الرئيسية | الوطن السياسي | رياض حاوي ـ اللحظة التاريخية: التوافق التاريخي بين جناحي الجزائر

رياض حاوي ـ اللحظة التاريخية: التوافق التاريخي بين جناحي الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.رياض حاوي 
 
الحراك افرز تيارين واضحين والأيام زادت في وضوح التيارين وتمايزهما.. مع تفريعات على جوانب العناوين الكبيرة:
تيار يعتبر ان الفرصة سانحة لبناء الجمهورية الثانية على أسس جديدة في استنساخ للتجربة الفرنسية التي وصلت حاليا الى الجمهورية الخامسة وتيار يعتبر ان الفرصة سانحة لبناء الجمهورية النوفمبرية على اسس جديدة وعلى رأسها القطيعة مع التقليد الدستوري الفرنسي الذي هو مصدر ازدواجية السلطة التنفيذية التي اعاقت نمو التجربة الجزائرية .
هذان هما الخطان الرئيسيان في حراكنا الشعبي.. وعلى جوانبهما هناك متطرفون يبالغون في قراءة المشهد بشكل صدامي أكثر.. هل يمكن اللقاء بين هذين التيارين من اجل مستقبل أفضل لكلاهما معا؟
الحراك الشعبي بلغ منعطفا مهما ويجب على الأقل فتح حوار ونقاش مجتمعي لوضع الأسس لبناء ارضية التوافق الوطني دون اقصاء لأي مكون مهما كان طالما يعمل في اطار الجماعة الوطنية وليس لصالح مشروع استعماري..
التحديث الفج كثيرا ما تم النظر له انه تجاوز لمكونات الهوية الوطنية خاصة ان التحديث كان دائما يتمظهر في ثنائية غريبة سينما اباحية واقتصاد لصوص وزبائن.. 
هناك مساحات لقاء كبيرة وكثيرة.. وهناك انتصارات فكرية تحققت وجسدها الحراك الشعبي:
*المشروع الفرنسي وامتداداته في الداخل أصبح تحت الرصد الشعبي من مختلف الزوايا
*التحديث الفج والعبثي والمضاد لقيم المجتمع والمتفرنس لم يعد يصمد امام تجارب حديث وناجحة مثل السنغافورية والماليزية والكورية والتركية وغيرها.. 
*هناك امكانية لتحديث وعصرنة دون الوقوع في صدام مع القيم الراسخة للمجتمع او الصدام مع مكونات الهوية الوطنية..
*المشروع المجتمعي في طور التشكل كسب معركة فصل الارتباط بالتجربة الفرنسية في عدة مستويات
هذه المكتسبات جردت الحداثيين من اسلحة كانوا يستعملونها لاحتواء المجتمع والسيطرة عليه كامتداد للمشروع الفرنسي وهو ما يسمى في ادبيات الجزائر "حزب فرنسا"
على صعيد آخر
استطاعت الحركة الإسلامية وتيارات الاصالة اكتساب معركة مهمة جدا مع التيار السلفي العريض الذي افرز الارهاب المسير من القوى الدولية والمدخلية المسيرة ايضا من مراكز متناغمة مع المشروع الصهيوني.. 
استطاعت الاجيال الجديدة عبر دينامكيات التواصل الاجتماعي ان تصوغ كثيرا من الافكار البسيطة في قوالب جديدة.. فالمشروع الديني السعودي او الايراني لاختراق المجتمعات وتكوين جيوب بداخلها لم يعد يجابه بمؤسسات رسمية بل بمؤسسات شبابيبة تجد في سلاح وسائل التواصل الاجتماعي طريقة لصد هذه المشاريع الخطيرة..
في تقديري هذه هي الارضية التي نقف عليها جميعا في حراكنا الشعبي.. وطبعا كا هي القوى الآفلة عموما تحاول العودة بقوة الى مشهد الاحداث
لكن ارضية التوافق الوطني الواسع مهيئة فكريا.. فخطاب ربط الهوية بالمشروع السلفي لم يعد متاحا.. ولا ربط التحديث بالمشروع الفرنسي مقبولا.. فكما ان هناك المدرسة الدستورية الفرنسية هناك الالمانية واليابانية والسنغافورية والامريكية... النخب المفرنسة فقدت اهم عامل في يدها لاستمرار هيمنهتها على دواليب السلطة..
ثم سلاح اللغة الاجنبية، حيث ان بن غبريط، اذا كتب الله لهذا الحراك ان يصل الى نهاياته التاريخية، ستكون آخر وزير دافع عن الفرنسية... لان الاتجاه العام هو البحث عن اللغة الوظيفية التي تدفع الجزائر في مسار التحديث.. 
وباسقاط ورقة اللغة الفرنسية من يد الحداثيين المزيفين فانهم سيصبحون مجبرين على اعادة اكتشاف الحداثة في قوالب جديدة..
وبالمقابل لن تستطيع مجاميع "السلفية" برمزيتها في اعادة انتاج التاريخ وفرض نماذجه كمستقبل للجزائر ان تفرز خطابها امام تيار اسلامي معاصر يسعى الى الاندماج في العصر دون التخلي عن قيمه وهويته الحضارية..
انني اقرأ لكثير من الرموز الفكرية من مختلف المدارس التي تزخر بها الجزائر واكاد ازجم ان هناك توافق على الاسس التالية:
الجزائر في حاجة الى التحديث والعصرنة والاندماج في التاريخ المعاصر
الجزائر لها هويتها وشخصيتها الحضارية ويجب ان نحافظ عليها
المدرسة الفرنسية، في التحديث، أصبحت اعاقة اقتصادية وعلمية وفكرية وسياسية، ويجب الانفتاح على التجارب العالمية
اللغة الفرنسية، لم تعد لغة العصر ويجب تجاوزها
على الرغم من اللغط القائم والنقاشات البيزنطية الراهنة، ومع ذلك انا متفائل جدا ان التجربة الجزائرية في الاتجاه الصحيح
ويجب ان نفتح ورشات للتفكير الجماعي بعيدا عن التخوين والحسابات السياسية اللحظية

شوهد المقال 286 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل
image

أحمد حمادة ـ موسكو وسياسة الخداع والتضليل..

العقيد أحمد حمادة * لقد اتسمت السياسة الروسية بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي بنفس السياسة السابقة التي تدعم الأنظمة الشمولية، ورسخ هذه السياسة وصول بوتين الذي
image

نوري دريس ـ خدام الدولة و خدام النظام، وخدام نفسو...اويحيى

د.نوري دريس   سجن أويحي هو درس لهؤلاء ااسياسيين الذين يتلونون مع ايديولوجية المرحلة، و يوالون سيد اللحظة، و يقدمون ذلك كشكل من أشكال خدمة
image

يسين بوغازي ـ شجون التاريخ الحراشي!

  يسين بوغازي   عجيبا غريبا تاريخ  - مقاطعة الحراش القديم - ذاك النائم على وسدائد الشرق من العاصمة ،عجيبا  في
image

رضوان بوجمعة ـ أحمد اويحيى... من إعلان فشل الحوار إلى سجن الحراش

د.رضوان بوجمعة  أحمد أويحيى هذا الرجل الذي كتب في حقه الكثير من الصحفيين و الصحفيات ومدراء المؤسسات الإعلامية الآلاف من المقالات التي تصفه بأنه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats