الرئيسية | الوطن السياسي | فوزي سعد الله ـ ما الذي يجري في الجزائر....؟

فوزي سعد الله ـ ما الذي يجري في الجزائر....؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

 

عدة مؤشرات تقول إننا بصدد هجوم مضاد لخلط الأوراق بإحداث فوضى وتفكيك التحالف بين الشعب والمؤسسة العسكرية.
مؤشرات الهجوم المضاد: تصريحات اويحي وولد عباس، على سبيل المثال، اللذين ما تجرآ على ما قالاه لولا أنهما يحظيان بدعم قوي، ربما جديد، قد يكون داخليا او خارجيا او الاثنين معا. بينما لم يتجرآ من قبل... يعني هناك وضع جديد أو معطيات جديدة لديهما.

 

 

القمع، من وجهة نظري، قراره لم تتخذه المؤسسة العسكرية، لانه يتناقض مع توجهاتها الأساسية حتى الان ومنذ بداية النزال في الشارع بين العُصب.
القرار تكون قد اتخذته جهات في الحكومة، وربما بضغوط من خارجها وبطبيعة الحال خارج المؤسسة العسكرية. 
الغاية: احداث الفوضى. وضرب ثقة الشعب في الجيش حيث سارع بعض الراي العام مصدومًا الى استحضار السيناريو المصري واستنتاج دون بيّنة أن المؤسسة العسكرية وقيادتها الحالية خدعته وانها تتآمر عليه منذ البداية. 
والحكمة، برأيي، عندما لا نفهم ما يجري ان نرجع الى البيت ريثما تتضح الصورة لتفويت الفرصة على المراهنين على احداث فوضى أمنية لتمرير مشاريعهم ولتفادي الخسائر والإصابات.

 

لماذا لم يحدث هذا إلا بعد تولي بن صالح رئاسة الدولة رسميا؟

 

بالمناسبة، بن صالح صلاحياته الدستورية محدودة جدا وقدرته على المناورة، في حال افترضنا سوء نواياه، ضعيفة جدا. فهو لا يقدر على اكثر من تصريف الأعمال وتنظيم الانتخابات الرئاسية تحت المراقبة الصارمة للجيش والشعب معًا.
معنى ذلك، إن مسار التوصل الى رئيس جمهورية منتخب ومحمي بالجيش قد انطلق ، ونجاحه كارثة على من تعلمون، لان الرئيس الجديد سيمتلك الصلاحيات والقوة للإصلاح والمحاسبة والعقاب، مع العلم ان الملفات جاهزة...

 

 

لذلك، بعد ان راهنت هذه الجماعات، التي اسميها عادة "تكتلات الفساد"، على خضوع الجيش لمطالب مدسوسة في اوساط المحتجين بإقالة الباءات وتبناها المحتجون خطأ، برأيي، من اجل إيقاع المؤسسة العسكرية في حالة تلبس بالخروج عن الدستور ثم الصراخ داخليا وخارجيا بانه انقلاب عسكري يقلب كل المعطيات رأسا على عقب وفي صالح التكتلات ومَن وراءها، بعد فشل هذا الرهان والتزام الجيش بالدستور متحملا عبء الانتقادات ضد الباءات وكلفة الشبهات بانه يخدع الشعب كاخف ضرر في سبيل التوجه الآمن الى رئاسيات حاسمة في اطار الدستور، انتقلت في ظل هذا الوضع الجديد التكلات الى سيناريو التعفين الأمني...
لان ترك مسار الرئاسيات، الذي تأكد قبل ساعات انطلاقه ، يشق طريقه بشكل آمن يعني القبول بالسقوط النهائي بنتيجة مؤلمة لهم وكارثية. فالمحاسبة في هذا الحالة لن يطول انتظارها اكثر من ثلاثة اشهر مثلما تنهار كل مشاريعهم السياسية والايديولوجية.
هذا التحرك الذي فاجأ الراي العام اليوم قد يكون فرصة اخيرة للتكلات المذكورة مستقويةً باليأس وربما بأوراق ضغط جديدة...
هذا برأيي ما حدث اليوم. وإذا صح كلامي، فإنني أتوقع كلمة من المؤسسة العسكرية للشعب خلال ساعات أو أيام بمجرد السيطرة على الهجوم المضاد.

 

 

وفي الأخير، أضيف بأن لا احد يضمن حتى الساعة عدم استقالة بن صالح لاحقًا، أو غيره من المرفوضين شعبيًا، طوعا أو إرغامًا بغطاء قانوني ودستوري.
كم لا يُستبعَد ان تحدث اعتقالات ردًّا على ما جرى مساء اليوم وتحسبًا للمستقبل القريب تأميناً لمسار الانتخابات الرئاسية التي إن تم النجاح في إنجازها دون نقائص وشبهات، ستكون انجازا إستراتيجيًا عظيمًا يفتح الطريق على مصراعيه أمام عهد جديد مهما كان شكل او عمق التغيير.

 

لكل ذلك، ليس من الحكمة التيه والغرق في التفاصيل على حساب الإستراتيجية ولا الوقوع في العناد بشأن مطالب حق قد يؤدي الاستعجال في تحقيقها إلى باطل ومشاكل جانبية اضافية نحن في غنى عنها الآن، لأن الرئيس ستكون لديه كل الصلاحيات الضرورية وبدعم شعبي وعسكري للإصلاح والمحاسبة والعقاب.

شوهد المقال 92 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي           (1) ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بالكرامة .. ينتفض الانسان ويثور عندما يحس بالغبن والاضطهاد والظلم ..الشعوب تصبر وتصابر وتكابد
image

خليفة عبد القادر ـ الدراسة هي حراك، والإضراب تغييب

 أ.د خليفة عبد القادر* في صالح طلبتنا الاعزاء وفي صالح مستقبلهم ومستقبل وطنهم وجامعتهم ، أقترح أن يحددوا يوما واحدا للمساهمة في حراكهم وباقي الأسبوع
image

وليد عبد الحي ـ الرؤية الاسرائيلية للأزمة الجزائرية المعاصرة

 أ.د وليد عبد الحي   يمثل (INSS) او معهد دراسات الامن القومي الاسرائيلي احد ابرز المؤسسات البحثية المؤثرة في اسرائيل، وهو مركز تابع لجامعة تل أبيب،
image

عاطف الدرابسة ـ القرابين

د.عاطف الدرابسة       قلتُ لي : لا أحبُّ أن أراكَ عارياً سأشتري لكَ ثوباً جديداً ونشربُ معاً نخبَ المعاركِ الخالدةِ والنصرِ المجيد
image

ايسر الصندوق ـ ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة

ايسر الصندوق ضمن نشاطات رابطة بغداد / العراق الثقافية نظمت الرابطة محاضرة بعنوان " ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة " للكاتب الروائي حسن البحار
image

العياشي عنصر ـ وهم التغيير من الداخل!!

د.العياشي عنصر  الأمل المعلق على المؤسسة العسكرية عامة، وعلى قيادة الأركان خاصة وبالذات على رئيس الأركان القايد صالح لقيادة التغيير في النظام من الداخل
image

وليد عبد الحي ـ التراجع الامريكي من منظور العلماء الامريكيين

 أ.د.وليد عبد الحي  يدل ارشيف الوثائق في الكونجرس الامريكي ان الولايات المتحدة تدخلت عسكريا في اراضي الدول الاخرى 133 مرة خلال الفترة من 1890 الى
image

نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

د.نوري دريس كل ما أخشاه هو أن النظام لن يتراجع عن العرض الذي قدمه حاليا، و يذهب في سبيل اجراء انتخابات رئاسية وفقا
image

حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

د.حميد بوحبيب  قاطرة الحراك تصل إلى محطة تاريخية رمزية هي محطة العشرين أفريل، التي شكلت في المخيال الوطني قطيعة حادة مع التصور المونوليثي للهوية
image

نصر الدين قاسم ـ من داخل الجزائر: إصرار الحراك ..تلاعب

نصرالدين قاسم  يواصل قائد الأركان، سياسة التناقض وازدواجية الخطاب، يمني الحراك بوعود الاستجابة لمطالبهم التي يصفها بالمشروعة، ومن جهة أخرى يصر على فرض رجال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats