الرئيسية | الوطن السياسي | رضا بودراع ـ بخصوص زيارة القاتل بن سلمان الى الجزائر أولا لماذا تونس ثم الجزائر؟

رضا بودراع ـ بخصوص زيارة القاتل بن سلمان الى الجزائر أولا لماذا تونس ثم الجزائر؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

رضا بودارع

 

بخصوص زيارة القاتل بن سلمان الى الجزائر

 

اولا لماذا تونس ثم الجزائر؟
١- تونس المعبر الاستراتيجي للشمال الافريقي واستقراره استقرار كل الشمال ومرور بن سلمان اولا فيها موزعا بعض الرز لشراء ود الجزائر المتأثرة بقرارات السعودية في اسعار النفط (كلفنا الكثير )
٢- مفتاح التهدئة بين السعودية وايران في الجزائر (لاعتبارات اتركها لمقال متخصص)
٣- يحاول بن سلمان( بتوجيه ترامب على الاغلب) ايجاد وسيط يوازي مستوى القوى المتصارعة فيمكن توصيف الدول الثلاثة انها اقليمية وارتكازية 
٤- بن سلمان او لنقل ترامب يعلم مكانة الجزائر في المشروع الايراني وانه اذا لم تقبل ايران دور الوسيط الجزائري فقد تخسر الوساطة والوسيط ..تهديد يعني ..
او قل مقايضة لايران بصيغة "اليمن مقابل الجزائر"
٥- الجزائر بلد نفطي وغازي ويعاني من تدهور الاسعار بشكل يهدد بافلاس الخزينة ..ايران تعاني من حصار كبير والسعودية تحاصر قطر ..الصيغة الثانية 
"فلنخفف الحصار عن الجميع" مقابل دعم تماسك العائلة الحاكمة ..وطبعا هنا نلمس اصابع ترامب بوضوح 
٦- السعودية مولت الانقلاب في الجزائر في التسعينات واسندته لوجستيا ..بن سلمان كأنه ياتي طالبا رد الجميل والاسناد المقابل 
٧- ترامب يعلم العلاقة الحقيقية بين فرنسا وجذور الثورة الايرانية (راجع دراستي في ذلك ) طلب ترامب بدور من فرنسا لانقاذ بن سلمان سيهيج عليه الكونغرس اكثر والصحافة المستاءة من موقفه من مقتل خاشقجي ..
الحل ياتي الطلب من تحت ..من مناطق النفوذ الفرنسي 
وهي فرصة لبن سلمان لاعطاء اليد السفلى لها واعترافه بمكانتها الاستعمارية (يعرف من اين تؤكل لحم الكتف)

 

 

السؤال الان وهو الاهم بالنسبة للجزائريين 
ما مدى دهاء الوسيط الجزائري في ادارة الازمة وتحقيق المكاسب ؟؟؟
- من السعودية:
(يجب ان يكون حاضرا في ذهنه ان بن سلمان جاء لينقذ رأسه ..وهو مستعد للكثير من التنازلات )
١- طرح مسألة التلاعب باسعار النفط ضد ايران وروسيا دون مراعاة الجانب الجزائري وايجاد صيغة تضبط ذاك وتعويضات الخسائر السابقة
٢-طرح مسألة الزحف العسكري من القرن الافريقي وصولا الى الساحل جنوب الجزائر 
٣- طرح مسألة عسكرة البحر الاحمر وما له من تداعيات على امن الجزائر
٤- كبح جماح السيسي وعنترياته في ليبيا و تهييج خليفة حفتر ضد الجزائر
٥- كبح الامارات في دعم جماعة الماك الارهابية في الخارج ونشر المرتزقة في ليبيا والساحل الافريقي .
(اذكر ان كل هذا لاشيءمقابل رأسه ..وترامب براغماتي سيتفهم كل ذلك ..بل سيشكرهم )
من ايران :
مقابل تخفيف الحصار وتبريد جبهة اليمن ستحصل على التحكم في الشأن الداخلي بسبب تدهور العملة والمعيشة 
كما سيكسبها وقتا حيويا في التفاوض بشأن الملف النووي 
لذلك على الوسيط الجزائري ان يرفع السقف 
١- مراجعة ايران للقتل المكثف لاهل السنة في سوريا 
(استبعدها لان النظام يعتبر بشار شرعي والمقاومة ارهاب 
لكن ما اكتبه مقترحات... )

 

 

٢- نقل التقانة "التقنية" الاستراتيجية خاصة في الصواريخ وتكرير النفط 
٣- كبح ايران لخلايا دعم التشيع في الشمال الافريقي والجزائر خاصة 
٤- التأكيد على ان استهداف الحرمين خط احمر 
٥- تأمين حضور الجزائر كطرف مراقب لكل المفاوضات المتعلقة بالملف النووي الايراني 
(اذكر ان هذا لا يذكر امام ما يمكن ان يوفره الوسيط الجزائري من خدمات حيوية اذا استطاع تبريد جبهة اليمن ..والوصول الى اتفاق معقول لاسعار النفط..داخل الاوبك طبعا .)
اذكر ايضا انني و برأيي الشخصي ارفض ان يقدم اي وجه دعم للقاتل وان مكانه المحكمة ..
وان الجزائر ستتورط اخلاقيا بانقاذه .
هذا ما يحضرني سريعا ..ولربما نثري النقاش بالاسئلة

 

شوهد المقال 267 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بادية شكاط ـ صراع السياسة والأخلاق،في دوائر النظام الدولي

 بادية شكاط                                                                                                                                                                 يقول الشاعر الإنجليزي"بيرسي شيلي" :"إنّ أكبر جرم إرتكِب في تاريخ البشرية،هو فصل السياسة عن الأخلاق" فإلى أيّ مدى
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats