الرئيسية | الوطن السياسي | ثامر رابح ناشف ـ المرشح لغديري، أنوية الاستئصال والانتقام من الشعب!

ثامر رابح ناشف ـ المرشح لغديري، أنوية الاستئصال والانتقام من الشعب!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.ثامر رابح ناشف 

 

قديما قالت الأمثال الشعبية "الخطاب رطاب" حيث تعبر به عن استراتيجية الخاطب في كسب ود العروس وأهلها. الغريب في من يريد أن يخطب ود الجزائر أن يخرج في حملة انتخابية مسبوقة قبل الاوان ليرسل ثلاث رسائل أساسية:

 

1- تهديد للمؤسسة العسكرية بشكل إنتقامي والتي تعتبر خط أحمر في المفهوم والموروث الشعبي الجزائري.
2- التطرق لتَديُن المجتمع الجزائري والاعلان بوجوب إعادة هندسته وكأنه نبي جديد يبعث لهذه الأمة. 
3- التلويح الى إعادة هيكلة المجتمع الجزائري لينتج الطبقية بشكلها الفضيع حيث "ولد الخماس يبقى خماس وولد المير يبقى مير"

 

هذا "المرشح الغريب" والذي الى وقت قريب كان يريد الحفاظ على "هالة الكاريزما ورجل الدولة" بإعتبار تكوينه العسكري في البحرية والسمات التي يكتسبها البحار عادة ثم منصب مدير الموارد البشرية في الجيش والتي تتطلب حنكة، حزم و تروي في آن واحد في ادارة العنصر البشري لتسقط مرة واحدة في أول خرجة إعلامية له ليظهر للجميع أنه مجرد "قراقوز" في يد سلطة خفية انتجته على عجل بعد ان سجن المرشح الأول لكارتل الخيانة لعنة الله اويايا بمنصبه!

الغريب في الأمر والذي ؛يكشفه هذا التصرف؛ " أن أصحاب الرتب" والتي منحت على عجل من جراء احداث التسعينات تستدعي اعادة النظر بشكل جذري في منظومة الترقيات العسكرية وتكوين وإنشاء القيادة في هذا القطاع الهام من المؤسسة الامنية لأنه لا يعقل ان تستثمر مؤسسة بهذا الحجم والصلابة على مدار السنوات في عنصر بشري لينتهي به المطاف ان يكون "مجرد قرقوز" حتى لا أستعمل لفظ أخر من "المحسنات البديعية من ألفاظ الشارع!"

لك الله يا جزائر، كم كثرت طعناتك من أناس تربوا في أحضانك و أكلوا من خيرك وتقلدوا على رقاب الشعب أعلى المناصب لتتضح الحقيقة في الأخير انهم مجرد مأجورين، عبيد وعديمي الشخصية يحتاجوا الى إعادة تأهيل مجتمعي من أطباء نفسانيين عسى أن يقبل بهم المحيط السوي!

إن المرحلة تستوجب إعادة مراجعات عميقة في ماهية الخطوات القادمة من أجل الحفاظ على هذه الامة وإبعادها عن الهزات المحتملة والتي تتربص في تسويقها قوى أجنبية معادية والتي تنشر قواها على الحدود وجواسيسها في عمق المنظومة المجتمعية. إن المرحلة تستوجب من المؤسسات السيادية وخاصة الامنية منها ان تأخذ مسؤوليتها كاملة للحفاظ على الاستثمار الرهيب والجهد الضخم والتي بذلته من اجل التقرب للشارع وتحسين صورتها لديه واعادة انتاج صورة ذهنية لترتبط من جديد بجيش التحرير. إن هذا الاستثمار يجب ان لا يمس باي صورة وتحت اي ذريعة لانه اذا كسر هذه المرة لن يُجبَر مهما كان!

إن المرحلة تستوجب تحقيق العهد والولاء كما أعلنته قيادة المؤسسة العسكرية في كم من موقف بأن الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير لن يكون الا في صف الشعب وأنه لا عهد له غير العهد الذي قطعه على تفسه في الحفاظ على الجزائر وإستقرارها والحفاظ على أمن المجتمع وهويته وموروثه الثقافي ومقوماته السيادية كما حددتها وثيقة أول نوفمبر ولا ولاء له لاي شخصية بعينها على حساب الجزائر مهما كانت! كما أجزمت هذه القيادة كذلك أن الجزائر في أيد أمينة، والذي يستوجب ان يشعر به المواطن البسيط على الارض قبل الرجل السياسي الوطني والذي يطمح للخير لهذا الوطن!

إن باب المجد مفتوح على مصرعيه كما أن أبواب مزابل التاريخ كذلك وعلى المرء أن يختار كيف سيذكر من بعده. إن ثقتنا في رجال نوفمبر على حداثة سنهم يومها بعد الله عز وجل كبيرة جدا فنسأل الله ان تبقى كذلك من خلال مواقفهم الحالية والواجبة ليكون حاضرهم مرآة صادقة عن تاريخهم الجهادي المشرف!

هذا والله من وراء القصد وهو يهدي سواء السبيل.

لا غالب الا الله وستبقى الجزائر المحروسة محروسة بإذن الله ثم بسواعد الأشاوس من طينة مصطفى بن بوالعيد واخوانه رحمهم الله جميعا وأسكنهم فسيح جنانه

المجد والخلود لشهدائنا الابرار.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شوهد المقال 1599 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الحراك لا يجب أن يتوقف، ولن يتوقف

أ.د .خليفة عبد القادر  من أروع ما سمعت من التحليلات السوسيولوجية الجادة حول الحراك الوطني في الجزائر، كونه موجة عاتية قادمة من أعماق المجتمع
image

نجيب بلحيمر ـ مأزق الانتخابات وفسحة نوفمبر

نجيب بلحيمر   خمسة أيام وتنقضي فترة إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية التي تريد السلطة تنظيمها يوم 12 ديسمبر، وإلى حد الآن كل الوجوه التي
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats