الرئيسية | الوطن السياسي | نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


د.نوري دريس

كل ما أخشاه هو أن النظام لن يتراجع عن العرض الذي قدمه حاليا، و يذهب في سبيل اجراء انتخابات رئاسية وفقا للأجندة الحالية( 4 جويلية)، دون منطقة القبائل التي اتفق كل رؤساء بلدياتها على عدم تنظيمها، وعدم اجراء المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية...

كنت أتمنى لو أن هذه المنطقة لم يعلن أميارها مقاطعتهم للانتخابات الا بعد التنسيق مع أميار ولايات أخرى لاعطاء المقاطعة بعدا وطنيا و لكي لا تظهر المنطقة استثناءا.

رئاسيات دون منطقة القبائل، حتى وإن كانت مزورة، ستكون مسمار آخر يدق في نعش الجزائر الموحدة، وعلى النظام أن لا يغامر بالسير في حلِِ مرفوض في كل الجزائر حتى ولو لم يستطع كل الجزائريين، في باق مناطق الوطن، التعبير بشكل رسمي ومنسق عن هذا الرفض عبر مقاطعة المجالس البلدية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية.

نعلم جيدا أن رفض معظم أميار منطقة القبائل اجراء الانتخابات لا علاقة له بالنزعة الانفصالية التي تجسدها حركة الماك MAK[ حركة انفصالية يتزعمها فرحات مهني) . بل هو رفض يتشارك فيه ويتقاسمه جميع الجزائريين، ولكن فقط، القدرة على التنسيق بين رؤساء المجالس الشعبية البلدية في جهات أخرى من الوطن ليست قوية بنفس القدر الذي هي عليه في منطقة القبائل، لأسباب كثيرة موضوعية و ظرفية.

ولكن، انعكاسات رئاسيات بلا منطقة القبائل، ستكون كارثية، وستفتح الباب على مصراعيه لقوى الشيطان الأجنبية للاستثمار فيه، و المتاجرة به.

أتمنى من العقلاء في السلطة أن يفهموا ان الجزائريين رافضين لهذه الانتخابات لأنها دون ضمانات، والرئيس الذي ستفرزه سيكون فاقدا للشرعية، وقد يلق نفس مصير بوتفليقة، و انه نا من امكانية لتكرار رئاسبات بوتفليقة او زروال، لان الشغب نرج للشارع و سحب الشرعية و المشروعية من كل الاجهزة التي كانت تستعملها السلطة لتزوير الانتخابات و صناعة شعبية مزيفة لمرشحها...

ولكن من جهة أخرى، وفي حالة عدم اكتراث السلطة لمخاطر هذه الانتخابات، وفرضها للأمر الواقع، اتمنى من رؤساء المجالس الشعبية البلدية في منطقة القبائل أن يتراجعوا عن قرارهم، وينظمون الانتخابات، ونكتف نحن بمقاطعتها مثل كل الجزائريين، لعدم اعطاء المقاطعة طابعا رسميا قد يهدد وحدة الجزائر في المستقبل.

فإذا لم تحرص السلطة على وحدة الجزائر، فيجب نحن ان نتحمل مسؤوليتنا و نؤكد على حرصنا عليها. ففي كل الأحوال، المقاطعة الشعبية للانتخابات كافية لنزع الشرعية عنها، في حين يجب على المؤسسات ان تستمر في تنفيذ تعليمات السلطة المركزية للمحافظة على الوحدة المؤسساتية للجزائر.

شوهد المقال 428 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats