ضعيفة مثل بن صالح، وفي هكذا حال من الصعب الحكم على النوايا، ناهيك عن أن السياسة ليست صلاة وتحتكم فيها النوايا الى الفعل الضامن.
في هكذا وضع معقد ، يملك فيه الجيش السلطة ويفقد الشارع ، ويملك الحراك قوة ضغط الشارع لكنه يفتقد الى السلطة ، يبدو الحل في " تقاسم مرحلي ومتوازن للسلطة"، بحيث اذا كان الجيش يود الابقاء على رئيس الدولة ، فان الضمانة الوحيدة الممكنة للحراك والمعارضة (ضمن الاطار الدستوري) هي تمكينها من حكومة مستقلة وسيدة تقودها شخصية يتوفر لها حزام سياسي وشعبي داعم .
ينطوي مفهوم "حكومة سيدة" في تمتع الحكومة بكافة الصلاحيات التتفيذية ، ستساهم هذه الحكومة أولا في انهاء المقاطعة والشعبية لمؤسسات الدولة (رفض الحوار مع بن صالح وبدوي واستحالته مع الجيش) من خلال استعادة قابلية القوى السياسية والمدنية والشعبية في التعامل مع مؤسسات الدولة ،من حيث انها الجهة التي تدعو وتدير الحوار 
السياسي، المؤدي الى مخرجات تعديل القانون الناظم للانتخابات وتشكيل الهيئة العليا للانتخابات .
في السياسة ادارة الظهر للظهر لا يخفي ملامح كل طرف ، و وفتح ثغرة خير من البقاء خلف جدار.
 

شوهد المقال 246 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats