الرئيسية | الوطن السياسي | رضوان بوجمعة ـ الاغتيال السياسي ومنظومة الحكم في الجزائر من علي مسيلي إلى عبد القادر حشاني

رضوان بوجمعة ـ الاغتيال السياسي ومنظومة الحكم في الجزائر من علي مسيلي إلى عبد القادر حشاني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 رضوان بوجمعة

 

 

تحل الذكرى 32لاغتيال المناضل و المحامي علي مسيلي أحد مجاهدي الثورة التحريرية، و أحد أهم وجوه المعارضة في القرن الماضي و الذراع الأيمن للمجاهد و المناضل حسين آيت أحمد.
قتل علي مسيلي في قلب باريس في السابع أفريل 1987، و للشباب الذي يريد التعمق في خلفية الاغتيال و مدبريه أنصحكم بقراءة كتاب حسين آيت أحمد بعنوان
L’affaire Mecill
إغتيال علي مسيلي في باريس فضح تحالف شبكات المصالح و الاستخبارات بين الجزائر و فرنسا، شبكات لها ممثلين في الضفتين، شبكات لا زالت تعمل إلى اليوم.
علي مسيلي بالاضافة لنضاله السياسي المعرض للنظام في الجزائر، كان كحسين آيت أحمد من الوجوه الكبيرة التي دعمت القضية الفلسطينية و فضحت اللوبي الصهيوني في فرنسا و خارجها. 
علي مسيلي هو المهندس الرئيسي للتوافق الذي حدث بين الرئيس الأسبق أحمد بن بلة الذي كان يرأس الحركة من أجل الديمقراطية في الجزائر، و بين حسين ايت أحمد باسم جبهة القوى الاشتراكية، هذا التوافق المعروف باسم اتفاق لندن سنة 1985. 
هذا التوافق زعزع السلطة آنذاك، لأنه من الناحية النظرية كان التوافق مستحيلا، فحسين آيت أحمد هو من أكبر ضحايا نظام بن بلة، و هو كان في سجون بن بلة، و من ناحية التصورات الإيديولوجية و النظرة الفكرية كانت فيها اختلافات كبيرة، لكن الاتفاق كان من روح التنازلات لبناء دولة الحق و القانون. 
رد السلطة و الشبكات المافياوية بين الضفتين، كان قاسيا،ثلاث رصاصات كانت كافية للقضاء على مشروع مسيلي ببناء التوافقات بين مختلف أطياف المعارضة الجزائرية لبناء جزائر الحرية و التنوع. 
اغتيال مسيلي كان ضربة موجعة لحسين آيت أحمد، الذي كان يعرف أن اغتياله كان رسالة تهديد له و لكل المعارضين، و بأن السلطة تجدد رفضها لأي توافق للانتقال بالجزائر لمرحلة أخرى.

 

 


 

#أفريل 1999...بوتفليقة بلخير نزار و شبكات فرنسا-الجزائر 
حتى نفهم الاغتيال السياسي الثاني، لا بد أن يعرف الشباب الذي لم يعش تلك الفترة أن مهندس ترشح بوتفليقة لرئاسيات 15أفريل 1999 ، هو أحد أهم رموز شبكات الجزائر –فرنسا وهو الجنرال العربي بلخير، و الذي باع هذا الترشح لمدير الاستخبارات آنذاك توفيق مدين، و بموافقة خالد نزار الذي تردد في الأول قبل أن يفرض عليه توفيق و بلخير التراجع عن هذا التردد.
الاغتيال السياسي الثاني الذي تم في الجزائر على علاقة بالتوافقات السياسية بين مختلف التيارات كان اغتيال عبد القدر حشاني، و الذي تم بعد رفضه ضغوطات كبيرة تلقاها من أجل تأييد عبد العزيز بوتفليقة، و كانت هذه الضغوط تأتيه من أصحاب القرار و على رأسهم الجنرال توفيق مدين، بواسطة أحد خدامه في التيار الإسلامي و هو حسن عريبي، و هي الضغوط التي كنت على علم بها و أبلغني بها شخصيا آنذاك المحامي علي يحيى عبد النور. 
حشاني و على خلاف قياديين آخرين من الفيس من مثل بوخمخم و علي جدي و غيره الذين قبلوا ببيان تأييد بوتفليقة، رفض الخروج من التوافق مع عبد الحميد مهري و حسين آيت أحمد و علي يحيى عبد النور و غيرهم، و الذين كانوا يطالبون بمصالحة تاريخية تعرف فيها الحقيقة و تبنى بها دولة الحق و القانون.

 


 

كانت السلطة تريد من حشاني تأييد بوتفليقة و القبول بما سيأتي من مواثيق و مصالحة مغشوشة دون حقيقة و عدالة تضمن الافلات من العقاب لكل المجرمين، هذا الرفض كلف حشاني حياته فقد قتل يوم 22نوفمبر 1999بحي باب الوادي، و الاغتيال رسميا تم إلصاقه بشخص يسمى فؤاد بولمية و هو الذي واجه العدالة وقال انا بريء و تعرضت للتعذيب.
اغتيال حشاني الذي كان من الوجوه المعتدلة في التيار الاسلامي و الذي حاول ان يمحو الاثار الكارثية لخطابات مراني و سحنوني و عباسي غيرهم الكثير من قيادات الفيس، وهو الذي كان يكثف من لقاءاته مع عبد الحميد مهري و حسين ايت احمد و كان التوافق في الطريق لتفادي مأساة الانقلاب و العنف.

 

 

لما التقى حسين آيت احمد اول مرة بعبد القادر حشاني مع انتخابات ديسمبر1991 كان حشاني يتحدث لآيت احمد بخجل، لأنه كان يعرف وزن الرجل و ماضيه، آيت أحمد ومن أجل ان يدفع الرجل للكلام و يخرج من خجله، سأله: ' هل لديك قرابة بالمجاهد سي براهيم حشاني'، فكان رده : 'إنه أبي'، فرد آيت أحمد بابتسامة عريضة، و بلهجة عاصمية: 'يمالا الي نعرف باباه ما يخلعني و ليدو'، و منذ ذلك اليوم بقي التواصل الحار و الاحترام الكبير بين الرجلين.
يوم اغتيال عبد القادر حشاني، كان يوما أسود في حياة آيت أحمد الذي كتب بيانا شديد اللهجة ضد السلطة و أصحاب القرار محملا اياهم مسؤولية الاغتيال، و ختم بيانه بالجملة التالية : 'لقد هدمتم باغتياله جسرا لبناء جزائر الغد جزائر التوافق و الحرية و الديمقراطية'، و بدورنا نقول اليوم لكل من دخل صف كسر التوافقات لجزائر الغد سنكون ضدكم لأنكم تريدون انقاذ سلطة انتهت تاريخيا و سياسيا وهي تهدد الدولة و النسيج الاجتماعي، هؤلاء ان استمرروا في خيانتهم للمجتمع سنكشفهم لأنهم خدموا السلطة ووقفوا ضد الدولة و ضد المجتمع 

 

شوهد المقال 152 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل
image

أحمد حمادة ـ موسكو وسياسة الخداع والتضليل..

العقيد أحمد حمادة * لقد اتسمت السياسة الروسية بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي بنفس السياسة السابقة التي تدعم الأنظمة الشمولية، ورسخ هذه السياسة وصول بوتين الذي
image

نوري دريس ـ خدام الدولة و خدام النظام، وخدام نفسو...اويحيى

د.نوري دريس   سجن أويحي هو درس لهؤلاء ااسياسيين الذين يتلونون مع ايديولوجية المرحلة، و يوالون سيد اللحظة، و يقدمون ذلك كشكل من أشكال خدمة
image

يسين بوغازي ـ شجون التاريخ الحراشي!

  يسين بوغازي   عجيبا غريبا تاريخ  - مقاطعة الحراش القديم - ذاك النائم على وسدائد الشرق من العاصمة ،عجيبا  في
image

رضوان بوجمعة ـ أحمد اويحيى... من إعلان فشل الحوار إلى سجن الحراش

د.رضوان بوجمعة  أحمد أويحيى هذا الرجل الذي كتب في حقه الكثير من الصحفيين و الصحفيات ومدراء المؤسسات الإعلامية الآلاف من المقالات التي تصفه بأنه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats