الرئيسية | الوطن السياسي | رياض حاوي ـ ما هي رؤية الجيش الجزائري للخروج من الأزمة؟

رياض حاوي ـ ما هي رؤية الجيش الجزائري للخروج من الأزمة؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د.رياض حاوي 
 
 
 
لا اعتقد أن الإشكالية اليوم هي وقوف الجيش مع الحراك أو ضده
المسألة حسمت..
الجيش حسم أمره ورفض قمع الحراك الشعبي لصالح العصابة.. ودفع بوتفليقة ثمن وقوف الجيش ضده..
المشكلة تكمن في سؤال آخر: 
ما هي رؤية الجيش للخروج من الأزمة؟
هل الجيش يملك رؤية طويلة المدى؟ 
أم كعادة المؤسسات الجزائرية يتخبط من موقف لموقف ويعيش حالة ردات الفعل؟
خطابات قائد الأركان فيها تخبط؟ ويكفي المقارنة بين خطاب الثلاثاء والأربعاء الماضي حتى نشعر أن الفريق المحيط به والذي يسهر على الخطابات غير مدرك لحساسية خطابات قائد الأركان في صناعة الهدوء وتطمئن الرأي العام...
المخرج الدستوري الذي دعمته كثير من القوى الوطنية وتبنته المؤسسة العسكرية تآكلت آجاله.. ولبكل استغراب أسجل أن المؤسسة لم توفر له شروط كافية حتى يتبلور المسار الدستوري واستسلمت لكل الألغام التي تركها بوتفليقة لتنفجر في المسار السياسي منذ طرده من شدة الحكم..

 

 

*ضيع الجيش ما قبل استقالة بوتفليقة لفرض خارطة طريق للمسار الدستوري وهو ما عبر عنه عميمور الاستقالة المستعجلة
*استقال بوتفليقة وترك الغام بدوي بلعيز و بن صالح وكان يمكن ترتيبها قبل طرد بوتفليقة
*ضيع الجيش استقالة بلعيز وكان البديل باهت يعكس محدودية في تصور المآلات وجعل الطبقة السياسية تستغرب هذا التصرف الغريب.. 
*ضيع الجيش شهرا من الآجال الدستورية وهي ٩٠ يوم ولم يبق منها سوى ٦٠ يوما وقاطعت الطبقة السياسية بقايا العصابة 
*أخطر نقطة هي رفضه التواصل مع الطبقة السياسية الا عبر بقايا العصابة... وهو ما رفضه الحراك.. 
الجيش انكمش على نفسه مثل القنفود وأخرج الشوك ولم يعد ايا كان قادر للتواصل معه.. 
وكان يمكنه تشكيل لجنة حوار مستقلة يعينها بن صالح ويعطي لها الجيش آجالا للخروج من الفراغ المؤسساتي.. لجنة حوار تكون مخرجاتها ملزمة.. حتى ببقاء بن صالح... 
لكنه لحد الساعة غير قادر على تفكيك الألغام الدستورية التي تركها بوتفليقة في طريق للمسار السياسي السليم..
واكبر لغم عجزه عن توفير شروط لتشكيل لجنة مستقلة للانتخابات... 
الجيش لم يوفر لها أية شروط موضوعية لإجراء انتخابات قادرة على التعبير عن رأي الأغلبية الشعبية... لم يبذل أي جهد لحد الساعة... 
ولا أعتقد أن هناك عاقل سياسي يمكنه أن يناقش الموضوع مع بدوي.. بدوي الذي هو جزء من مشروع الخامسة فاقد للبعد الأخلاقي للإشراف على انتخابات بأي شكل... وهذا ما يبدو أن قيادات الجيش عاجزة عن استيعابه... 
ولذلك وفي غياب أي بوادر للتواصل مع الطبقة السياسية بمختلف مكوناتها تحوم الشكوك ويزداد منسوب التوجس من طبيعة الرؤية السياسية للجيش..
هل الجيش له رؤية سياسية وخارطة طريق واضحة؟ 
أم هو يجرب يخطر ويصيب...؟
هنا سأغامر بطرح فرضيتين:
الفرضية الأولى 
الجيش عاجز عن تقديم خارطة طريق متوازنة للخروج من المأزق السياسي وكان يتصور أن التمسك بالدستور كفيل بتوفير شروط الحل...
لكنه بكل أسف لم يدرك طبيعة الألغام التي تركها أمامه بوتفليقة في الميدان وضيع الوقت في إبطال مفعولها... 
وقد علق بن بيتور بذكاء انها عهدة خامسة بدون بوتفليقة لان السعيد اقترح ندوة فقام بن صالح بتنظيم ندوة في شكل سيرك سياسي..
وللأسف الجيش يتفرج على هذا التهريج ولم يحرك ساكنا
وكانت النتيجة أن هذا التهاون في إدراك خطورة الغام بوتفليقة بدأ يأكل من رصيد الجيش أمام الرأي العام الوطني.. 
ووفر الشروط الموضوعية الكاملة للشك في مدى فهم واستيعاب القيادة العسكرية الرهانات السياسية وطبيعة الآجال القانونية 
وكان يمكنها تلافي هذا المأزق ولو بالحفاظ على بن صالح ودون رئاسة جماعية وبمجرد تشكيل لجنة حوار كاملة الصلاحية في إدارة التوافقات السياسية. 
لجنة الحوار التي تقلل الصعوبات امام العودة للمسار الانتخابي وبناء شرعية المؤسسات..

 

 

الفرضية الثانية:
*******
ان القيادة العسكرية تريد تآكل الآجال الدستورية؛ وقد تآكلت فعلا؛ مثلا لا احد يعرف هؤلاء المترشحين وعددهم أربعين ساحب الاستمارات باستثناء لغديري؛ وبقي شهرين على أجاب الانتخابات من ضمنها تحصيل التوقيعات والقيام بحملة انتخابية.. فهل الجيش غير مدرك لتآكل الآجال...
هذا ما لا تتصوره . لأنه في حكم البديهيات..
ولذلك أصبحت اميل إلى فرضية أن القيادة تتعمد على ترك الآجال تتآكل الحل الدستوري يصبح غير ممكن.. أي أنها تبحث عن الفراغ الدستوري لإطلاق يدها اكثر في استكمال مشروعها الذي تقول إنه بدأ منذ ٢٠١٥.. 
بعد ١٥ يوم فقط يصبح بن صالح في حكم غير الموجود وبدوي مكسور لان مهمته تنتهي في ٤ جويلية.. والانتخابات اصلا في حكم المعدوم... 
والحل هو إعلان دستوري الذي سيبقى أمام الجيش يدير من خلاله المرحلة الانتقالية.. بطريقته...
الجيش الذي يملك كل الإمكانات لتفكيك الألغام يدعم المسار الدستوري شكلا ولا يوفر له أي دعم موضوعي أو ميداني.. وبن ك الآجال الدستورية تتآكل..
بل حول المسار الدستوري نفسه إلى سبب جديد لاستمرار الحراك وبث روح الشك والريبة 
رجاءا
هل هناك تفسير آخر

 

شوهد المقال 650 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول
image

سعيد لوصيف ـ الطفو (émergence) و ديناميكية الحراك : الشغل لمليح يطول..

د. سعيد لوصيف  من عوامل نجاح الحراك، أن لا تنحصر وظيفته فقط في مواجهة نظام توليتاري مهيمن، صادر جميع حقوق المجتمع منذ عشريات، وإنما من وظيفته
image

عثمان لحياني ـ الحراك... والغنيمة

عثمان لحياني  من يعتقد أن الحراك غنيمة فهو واهم ، وواهم من يعتبر أنه يمكن أن يقضي به مصلحة، ومن يظن أنه يمكن أن يقضي من
image

عبد الباقي صلاي ـ العلاقات الإنسانية التي أصبحت في الصفر !

عبد الباقي صلاي من السهل بناء العلاقات الإنسانية،لكن من الصعب بمكان الحفاظ عليها كما هو متعارف عليه في كل أصقاع الدنيا،والأصعب من كل هذا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats