الرئيسية | الوطن السياسي | فضيل بوماله ـ الموقف! الجنرال خالد نزار، "الحَمَل الوديع" والسعيد بوتفليقة،الخليفة المخلوع !

فضيل بوماله ـ الموقف! الجنرال خالد نزار، "الحَمَل الوديع" والسعيد بوتفليقة،الخليفة المخلوع !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 فضيل بوماله

 

 

في التصريح الذي أدلى به اليوم لصحيفة "ابنه" الإلكترونية Algérie patriotique، قدم الجنرال خالد نفسه ك"حَمَل وديع Un mignon petit agneau". حمل يستمع لصوت الشعب ويحترم إرادته بل ويؤمن بتغيير النظام والانتقال بالجزائر إلى جمهورية ثانية. كلامه هذا حسب ما ورد على لسانه كان موجها للسعيد بوتفليقة الحاكم الفعلي منذ مرض عبد العزيز. و من خلال هذا التصريح على المقاس، يكشف خالد نزار مؤامرة السعيد الذي كان عازما حسبه على إقالة قائد الأركان أحمد ڨايد صالح وإعلان حالة الطواريء لكسر الثورة الشعبية السلمية و حماية "العائلة" ومسار العهدة الخامسة. وفي هذا الباب، يضيف خالد نزار، ما أشار به من نصيحة على السعيد بوتفليقة من عدم الإقدام على الخطوتين حماية للجيش من الانقسام و لسلمية حراك الشعب. 
كل هذا الحديث صادر عن خالد نزار الذي ورط الجيش في مآسي وطنية متتالية، أحداث اكتوبر و وقف المسار الانتخابي والإطاحة بالشاذلي بن جديد واغتيال بوضياف و حرب أهلية ضروس ضد شعب بأكمله. نزار أو الجزار كما يسمى، يحاول من خلال شهادة الزور هذه أن يغرق اكثر الفاسد المفسد المسمى السعيد بوتفليقة من جهة ويغازل من جهة أخرى أحمد قايد صالح على اعتبار أنه لم يشجع عصبة الرئاسة على الاطاحة به. وفي الوقت نفسه،استغل نزار هذه الخرجة المحسوبة لمحاولة "تطهير " نفسه من دنس ماضيه وجرائمه مقدما نفسه على أنه ضحية المخابر الفرنسية من ناحية وأنه نظيف اليد وأبناءه من ناحية أخرى. والأهم في مراوغة نزار أنه قدم نفسه متعاطفا مع الشعب داعما له في مطالبه المشروعة في تغيير النظام وتغيير وجوهه. 
حينما يتحدث "مجرم حرب" عن " رأس عصابة سياسية" باسم سلطة حاكمة فاعلم أن النظام يتكيف مع الوضع و يبحث عن طرائق لتجديد نفسه ولو بالتضحية المباشرة بأجزاء منه. وهو في حد ذاته تكتيك للالتفاف على ثورة الشعب البيضاء بمحاولة توجيه الصراع بين شعب بأكمله ونظام فاسد مجرم هدفه التغيير الجذري إلى صراع عصب وعصابات هدفها المشترك هو استمرار النظام وحماية مصالحها.
إن خالد نزار كما السعيد بوتفليقة(وكل العصب والعصابات) من الجنس نفسه والنظام نفسه ولن يستطيع أحد التلاعب بعقول الجزائريين كي يتعاطف مع هذا ضد ذاك في إطار تصفية حسابات شخصية أو محاولة التموقع من جديد. إن جزائر الشعب أعلنت قطيعتها مع النظام،كل النظام ولا يمكن للجزائر الجديدة أن تولد أو تتعايش مع دوائره وفلوله. 
 

 

شوهد المقال 547 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ القاضي سعد الدين مرزوق (لا قضاء ولا محاماة..دون استقلالية عن السلطة التنفيذية ..!!

د. حكيمة صبايحي  إذا كان ارتداء جبة القضاء والتنسك بمحرابه المقدس وتصريف رسالة العدل السامية والسماوية في الأرض شرف ما بعده شرف ، فإن الافوكاتية التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ مشروع الدستور حماية الدولة من نفوذ موظفيها حماية الدولة من النفوذ الخارجي

د. عبد الجليل بن سليم  للمرة الخامسة أعيد قراءة مشروع الدستور المطروح لاستفتاء يوم الفتح من نوفمبر المقبل و حاولت أن أقنع نفسي بان هدا الدستور
image

مرزاق سعيدي ـ بعيدا عن الرؤية بعين واحدة..

مرزاق سعيدي  لماذا يتعلق الجزائري بالمتغيّر وليس بالثابت، في الغالب، ويركز على الآني وليس على الإستقرار، ويستثمر في الكماليات وليس في الضروريات، ويجري خلف سيّارة جديدة،
image

زهور شنوف ـ الأرض والشعب يحتاجان للحرية في الجزائر

زهور شنوف   النائب الذي استقال من اجل خيار الشعب في السجن، الصحفي الذي اصر على اداء واجبه الوظيفي بأمانة تجاه الشعب في السجن، القاضي الذي انتصر
image

عثمان لحياني ـ ونوغي..عض الأصابع

عثمان لحياني  على اقتناع تام أن ما كان يقوم به العربي ونوغي كمدير لوكالة النشر والاشهار، هو جهد شخصي وتصور نابع من مزاج ذاتي وليس سياسة
image

رشيد زياني شريف ـ من ثمرات الحراك الجزائري المباركة، جامعة بورشات للأعمال التطبقية

د. رشيد زياني شريف  ما حققه الحراك من حيث الوعي يفوق مئات المحاضرات الراقية والحوارات السياسية المفعمة والخطب البلاغية العصماء والمقالات الموثقة، بل أصبح الحراك أكثر
image

نجيب بلحيمر ـ مخلفون

نجيب بلحيمر  إعلان بعض الأحزاب السياسية تصويتها على "الدستور" بـ "لا" يعبر عن قناعتها باستمرار توازنات ما قبل 22 فيفري، وحتى إن كانت الأحزاب قد عجزت
image

جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

د. جلال خَشّيبْ  حصلتُ أخيراً على هذا الكتاب القيّم والجديد (2020) "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ، الذّي أعددتُ سابقاً ملخّصاً لدراسة مُطوّلة كُتبت عنه
image

محمد نايلي استاذ في عمر 71 سنة معتقل بسجن العوينات ولاية تبسة ..الجزائر الجديدة

التنسيقية الوطنية للدفاع عن معتقلي الرأي‎  عمي #محمد_نايلي أطال الله في عمره الإنسان الطيب الاستاذ المحترم صاحب ال 71 سنة قابع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats