الرئيسية | الوطن السياسي | سامي خليل ـ المرحلة الإنتقالية والحراك الشعبي

سامي خليل ـ المرحلة الإنتقالية والحراك الشعبي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 سامي خليل 

 

معادلات :

حتى لا يسيئ بعض الاخوة الظن و يعتقدون اننا دعاة دمار و خراب و معادلات صفرية و اننا ضد الحوار او البحث الجاد عن حل بمشاركة شخصيات من النظام عسكرية كانت او مدنية اريد ان اقول انني شخصيا لا اعتبر ان الحراك رغم زخمه في حالة ثورية (بالمعنى الدقيق و الصارم للكلمة) لحد الآن في حدود تصوري على الاقل و مازالت هناك مساحة لايجاد مخرج سياسي سلمي مرضي لجميع الاطراف.

اوكي هذه نقطة ارجو ان تكون واضحة.

أمُر الآن الى مربط الفرس و نقطة الاختلاف بيننا : من يسير المرحلة الانتقالية و الندوة الوطنية (التأسيسية) ؟ هل نقبل بعرض النظام ان يسيرها هو؟ لا بالطبع. يجب ان تكون كل خطوة من الآن و صاعدا بشراكة متساوية على الاقل بينهم و بين القوى المنتفضة. لا يمكن ان نخطو خطوة الى الامام مع سيطرة نظام العصابات على الاجندة. ابدا.

هل هناك نية حسنة من قبل نظام العصابات ؟ لا بالمطلق. العائلة الحاكمة على عكس تطلعات الحراك اختارت وضع الجزائر تحت الوصاية الدولية باستدعاء كبار موظفي منظومة الشر العالمية للاشراف على امتصاص هذه الازمة المعقدة : الخواجة لخضر الكذاب و موسيو رمtان لامامرة و تعيين بدوي (المسُوس : بلا ملح) كرئيس حكومة و هو من هو كممثل بارز لعبيد الدار (العائلة الحاكمة).

ماذا ينتظر هولاء الاخوة الذين يضعون ايديهم على قلوبهم خوفا على الجزائر من الحراك ؟ ان يقبل بالحوار مع هؤلاء ؟ شخصيا لا احبذ ان يقترب اي جزائري حر من هذه النجاسة. مالعمل ؟ يجب مواصلة الضغط حتى يتحتم على المعنيين اقتراح شخصيات يمكن التعامل معها. شخصيات مستقلة نظيفة اليد و معروفة بمواقفها الوطنية يمكنها ضمان الحياد في المفاوضات القادمة من اجل ترتيب رحيل النظام الايفياني.

اذا لم يغيروا من مقاربتهم المتعالية و ازدرائهم للحراك بازاحة وجوه الشر هاته التي يريدون من خلالها تسويق حلول هلامية تسمح للنظام بتجديد جلده فليس هناك حلا مع الاسف الا تصعيد الاحتجاج و تطويره حتى يقرون بالواقع الجديد. الكرة في ملعبهم. الشعب قال كلمته.

و الله اعلم.

شوهد المقال 256 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats